مقاطعة إسرائيل

في رسالة صادرة من أسرى الحرية في سجن الجلبوع، والتي وصلتنا نسخة منها أكد أسرى الحرية في سجن الجلبوع مشاركتهم في الإضراب العام والدعوة لإنجاه.

وهذا نصها:
"في يوم الاثنين الموافق 7/15، والذي أعلن فيه اضراب عام في الداخل- أراضي 48، بخصوص رفض مشروع برافر الخاص بمصادرة اراضي النقب وتهجير بدو النقب، وعلى ضوء قرار لجنة المتابعة العليا في الداخل الفلسطيني.

قررنا في سجن الجلبوع وطنيّا أن نكون جزءاً من الاضراب ضمن خصوصيتنا، وهذا من خلال رفض مجموعة فعاليات في يوم الإثنين وإغلاق السجن والمرافق الخاصة بنا، وهذا بناء على إدراك عميق لدينا بأننا جزء من معركة شعبنا، في الداخل تحديدا، دفاعا عن الهوية والانتماء والأرض وذاكرتها"

باسم شيت

في مثل هذا اليوم كنّا مع مجموعات اخرى ننفذ اعتصاماً تضامناً مع غزة في وسط مدينة بيروت، بقينا الليلة حينها في الشارع بينما بدأ الطيران الاسرائيلي بالقصف، وكنا نسمع دوي الانفجارات ونراها تهيمن على سماء ذلك الليل، هذا الاعتصام تحوّل في الايام التالية الى حملة صامدون، التي ساهمت بشكل اساسي في بيروت في كسر الاستراتيجية الاسرائيلية التي كانت تحاول "تقليب" الشارع اللبناني على المقاومة، بحيث انها استطاعت ان تظهر الوجه الحقيقي للناس، وتضامنها مع اهلها من النازحين من قرى الجنوب ومن الضاحية الجنوبية لبيروت، متخطية الافكار الطائفية، والمناطقية.

فالناس العاديون استطاعوا تخطي الطائفية، وهم قادرون على ذلك ان اعطوا الفرصة لذلك، ففتحوا ابوابهم وقدموا طاقاتهم للمساعدة، بينما كان معظم منازل الاثرياء والمناطق الغنية في بيروت (من جميع الطوائف) تقفل...

لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية

يا جماهير شعبنا المناضل:
استجابتْ لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية ولجنة التوجيه العليا في النقب، للمطالب الشعبية والمؤسساتية الكثيفة التي طالبتنا بتأجيل موعد الاضراب العام، لأسباب تتعلق ببدء شهر رمضان الكريم والتحضيرات له وامتحانات البجروت وغيرها... وقد استقر الرأي على يوم الاثنين الموافق 15تموز 2013 بشكل نهائي، على ان يكون هذا اليوم، يوم اضراب عام وشامل، ومظاهرات احتجاجية ونضالية في مجتمعنا العربي.... لن نقبل ان تصادِر لنا السلطات الاسرائيلية ما تبقى لنا من ارض، قوامها نحو 800 الف دونم في النقب الحبيب! فاذا كان يوم الارض بشهدائه الستة ومئات جرحاه ومعتقليه حصل بسبب خطة سلطوية لمصادرة 20 الف دونم في الجليل، فاننا نبلغ السلطات الاسرائيلية ان قانون برافر العنصري لن يمر، ولن نعترف به واننا سنبقى ثابتين على ارضنا في النقب مهما...

رام الله - أعلن اليوم عن انطلاق سلسلة من فعاليات المقاومة الشعبية تحت عنوان " شدي حيلك يا بلد"، حتى تحرير أراضينا من الإحتلال الإسرائيلي. بمشاركة من كافة أطياف الفلسطينيين من نساء ورجال وطلاب وسياسيين وعمال وفلاحين وأحزاب وفصائل ومنظمات مجتمع مدني واتحادات شعبية ونقابية لنقول بصوت واحد: الشعب المحتل هو صاحب القرار والإرادة، وسوف نقاوم بكافة الوسائل الشعبية حتى زوال الإحتلال وإعادة الأرض إلى أصحابها الشرعيين.

وتأتي هذه الفعاليات كسلسلة من نشاطات المقاومة الشعبية بالتزامن مع الفتوى القانونية الصادرة من محكمة العدل الدولية في لاهاي عن الآثار القانونية الناشئة عن تشييد جدار في الأراضي الفلسطينية.

حيث جاء في بيان المحكمة في التاسع من شهر تموز عام 2004 أن المحكمة تعتبر أن المعلومات المقدمة إليها بشأن الآثار
المترتبة على...

نحن سوريين وسوريات سويسرا، مواطنون ومواطنات، و/أو منظمات سورية وسويسرية، مؤيدين للثورة السورية، ندين بدون تحفظ الاعتداءات التي ارتكبتها الدولة الصهيونية في الخامس من أيار/مايو 2013 في سوريا، الأمر الذي ينتهك السيادة الوطنية للشعب السوري.
الدولة الصهيونية، التي لا تزال تحتل الجولان السوري منذ عام 1967، والتي ارتكبت وما تزال جرائم بحق الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة، ليست بأي حال صديقة للشعب السوري الثوري في نضاله ضد نظام الأسد المافيوي. لم يكن أبداً النظام الأسدي قوة مقاومة، بل على العكس لقد شكّل حماية للدولة الصهيونية لأكثر من أربعة عقود. لقد قمع نظام الدكتاتورحافظ الأسد الفلسطينين والفلسطينيات وكذلك الحركة التقدمية في لبنان عام 1976، مما أدى لإنهاء ثورتهم ومقاومتهم ضدالدولة الصهيونية. كما اعتقل النظام السوري خلال السنوات الأربعين...

الاشتراكيون الثوريون (مصر)

تحل اليوم 15 مايو ذكرى نكبة فسطين، حينما أعلن الصهاينة قيام دولتهم "إسرائيل"، واستولوا على 77% من الأراضي الفلسطينية وشردوا أكثر من مليون لاجئ.

لكن النكبة الحقيقية لم يلحقها الصهاينة بالشعب الفلسطيني، بل ألحقتها الأنظمة الحاكمة بكل الشعوب العربية. لقد فعلت ذلك عندما تقاعست عن دعم المقاومة الفلسطينية للمشروع الصهيوني التي بدأت في وقت مبكر، وفعلتها عندما دخلت حرب 1948 بقوات أقل من ثلث القوات الصهيونية، وأضعف تسليحًا وتدريبًا، وزادت الأمر بأن سحبت سلاح المقاومة الشعبية الباسلة.

ورغم صعود أنظمة قومية تعلن مقاومة الصهيونية، إلا أن الطابع الاستبدادي لتلك الأنظمة، حرص على تطويع المقاومة الفلسطينية لحساباته، وخلق حالة من الهشاشة لم تصمد أمام العدوان الصهيوني، وأفرز أيضًا مجالًا لقيادات انتهازية على شاكلة السادات، مستعدة للتنازل...

مسار تحرري

مسار تحرُّري
من أجل نضال وحدوي طبقي لاديني عابر للوطنيّات والقوميّات في المنطقة العربية
أفق جديد لنضال وحدوي طبقي لاديني عابر للوطنيّات والقوميّات

على النضال في منطقتنا (التي سنصطلح على تسميتها “المنطقة العربية” لتسهيل التصوّر الجغرافي لها لا أكثر) أن يتجاوز فكرة الهوية الوطنية أو القومية أو الدينية أو الطائفية بالكامل، الوحدة التي يجدر الحديث عنها وعن إنجازها هي وحدة المضطهدين، خارج هذا التعريف، فإننا نجد أن فكرة تأسيس الهوية على “القومية” أو “العروبة” أو “الوطنية” أو “الدين” أو “الطائفة” هي مجرد فكرة ضبابية تميل إلى الشوفينية وتؤدي إليها في نهاية المطاف.

الفكرة من مشروعنا هو إنهاء هذه الشوفينيات والسجون الهويّاتية، والعمل من خلال ممارسة نضالية لادينية عابرة للقُطريات والقوميات على حد سواء، هكذا نتغلّب على...

في الوقت الذي يبذل فيه الكيان الصهيوني المزيد من الجهود لـ”أسرلة” القدس بالكامل، ويدفع مجموعات المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى مرّة تلو الأخرى كان آخرها الثلاثاء الماضي، وفي الوقت الذي تتعاظم فيه الجهود الشعبية (عربياً وعالمياً) لمقاومة التطبيع مع “إسرائيل” ومقاطعتها وعزلها، وآخر ما تم في هذا السياق مقاطعة عالم الفيزياء الكبير ستيفن هوكنج لمؤتمر علميّ “إسرائيلي” في القدس يرعاه شيمون بيريس… في الوقت الذي يحصل فيه كل ذلك، يقوم الناقل الجوي الرسمي للأردن: الملكيّة الأردنية، برعاية مؤتمر “إسرائيلي” عنوانه “قمة القدس السياحية الدولية الثانية”، غرضه الترويج السياحي للقدس كمدينة/عاصمة “إسرائيلية”، بدعم من وزارة الخارجية “الإسرائيلية” ومكتب رئيس الوزراء “الإسرائيلي” وبلدية القدس “الإسرائيلية” وسلطة تطوير القدس “الإسرائيلية”. وليس هذا فقط، بل...

نحن الموقعون أدناه من الأردن، ندين بشدة مشاركة مركز عمّان للسلام والتنمية، بإدارة اللواء المتقاعد منصور أبو راشد، في مشروع "ماريه نستروم" Mare Nostrum المموّل من الاتحاد الأوروبي ضمن برنامج "التعاون عبر الحدود" Cross-border Cooperation. يدار هذا المشروع من قبل المعهد "الإسرائيلي" للتكنولوجيا Technion في حيفا المحتلة، ومن قبل "الإسرائيلية" ريتشال آلترمان، إحدى الأساتذة في هذا المعهد، مركز عمان للسلام والتنمية هو الشريك العربي الوحيد ضمن الشركاء الإحدى عشر، إلى جانب أربعة مؤسسات "إسرائيلية".

يهدف هذا المشروع حسبما يرد على موقعه الإلكتروني[1] إلى "حماية المناطق الساحليّة للبحر الأبيض المتوسط"، بينما يرد في وصف مهمة مركز عمّان للسلام والتنمية على لسان رئيسة المشروع المذكورة أعلاه[2] بـ"التنسيق مع دول شمال أفريقيا" المستهدفة ضمن...

سامر العيساوي

بداية رسالتي أود أن أقدم اعتذاري إلى كل من ساندني بهذ المعركة معركة الكرامة معركة الوفاء لشهداء غزة والجرحى والمنكوبين اثر الاعتداء الذي تعرضوا له بمحاولة فاشلة من الجانب الصهيوني تحرير الجندي الإسرائيلي "من داخل العلبة" كما يطلقون عليها ولكن وجدوها فضاء واسعا فرغم التكنولوجيا المتقدمة التي يملكونها ودعم جميع العالم لهم وعلى رأسهم أجهزة المخابرات في جميع دول العالم لم يستطيعوا ان يحرروه، فكنت أتمنى أن يتم إطلاق سراحي مباشرة وكان هذا موقفي ولكن بعد دخول عدد من الأسرى بالإضراب المفتوح عن الطعام تضامنا معي وخوفا مني عليهم وحرصا مني على الحركة الأسيرة وعدم رغبتي بان يعانوا بسببي ما اعانيه خلال إضرابي اضطررت بقبول العرض النهائي الذي اقترح علي وهو سجن فعلي لمدة 8 أشهر منذ لحظة التوقيع على الاتفاقية والعودة إلى بلدي الحبيب القدس. والحمد لله...

هشام البستاني

يرد مصطلح "التطبيع" في عدة مجالات مختلفة تخدم سياقات متشابهة: ففي علم الاجتماع، يعني "التطبيع" العمليات الاجتماعية التي تتحوّل فيها الأفكار والأفعال والسلوكيات (التي قد تكون غير مقبولة سابقاً أو مستهجنة) إلى أمر "طبيعي" ومقبول وعادي، وجزء من الحياة اليومية للناس ضمن منظومتهم القيمية/الاجتماعية. أما في الدبلوماسية وعالم العلاقات الدولية، فـ"التطبيع" يعني عودة العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية وغيرها بين دولتين كانتا قبل ذلك في حالة حرب أو عداء أو انقطاع للعلاقات بينهما، أو لم تتمتعا بأية علاقة كانت. وفي العربية، تستعمل كلمة التطبيع أيضاً في سياق التعامل مع الخيل بمعنى: الترويض وتهيئة الحصان ليتقبّل راكبه ويطيعه.

أول دخول لهذا المصطلح في سياق العلاقة مع "إسرائيل" في المنطقة العربية كان إثر توقيع معاهدة كامب ديفيد...

Syndicate content