الثورات العربية

مقابلة أجراها كريستوف أياد مع سمر يزبك في صحيفة ليبراسيون الفرنسية نشرت السبت 13 آب.
بعد مرور سنوات على الديكتاتورية، هل فاجأتك الثورة السورية؟
نعم وكلا. كلا ﻷن الشعب السوري يتعرض إلى الاذلال منذ أكثر من أربعة عقود وحتى اليوم، ويعيش تحت ضربات أجهزة الاستخبارات. في الآونة اﻷخيرة، لم تعد ترضى بمراقبة المجتمع، إنما تريد التحكم في حياة المواطنين. لا نتمتع بحرية الرأي أو التعبير في سوريا. حتى إذا أردنا السفر ينبغي الحصول على إذن. هذا البلد لا يعرف حياة سياسية. نعيش تحت حكم الحزب الواحد. إنه نظام عسكري، وليس جمهورية. كل هذا ليس بجديد، لكنه تراكم. في زمن حافظ اﻷسد لم يكن هناك ساتيلايت، ولا إنترنت، ولا فايسبوك، ولا يوتيوب. كان الخوف يشل الناس. كان بإمكان النظام أن يقمع مدينة، منطقة، دون أن يدري أحد بذلك. حافظ اﻷسد تمتع باجماع دولي...

فلسطينيون ينحازون لثورة الشعب السوري

كدت مصادر فلسطينية وسورية متطابقة, اليوم الإثنين, أن الجيش السوري كثف من قصف مخيم الرمل للاجئين الفلسطينيين منذ ساعات الصباح الأولى, في حين قصفت زوارقه الحربية حي الرمل ومخيم اللاجئين باللاذقية بصورة وحشية مما أدى لوقوع شهداء وإصابات في صفوف المواطنين العزل.

وأعربت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين 'أونروا' عن بالغ قلقها بعد صدور تقارير تؤكد وقوع إطلاق نار كثيف من قوات الأمن السورية في محيط مخيم للاجئين الفلسطينيين بالقرب من مدينة اللاذقية شمالي سوريا.

وأكدت الناطقة باسم 'اونروا' كويس جونيس في بيان صحفي 'أن هذا المخيم يقع بالقرب من (حي الرمل) وهو واحد من الأحياء المحيطة بمدينة اللاذقية الساحلية شمال سوريا'.

وأشار البيان الى 'ان هذه المناطق بما في ذلك المخيم الفلسطيني تتعرض لإطلاق نار كثيف من الزوارق الحربية...

روجيه عساف

إلى الإخوة الأعزّاء الذين تلقّوا خبر تضامني مع انتفاضة الشعب السوري عبر وسائل الإعلام:
كفى! حسبنا خضوعاً «للنمذجة» وتكراراً للخطابات المُقولبة! ألم يبق في لبنان حيّز للفكر المستقل؟ ألم يبق في أدمغة اللبنانيّين خلايا تشتغل خارج الدارتَين المحتكرتَين وسائل الإعلام في بلدنا؟ هل توقّف التاريخ عندنا بين ٨ و١٤ آذار؟ ألا يحقّ للمرء في لبنان أن يستنكر القمع الإجرامي الذي يُمارَس على الشعب السوري، وأن يتضامن مع ثورته دون أن يُصنّف في هذا الخانة السياسيّة أو تلك؟

إذا شجبتُ مجازر الاتّحاد السوفياتي فهل يعني ذلك أنّني معادٍ للشيوعية؟
وإذا استنكرت جرائم النازيّة، فهل يعني ذلك أنّني صهيوني؟
وإذا ندّدت بسحق الحكومة الصينيّة للمعارضة، فهل يعني ذلك أنّني عميلٌ للإمبرياليّة الغربيّة؟
وإذا أعلنت تأييدي للمقاومة ضدّ إسرائيل...

كميل داغر

ليس هذا النص مجرد ردٍّ على مقالة الأستاذ عباس بيضون، بعنوان «وإنها لثورة»، المنشورة في الصفحة 9 من الملحق الثقافي للسفير، بتاريخ 8 تموز/ يوليو الجاري، بصورة أساسية، وعلى كلام، في مقابلة الصحيفة نفسها، مع د.أحمد برقاوي (التاريخ نفسه والصفحة عينها)، بصورة استطرادية.
الأصح أنه كُتب بوحي منهما، وإن كان، في جانب منه، يتعامل بشكل نقدي، لا غنى عنه، مع زعم الأستاذ عباس أنه «لم تكن الثورة البلشفية سوى انقلاب عسكري...»، كما مع وجهة نظر الدكتور برقاوي القائلة إن «الثورات القديمة، بصورتها البلشفية والفرنسية، انتهت».
هذا وفي علاقة بما ورد أعلاه، يهمني أن ألفت النظر إلى ما أنتجته حركة الواقع، في منطقتنا العربية، في الأشهر الأخيرة، من تصويب شامل لاتجاه النقاشات، الذي ساد، في مرحلة سابقة تلت حالة الترهل المخيفة، التي كانت تعيشها مجتمعات...

ربيع عيد

حيفا: "انطلق فجر الكبرياء القوميّ والتّنوّر الدّيموقراطيّ"
بعد تظاهرة الناصرة تأييدا للثورة السورية الاسبوع الماضي، والتي حملت عنوان "الصمت عار"، بمشاركة أكثر من 150 شخصا، قامت مجموعة من النشطاء الشباب، مساء أمس الاحد، بتنظيم تظاهرة في مدينة حيفا، تحت عنوان "تحية فلسطينية للثورة السورية"، شارك فيها العشرات، مرددين شعارات مؤيدة للشعب السوري ولثورته، وقد انطلقت الساعة التاسعة مساء، أمام بيت الكرمة.

وجاء في بيان المنظمين "ها هي ثورة إخوتنا العرب السوريين تدخل شهرها الخامس، بوتيرة متصاعدة من النضال والكفاح من أجل إسقاط النظام وتحقيق الحرية والديمقراطية، وكافة الحقوق السياسية والاجتماعية للشعب السوري، بما فيه الحق بانتخاب حكومة ومؤسسات الدولة وحرية التعبير، الصحافة والتنظيم".

وأضاف البيان: "لقد عرف الشعب السوري...

مضى ما يزيد عن خمسة أشهر، ونحن نشهد تطور الوضع في سوريا، منذ أن انطلقت احتجاجات شعبية في بعض المدن، قبل أن تمتد إلى مدن أخرى، وتتحول بعد ذلك إلى انتفاضة تعم البلد قاطبة.

وقد اختار النظام السوري، منذ البداية، أن يواجه هذه الاحتجاجات السلمية بالقمع والعنف، عوض الإنصات لمطالب الشعب، مستخدما مختلف قوات الأمن والجيش. ووصل القمع إلى درجة ذبح المنتفضين والتمثيل بجثثهم. غير أنه كلما ازداد استعمال النظام الحاكم لقوات الأمن والجيش وبعض الميليشيات من أجل القمع والتقتيل، ارتفعت وتيرة الاحتجاج واتسع حجم الانتفاضة التي يشارك فيها اليوم مئات الآلاف من المواطنين من مختلف الأجيال والمناطق.

إننا إذ نستنكر هذا العنف والقمع الهمجيين اللذين يمارسهما النظام السوري ضد شعبه، فإننا ندين موقف الأنظمة العربية المتخاذل، من خلال السكوت عما يجري من...

ناشطون وناشطات

عبر طريق الشام، ندعو إلى مسيرة دعما لحرية الشعب السوري وكرامته، وتأكيدا منا على صيانه الحريات في لبنان وحق التعبير عن الرأي، لا سيما بعد اعتداء "الشبيحة" على معتصمين سلميين في 2 آب في الحمرا، وبعد تكرر مظاهر "التشبيح" والاعتداء في الأشهر الأخيرة في بيروت.

وإننا نشمئز من لجوء النظام السوري للطائفية وابتكار بدع "المؤامرة" و"المجموعات المسلحة"، واتهام شعبه بالطائفية. وننحني إحتراما للشعب السوري الذي يعرف طريقه ويبتدع حريته بسلمية من الداخل أساسا، وبإصرار على وحدته، ورفضه التدخل العسكري الخارجي، وذلك على الرغم من تغطية حكومات العالم للنظام السوري لأكثر من خمسة أشهر مما ساهم بقتل السوريين عبر صمت العالم.

حرية وكرامة الشعب السوري هي من حريتنا وكرامتنا. نصرّ أننا من خارج الاستقطابات الطائفية في لبنان نؤكد مجددا دعمنا لحرية...

احتجاجا على ما يتعرض له الشعب السوري من عمليات قتل عشوائي متعمد واعتقالات تعسفية ومن ممارسات مهينة للكرامة الإنسانية نظم عدد من ممثلي النسيج الجمعياتي التونسي صباح يوم الأربعاء أمام السفارة السورية بتونس وقفة تضامن ومناصرة للشعب السوري في نضاله السلمي من اجل الحرية والعدالة الاجتماعية.

ورفع المشاركون في هذه الوقفة عديد الشعارات المنددة بأساليب القمع والمذابح التي بلغت وحشية قصوى داعين السلطات السورية لوقف القتل وإبادة المدنيين العزل واحترام إرادة الشعب السوري في تقرير مصيره.

وأفادت السيدة "سندس قربوج" رئيسة فرع تونس لمنظمة العفو الدولية لموفد "وات" أن هذه البادرة من قبل هذه الجمعيات والمنظمات التونسية جاءت استجابة لشعار رفع في سوريا"صمتكم يقتلنا" وهو ماجعلنا نتوحد خلف شعار جامع"..وعدا لن نصمت بعد اليوم".

وأضافت...

رباب المهدي

في خضم متابعتنا لما يحدث فى ميدان التحرير من فض للاعتصام بالقوة ثم متابعة محاكمة مبارك وأعوانه، انشغل المصريون وعلى رأسهم النشطاء والسياسيون عما يحدث فى سوريا من مجازر.

باستثناء بعض المظاهرات المحدودة أمام السفارة السورية والتى على صغرها نجحت فى جعل السفير يغادر القاهرة، لم نجد أى محاولات للحشد الجاد وتصعيد للضغط الشعبي (أو حتى النخبوي) دعما للشعب السورى. وللأسف، فإن الرد الجاهز دائما فى مواجهة هذا التقاعس هو أن ما يحدث فى مصر أولى باهتمامنا أو حسب شعار النظام السابق «مصر أولا».

●●●

ولكن ما يغفله هذا الشعار أو الرد، هو أن ما يحدث فى سوريا الآن هو فى صلب تحقق الثورة المصرية واكتمال مشروعها.

فالثورات العربية فى تكاملها، تعكس وحدة جغرافية وتاريخية لا يمكن التغافل عنها شئنا أم أبينا. والارتباط العضوي بين...

ياسين الحاج صالح

لتطاوُلِ أمدِ الانتفاضة السوريّة تأثيرٌ متناقضٌ على المجتمع السوريّ. فهو، من جهة، فرصةٌ لا نظيرَ لها للتعلّم السياسيّ، ولحيازة معرفةٍ أوسع بشؤون البلد العامّة. لكنه، من جهةٍ أخرى، يرفع الكلفة الإنسانيّة لما تصبو إليه نسبةٌ متزايدةٌ من السوريين من تغيير سياسيّ في البلد، ويُحتمل أن ينفتح على آفاق صراع داخليّ معمَّم وعلى تهديداتٍ كبرى للكيان الوطنيّ.

1
تتيح هذه الأزمنةُ الاستثنائيّة لمئات ألوف السوريين متابعةً سياسيّةً كثيفة، وتمثِّل تجربةً مكوِّنةً لتفكير عشرات ألوف الشبّان ولشخصيّتهم، الأمرُ الذي يشكّل رصيدًا عظيمًا لمستقبل سورية. والواقع أنه يمكن تعريفُ الانتفاضة بأنها جهدٌ هائلٌ من قِبل جمهورٍ كبيرٍ من السوريين لتملّك حياتهم والاستحواذِ على السياسة، أي التنظيم المستقلّ والكلام المستقلّ والمبادرة المستقلّة، وقد صادرتْها...

نضال أيوب

الدعوة التي وجهت للاعتصام أمام السفارة السورية، الثلاثاء الماضي، في 2 آب، كانت سريّة، أو هذا ما كان يفترض أن يكون. سريّة لا لأنهم «خفافيش ليل»، بل لأنهم يعرفون مسبقاً ما سيتعرضون له من قمع. تسربت المعلومات، وليس من المجدي معرفة كيف ومن فعل ذلك، وإن كان التسريب يغري بالمقارنة بين المخبرين وأساليبهم وأخلاقهم، مهما تغيّرت جنسياتهم.
الساعة الثامنة مساء، كما هو متفق، وصل المعتصمون المتضامنون مع الشعب السوري. كان في اعتقادهم أن شهر رمضان وموعد الإفطار سيلهي «الآخرين» عن إفشال تحركهم، كما اعتادوا أن يفعلوا. لكن هؤلاء أبوا، هذه المرة أيضاً، إلا أن يكون إفطارهم على وجبات دسمة، رافقتها رائحة دماء.
تمرّ لحظات قبل أن تصل مجموعتان، كل واحدة من جهة. لم ينس «أبطالها» أن يحضروا معهم عصيهم السحرية التي انهالت لاحقاً على كل من وقف في طريقهم...

Syndicate content