الثورات العربية

تيار اليسار الثوري (سوريا)

بدأ غزو قوات الاحتلال التركي ومرتزقته لمنطقة عفرين السورية. وتتعرض القرى والمدن للقصف الوحشي، وسقط ؛ حتى الان؛ عشرات المدنيين من اهلنا قتلى وجرحى.

ويواجه الغزو التركي البشع مقاومة باسلة وشجاعة من المقاومين في المنطقة.

هذا الغزو التركي، مثلما هو حال التدخل الامريكي والروسي والايراني، لا يهدف سوى الى خدمة مصالح الحكومات والطبقات السائدة. ولا تعنيه بشيء لا مصالح السوريين ولا حريتهم ولا عذاباتهم. والسنوات السبع الماضية كافية لان يرى ذلك ممن اصابهم العمى السياسي.

تشكل عفرين تجربة فريدة في المشهد السوري؛ فعلاوة على تعدديتها العرقية والدينية التي تم حمايتها والحفاظ عليها بشكل مبدع . فإن عفرين استقبلت، وبرحابة صدر، مئات الآلاف من النازحين من حلب وإدلب وغيرها من المحافظات؛ لأنها كانت...

أحمد موسى الجمال

بداية، هل تصدق أن الثورة الشعبية هي مرحلة زمنية ومكانية لأي شعب من الشعوب يمكن تلاشيها أو نسيانها من الأساس مع تسلسل الأحداث والمواقف المشابهة أو صهرها في قالب الماضي الذي يؤلم القلب أكثر من العقل؟ دعني أخبرك أو دعني أثبت لك النقيض.

إن الثورة حسب المفهوم الأكاديمي لرجال السياسة هي حركة شعبية أو موقف شعبي يهدف إلى تغبير وضع ما إلى وضع آخر. وعادة ما يكون الوضع الأول سيء، فالثورة لا تقوم على توافه الأمور إنما تكمن عظمتها في حجم دلالتها ورمزيتها في العقل السياسي للمجتمع الثائر.

وانه ليؤلم شاب مثلي، ما زال يهدد الطفل السياسي الذي بداخله منعا من ثغاء الألم، أن يقال عن كفاح الشعوب أنه موقف زمني مرتبط بنشوة الحدث في أوله، تلك النشوة التي تسكر العقل. حتى يظن ذلك الموهوم الثائر أن الثورة أصبحت حقيقة...

جلبير الأشقر
آلان ماس

أدى اعتراف دونالد ترامب بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي ونقل السفارة إلى اندلاع موجة من الاحتجاجات في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجها. ولكن نفوذ واشنطن وقوتها في المنطقة آخذ في التراجع لبعض الوقت بعد سلسلة من الانتكاسات.

جلبير الأشقر اشتراكي نشأ في لبنان وألف العديد من الكتب، من بينها انتكاسة الانتفاضة العربية: أعراض مرضية وصدام الهمجيات، تحدث إلى آلان ماس حول آخر التطورات الأخيرة في...

وليد ضو

بعد أن متنت أنظمة الثورة المضادة حكمها عقب الموجة الثورية التي عمت المنطقة خلال السنوات الماضية، تستمر في بسط نفوذها أكثر فأكثر في دول المنطقة. فبعد الاشتباك المباشر، وعبر وكلائها، في اليمن وسوريا، يبدو ان لبنان قد دخل فعليا في عين العاصفة، أو هذا ما يحضر على الأقل.

لم يهنأ رئيس الحكومة، سعد الحريري، في حكمه، بالشراكة مع رئيس الجمهورية، ميشال عون، وطبعا حزب الله خلفهما، فجاءه اتصال من السعودية، راعيته الاقليمية، فأسرع ليلبي الدعوة، ليعلن بعدها استقالته من هناك، في خطوة فاجأت الجميع، حتى هو نفسه. 

في مضمون كلمة استقالته، استعمل الحريري كلاما متشددا بوجه حزب الله ومن خلفه ايران، وهذا ما تجنبه طول الفترة السابقة التي سبقت استقالته، حيث لطالما كرر: "نتفق على أننا مختلفين فيما خص سوريا وفتح...

ليث الطميزي

كانت أساليب واستراتيجيّات مُكافحة الثّورات الشّعبيّة والمُسلّحة أكبر الهموم الّتي تشغل أجهزة الأمن الدّوليّة، إلى أن بات النّظام السّوري بمراحله، مُعلّمًا ونموذجًا "مُحترفًا" لها، ويُعطي دروسًا في القتل، والتّعذيب، والتّشريد، والتّهجير، ومع ذلك فإنّه يُحاول الحفاظ على سُمعته كـ"نظامٍ مُقاومٍ للصّهيونيّة والامبرياليّة". 

وعادةً، لا تتحوّل الأنظمة من "ديمُقراطيّة" إلى "دكتاتوريّة"، بل هي إحدى الاثنتين -إلى حين تغيير النّظام ككُل-، فعلى سبيل المثال، "سلاح السّجون" ليس جديدًا في سوريا، بل هو نتاجٌ تراكميّ لمُمارسات نظامي الاتّحاد الاشتراكيّ العربي وحزب البعث منذ عهد جمال عبدالناصر ومرورًا بحافظ الأسد، وصولًا إلى بشّار.

فترة حكم جمال عبد الناصر، اشتهرت باستخدام أعنف أساليب التّعذيب الجسدي،...

ليث الطميزي

من المثير للاهتمام كيف تُدرك الكثير القوى الطّابع السّياسي للرّياضة، فتعمل على تسييسها بالشّكل الذي تُريده. فقصّة نجاح آلة البروباغندا النّازيّة في تمويه عنصريّتها وطابعها العسكري والمعادي للسّاميّة لمدّة أسبوعين خلال أولمبياد برلين في أغسطس 1936 مثالًا، حين استغلّ أدولف هتلر دورة الألعاب الأولومبيّة الصّيفيّة، وجذب العديد من الأجانب والصّحفيين لإعطائهم صورة عن "النّازيّة المُسالمة والمُتسامِحة"، وأشرف هتلر شخصيًا على التّحضير لهذا الحدث الرّياضي الهام، فأمر بتزيين شوارع برلين بأعلام الأولمبياد، والمنشورات، والصّلبان المعقوفة، كما أمر بإزالة أي لافتاتٍ مُعادية لليهود بشكلٍ مؤقّت، وكذلك أوقف إصدار صحيفة Der Stürmer المُعادية للسّامية خلال فترة الأولمبياد.

إنّ الدّعاية الّتي مارستها النّازية باحتراف، أفشلت...

المنشور

انتصرت الثورة المضادة. في مصر، يرسخ السيسي حكمه بالمزيد مما يسمى بالحرب على "الإرهاب" من سجون واعتقالات تعسفية بحق الطبقة العاملة ومجتمع الميم والقيادات النقابية ومنع التظاهر وضرب الإضرابات. كذلك في سوريا، يتقدّم النظام السوري وحلفاؤه بإعادة السيطرة على عدة مناطق ويستمر في حربه مع باقي قوى الثورة المضادة من مجموعاتٍ متطرفة على الناس، من قتل وخطف وتعذيب وتهجير، وصولاً إلى التجاهل التام للأزمة الإنسانية التي يعيشها من لجأ/ت من السوريين والسوريات إلى دول الجوار والعالم.

في لبنان، تحاول أحزاب السلطة ترسيخ هيمنتها من جديد والالتفاف على أي محاولة خرق لهذه المنظومة خاصّةً بعد تجربة الانتخابات البلدية في أكثر من منطقة عام 2016 والحراك الشعبي خلال صيف 2015. تستظل أحزاب السلطة بشعارات الوحدة الوطنية المزيفة لتعتمد...

فاطمة بالعادل

"يا عدو الشمس إني لن أساوم... ولآخر نبض في عروقي سأقاوم"- سميح القاسم

"في معهد الريح ابتدأنا... فلنكمل في العواصف"- محمود درويش

كما كان مقررا انطلقت مسيرة الأحد 10 شتنبر/أيلول ببروكسيل، التي دعت إليها لجان دعم الحراك الشعبي في الريف، في وقتها المحدد أي حوالي الثانية والنصف بعد الزوال واستمرت لمدة ساعتين ونصف صامدة كشمس ساطعة محتضنة من قبل سماء بروكسيل الرمادية وطقسها الخريفي. وذلك بمشاركة جميع لجان الدعم والتضامن على المشكلة على الصعيد الأوربي بدون استثناء، مع مساهمة جد مهمة لجميع التوجهات السياسية وللفعاليات المدنية والحقوقية الممثلة لأبناء الجالية المغربية بالمهجر، ولاسيما على المستوى الأوروبي.

انطلقت المسيرة من ساحة ستالينغراد في اتجاه...

هيفاء أحمد الجندي

لم تكن الانتفاضات الشعبية، أو ما اصطلح على تسميته، زمن التغيير من أسفل، ودخول الشعوب للحيز العام، إلا جواباً تاريخياً على الأطروحات الفكرية-النقدية لبعض رموز ومثقفي مدرسة الفكر النقدي، والذين كرسوا جل نشاطهم الفكري لنقد بنى المجتمع التقليدية ووعي التأخر، على خلفية الهزائم المتتالية، التي منيت بها المجتمعات العربية، وتحديداً هزيمة حزيران 1967. وكانت هذه الأخيرة بمثابة المحرض الذي دفع بالمثقفين النقديين للانصراف الكلي للتفكير من أجل تبيان الأسباب المجتمعية-التاريخية لمسألة التأخر العربي.

على المقلب الآخر، لا يمكن اعتبار الانتفاضات الشعبية القاعدية، فيما لو توفر لهذه الانتفاضات التنظيم والقيادة الثورية التقدمية، إلا حاملة اجتماعية لأفكار الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحرية والتحرر الوطني والعقلانية والتنوير...

جاد بوهارون

داعش ليس شبحا يطاردنا من ماضٍ بعيد، إنما تمتد جذوره في الواقع العنفي المروع الذي نعيشه وفي عمق التربة الحديثة

الشهر الماضي، نشر بيتر أوبورن ردا مطولا ومرحبا على الوثائقي الذي بثته القناة 4 داعش: جذور العنف. وقد لخص نظرية توم هولاند (مؤلف الفيلم الوثائقي) بأنه "يجب تفسير العنف المتطرف لتنظيم داعش بكونه مظهرا من مظاهر الإسلام نفسه"، ويتهم أوبورن هولاند عن حق بانعدام الأمانة الفكرية، فاضحا اختياراته المشوهة التي استعملها لدعم...

رفاقنا ورفيقاتنا الأعزاء

بكثير من القلق والاستنكار بلغَتْنا الحملة التحريضية التي شُنَت عليكم/ن خلال الأيام القليلة الماضية، كل ذلك بسبب محاولتكم/ن تنظيم اعتصام تضامني مع اللاجئين إلى جانب مجموعات لبنانية أخرى.

في نفس الوقت صعقنا بمضمون التهديدات التي وصلتكم/ن من خلال وسائل التواصل الاجتماعي. تأتي هذه التهديدات والجو العنصري الذي تبثه بعض وسائل الإعلام والقوى السياسية الطائفية المهيمنة في لبنان في سياق تعبئة الشعب خلال الإعداد لمعركة جرود عرسال بوجه تنظيمي داعش والنصرة الرجعيين.

يريد المحرضون فرض اصطفاف وطني بمواجهة "عدو"، دون أي تمييز بين لاجئ ومسلح، وفي الوقت عينه إسكات أي صوت يناهض الانتهاكات التي يتعرض لها اللاجئون/ات السوريون/ات، وسواهم/ن من اللاجئين/ات، الذين واللواتي...

Syndicate content