الثورات العربية

ناشطون وناشطات

عبر طريق الشام، ندعو إلى مسيرة دعما لحرية الشعب السوري وكرامته، وتأكيدا منا على صيانه الحريات في لبنان وحق التعبير عن الرأي، لا سيما بعد اعتداء "الشبيحة" على معتصمين سلميين في 2 آب في الحمرا، وبعد تكرر مظاهر "التشبيح" والاعتداء في الأشهر الأخيرة في بيروت.

وإننا نشمئز من لجوء النظام السوري للطائفية وابتكار بدع "المؤامرة" و"المجموعات المسلحة"، واتهام شعبه بالطائفية. وننحني إحتراما للشعب السوري الذي يعرف طريقه ويبتدع حريته بسلمية من الداخل أساسا، وبإصرار على وحدته، ورفضه التدخل العسكري الخارجي، وذلك على الرغم من تغطية حكومات العالم للنظام السوري لأكثر من خمسة أشهر مما ساهم بقتل السوريين عبر صمت العالم.

حرية وكرامة الشعب السوري هي من حريتنا وكرامتنا. نصرّ أننا من خارج الاستقطابات الطائفية في لبنان نؤكد مجددا دعمنا لحرية...

احتجاجا على ما يتعرض له الشعب السوري من عمليات قتل عشوائي متعمد واعتقالات تعسفية ومن ممارسات مهينة للكرامة الإنسانية نظم عدد من ممثلي النسيج الجمعياتي التونسي صباح يوم الأربعاء أمام السفارة السورية بتونس وقفة تضامن ومناصرة للشعب السوري في نضاله السلمي من اجل الحرية والعدالة الاجتماعية.

ورفع المشاركون في هذه الوقفة عديد الشعارات المنددة بأساليب القمع والمذابح التي بلغت وحشية قصوى داعين السلطات السورية لوقف القتل وإبادة المدنيين العزل واحترام إرادة الشعب السوري في تقرير مصيره.

وأفادت السيدة "سندس قربوج" رئيسة فرع تونس لمنظمة العفو الدولية لموفد "وات" أن هذه البادرة من قبل هذه الجمعيات والمنظمات التونسية جاءت استجابة لشعار رفع في سوريا"صمتكم يقتلنا" وهو ماجعلنا نتوحد خلف شعار جامع"..وعدا لن نصمت بعد اليوم".

وأضافت...

رباب المهدي

في خضم متابعتنا لما يحدث فى ميدان التحرير من فض للاعتصام بالقوة ثم متابعة محاكمة مبارك وأعوانه، انشغل المصريون وعلى رأسهم النشطاء والسياسيون عما يحدث فى سوريا من مجازر.

باستثناء بعض المظاهرات المحدودة أمام السفارة السورية والتى على صغرها نجحت فى جعل السفير يغادر القاهرة، لم نجد أى محاولات للحشد الجاد وتصعيد للضغط الشعبي (أو حتى النخبوي) دعما للشعب السورى. وللأسف، فإن الرد الجاهز دائما فى مواجهة هذا التقاعس هو أن ما يحدث فى مصر أولى باهتمامنا أو حسب شعار النظام السابق «مصر أولا».

●●●

ولكن ما يغفله هذا الشعار أو الرد، هو أن ما يحدث فى سوريا الآن هو فى صلب تحقق الثورة المصرية واكتمال مشروعها.

فالثورات العربية فى تكاملها، تعكس وحدة جغرافية وتاريخية لا يمكن التغافل عنها شئنا أم أبينا. والارتباط العضوي بين...

ياسين الحاج صالح

لتطاوُلِ أمدِ الانتفاضة السوريّة تأثيرٌ متناقضٌ على المجتمع السوريّ. فهو، من جهة، فرصةٌ لا نظيرَ لها للتعلّم السياسيّ، ولحيازة معرفةٍ أوسع بشؤون البلد العامّة. لكنه، من جهةٍ أخرى، يرفع الكلفة الإنسانيّة لما تصبو إليه نسبةٌ متزايدةٌ من السوريين من تغيير سياسيّ في البلد، ويُحتمل أن ينفتح على آفاق صراع داخليّ معمَّم وعلى تهديداتٍ كبرى للكيان الوطنيّ.

1
تتيح هذه الأزمنةُ الاستثنائيّة لمئات ألوف السوريين متابعةً سياسيّةً كثيفة، وتمثِّل تجربةً مكوِّنةً لتفكير عشرات ألوف الشبّان ولشخصيّتهم، الأمرُ الذي يشكّل رصيدًا عظيمًا لمستقبل سورية. والواقع أنه يمكن تعريفُ الانتفاضة بأنها جهدٌ هائلٌ من قِبل جمهورٍ كبيرٍ من السوريين لتملّك حياتهم والاستحواذِ على السياسة، أي التنظيم المستقلّ والكلام المستقلّ والمبادرة المستقلّة، وقد صادرتْها...

نضال أيوب

الدعوة التي وجهت للاعتصام أمام السفارة السورية، الثلاثاء الماضي، في 2 آب، كانت سريّة، أو هذا ما كان يفترض أن يكون. سريّة لا لأنهم «خفافيش ليل»، بل لأنهم يعرفون مسبقاً ما سيتعرضون له من قمع. تسربت المعلومات، وليس من المجدي معرفة كيف ومن فعل ذلك، وإن كان التسريب يغري بالمقارنة بين المخبرين وأساليبهم وأخلاقهم، مهما تغيّرت جنسياتهم.
الساعة الثامنة مساء، كما هو متفق، وصل المعتصمون المتضامنون مع الشعب السوري. كان في اعتقادهم أن شهر رمضان وموعد الإفطار سيلهي «الآخرين» عن إفشال تحركهم، كما اعتادوا أن يفعلوا. لكن هؤلاء أبوا، هذه المرة أيضاً، إلا أن يكون إفطارهم على وجبات دسمة، رافقتها رائحة دماء.
تمرّ لحظات قبل أن تصل مجموعتان، كل واحدة من جهة. لم ينس «أبطالها» أن يحضروا معهم عصيهم السحرية التي انهالت لاحقاً على كل من وقف في طريقهم...

المنتدى الاشتراكي (لبنان)
الاشتراكيون الثوريون (مصر)
انصار المناضلة (المغرب)

بعد أن توقف المنتدى الاشتراكي، إزاء خطورة ما حدث ليل الثلاثاء 2 آب /أغسطس الجاري ، خلال الاعتصام السلمي الذي تم أمام السفارة السورية ، استنكاراً للمجازر التي يقترفها يومياً نظام آل الأسد ، في البلد الشقيق ، وتضامناً مع الشعب السوري الذي يدفع ثمناً باهظاً لتوقه إلى الحرية والكرامة ، والعدل الاجتماعي ، من دمه المراق في الشوارع والأزقة والميادين ، على امتداد بلد بكامله ،

وإذ هو يعتبر أن الهجوم الوحشي الذي شنَّه أزلام النظام المذكور ، في الساحة اللبنانية ، ولا سيما في كل من حزب البعث ، والحزب السوري القومي الاجتماعي ، على ناشطين تقدميين وديمقراطيين مسالمين ، كانوا يمارسون أبسط الحريات المكفولة في الدستور والقوانين اللبنانية - ولا سيما حين نعلم أن التنظيمين اللذين لعب محازبوهما الدور الأساسي في الجريمة الجماعية المقترفة أمام السفارة...

ائتلاف اليسار السوري

بدأت السلطة السورية حرباً شاملة ضد المدن وخصوصاً حماة ودير الزور وحمص ومدن أخرى من أجل إنهاء الثورة التي بدأت منذ أشهر. وهي تستخدم الدبابات والشبيحة وقوى الأمن بكثافة، وتقوم بالتدمير والقتل والاعتقال بشكل واسع، يوحي بأنها في حرب مصيرية.

وكما يبدو تحاول السلطة حسم الصراع، ربما بعد أن أحسّت بأن الزمن لم يعد في صالحها، حيث يتوسع التمرد في الجيش وتتوسع الفئات الاجتماعية التي تنخرط في الصراع، ويتلاشى الخوف من إمكانية الاندفاع إلى حرب طائفية بعد أن سقطت محاولة السلطة هذه في حمص. ويبدو أن الأمور باتت تميل لفرض تغيير حقيقي، بعد تحوّل ميزان القوى وتآكل قبضة السلطة الأمنية والعسكرية.

وإذا كانت الجرائم التي ترتكب قد غيّرت من "المزاج" الدولي، الذي بدا لأشهر أنه في صالح السلطة، وحيث قدّمت الإمبريالية الأميركية كل ما يطمئنها. فإن ما...

سمر يزبك

سأندس في نوم القتلة؛ أسألهم: هل حدقتم في عيونهم، حين اقترب الرصاص من صدروهم؟ لمحتم ثقب الحياة؟ قبل أن تصير سماء دمشق كحلية، حدقوا قليلاً في دوائر ناعمة حمراء حول جباههم وبطونهم، حيث تستقر نوافذ أعيننا.
هنا في دمشق، حيث تنام عيون القتلة بعد قليل، ونبقى حراس القلق الموت ليس سؤالا ًالآن. الموت نافذة نفتحها على الأسئلة.
دمشق مثل كل المدن تصبح أكثر جمالاً في الليل، مثل امرأة بعد الحب، لكنها اليوم أبقت لونها الكحلي ميالاً لبنفسجي باهت، كي نلمح عيون القتلة وهم ينتشرون في الشوارع ولا نراهم بوضوح. من يقتل من وراء الأسطح والأبنية؟ قاتل جبان هو؟ القاتل جبان، وكيف يمكن أن يكون شجاعاً، فهو سلفا مجرد من شرطه الأخلاقي.
أغادر البيت، باتجاه ساحات المدينة، باتجاه الجوامع. الآن في منتصف الظهيرة، يجب أن أعرف شوارع المدينة، شارعاً شارعاً...

ناشطون وناشطات

نحن مجموعة ناشطون \ ناشطات في حملة "اسقاط النظام الطائفي ورموزه"، وعلى أثر الحادثة التي جرت في محلة الحمرا في بيروت نهار الثلاثاء الواقع فيه 2 آب 2011، والعديد من الحوادث السابقة المشابهة، نعلن مقاطعتنا التامة لحملة "إسقاط النظام الطائفي" ولجميع الأنشطة النابعة عنها، خاصةً بشكلها السابق والذي بات مطية لقوى واحزاب مختلفة مشاركة في النظام اللبناني الطائفي الذي نواجهه (حتى وإن أدَّعَت العلمانية)، ونعلن أننا نناضل من أجل دولة علمانية مدنية ديموقراطية في لبنان تحترم الحريات بكافة أشكالها، ونحترم وندعم نضالات الشعوب العربية كافة في ثوراتها المستحقة، هذا الدعم والنضال الذي لن يتوقف من أجل أي سبب، بل سنكمل هذا العمل والنشاط بالأشكال التي نراها مناسبة، والتي لا تتناسب ولا تتوافق مع طرح أي مجموعة أو فرد أو حزب متقاطع أو داعم للأنظمة القمعية...

محمد علي الأتاسي

سهى بشارة المقاومة العنيدة والجريئة التي لم تتردد في توجيه فوهة مسدسها إلى صدر العميل أنطوان لحد، هي بالنسبة لي أولا وقبل أي شيء آخر الصديقة العزيزة والمرأة الرقيقة والإنسانة الصلبة كالفولاذ عندما يتعلق الأمر بإشهار كلمة الحق. التقيت سهى قبل عدة أيام في بيروت، وأثناء الدردشة خطرت لي فكرة إجراء هذا الحوار للإيصال موقفها المشرف من الثورة السورية إلى أوسع الدوائر، خصوصا في الوقت الذي يكثر في اللغط في لبنان من حول ما يجري في سورية. تناولت هاتفي النقال وبدأت في التسجيل، فكان هذا الحوار الذي أنشره اليوم على الفيسبوك على أمل أن يجد طريقه إلى أوسع الدوائر بين الأصدقاء ومنهم إلى وسائل الإعلام، وذلك لأهمية ووضوح رؤية سهى بشارة وقدرتها على وضع النقاط على الحروف، وصعوبة أن تمر وجهة نظرها في ما يسمى "تعددية" وسائل الإعلام اللبنانية.

س/...

جهاد بزي

لسنا في اوروبا، ولن نكون. «الحمرا» تخدع حواسنا. تجعلنا نشعر أننا في مدينة غربية. مدينيتها لا يضاهيها فيها أي جزء آخر من بيروت، حتى الاشرفية. الشبان والشابات المعتدى عليهم نالوا عقاب مثل هذه التخيلات عن الحمرا. عوقبوا بأن شجت رؤوسهم وكسرت عظامهم. هذا مخجل بالطبع. أن المجموعة المعتصمة بغتة بلا ترخيص لا تستطيع الدفاع عن نفسها ولا وجدت من يردّ عنها هجوم الغاضبين الذين قرروا البقاء مجهولين لأنهم يستحون بما يفعلون، ولأن الترهيب يكون أكبر حين يكون صاحبه في العتمة.
لا يعود مجدياً اتهام حزب بأن عناصره شاركوا في الاعتداء على المعتصمين، ولا انهم لعبوا دوراً «لوجستياً» في جمع اللبنانيين والسوريين حماة السفارة. اتهام الحزب ليس مجدياً لأنه انكر ضلوعه بالاعتداء، مع أن «النخوة» صفة وطنية وقومية وربما دولية لا تُنكر.
القوى الأمنية هي التي...

Syndicate content