مقاطعة إسرائيل

نحن الموقعون أدناه، مواطنون من كافة المناطق، ومن الجولان السوري المحتل خصوصاً، ندين ونستنكر المشروع السياسي الخطير الذي يسوّق له كمال اللبواني ومن معه في وسائل الإعلام وفي الكواليس السياسية، ونطالب كافة الجهات والهيئات والأجسام والشخصيات السياسية السورية المعارضة بأخذ الموقف الواضح والصريح والعلني من كمال اللبواني ومن مشروع المساومة الخبيث الذي يروّج له مع العدو الإسرائيلي والهادف إلى التنازل عن حق سوريا بالأرض المحتلة وعن حق سكّان هذه الأرض السوريين بهويتهم السورية التي لم يتنازلوا ولم يساوموا عليها وقدّموا في سبيل تثبيتها الشهداء والأسرى وناضلوا للحفاظ عليها منذ اليوم الأول للاحتلال.

نحن جزء لا يتجزأ من الشعب السوري ومن مطالبه المُحقة في الحرّية والكرامة، نؤمن أن الاحتلال والاستبداد وجهان لعدوٍ واحد...

الاتحاد العام للنقابات المستقلة- فلسطين

في ظل الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تزداد تعقيداً يوماً بعد يوم بفعل السياسات العنصرية لحكومة الاحتلال، والتي تعمل ليل نهار على تضييق الخناق على كل مجالات حياة الناس ومصادرة حقوقهم الاساسية كبشر، خدمةً لهدفها الاستراتيجي في الغاء وشطب حق شعبنا في الحرية والدولة وتقرير المصير.

ولمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان، الذي يمر علينا هذا العام مع تدهور الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية وتعاظم الانتهاكات التي تتعرض لها حقوق الانسان الاساسية لعاملات وعمال بلادنا حيث:

1. ارتفاع نسبة البطالة وبخاصة بين صفوف النساء والشباب لتطال...

مظاهرات يوم الغضب المركزيّة في النقب، غزة، القدس، رام الله، حيفا

تستمر الحكومة الإسرائيليّة بتصعيد مخططها الإجرامي، وستحاول سنّ قانون برافر نهائيًا في الأسابيع القادمة، مما يهدد 70 ألف فلسطينيّ من النقب ويعرضهم للتهجير، ويهدم 35 قرية ويصادر 800 ألف دونم، أي نصف ما بقي من أراضينا.

لقد خرجنا في الخامس عشر من تمّوز وفي الأوّل من آب إلى الشوارع، وفرضنا الموقف الموحّد والوحيد متحَدّين اليد الحقيرة للشرطة الإسرائيلية، التي اعتدت بوحشيّة على الأهل والصبايا والشباب، واعتقلت وجرحت العشرات.

برافر لن يمر - هذه كلمة شعبنا الحتميّة والقاطعة، ومثلما نزلنا إلى الشوارع في السابق، سننزل الآن إلى الشوارع لنقطع عهدًا واحدًا ووحيدًا: لن يعيش إنسان في هذه البلاد بهدوء وراحة، طالما بقيت عائلة واحدة في النقب مهدّدة بالتهجير. لن ينعم...

الحكومة الإسرائيليّة تصعّد مخططها الإجرامي، وقد أعلنت هذا الأسبوع عن مناقصات لبناء 20 مستوطنة على الأراضي التي ستسلبها ضمن مخطط برافر، بعض هذه المستوطنات ستُبنى فوق حطام القرى التي سيهدمها المخطط. برافر سيصادر نصف الأراضي التي بقيت للفلسطينيين في الداخل بعد النكبة؛ قانون برافر التهجيري الذي مرّ بالقراءة الأولى في الكنيست وستتم محاولة سنّه نهائيًا في الأسابيع القادمة، سيهجّر 70 ألف فلسطينيّ من النقب، سيهدم 35 قرية وسيصادر 800 ألف دونم، أي نصف ما بقي من أراضينا.

لقد خرجنا في الخامس عشر من تمّوز وفي الأوّل من آب إلى الشوارع، وفرضنا الموقف الموحّد والوحيد متحَدّين اليد الحقيرة للشرطة الإسرائيلية، التي اعتدت بوحشيّة على الأهل والصبايا والشباب، واعتقلت وجرحت العشرات.

برافر لن يمر - هذه كلمة شعبنا الحتميّة...

يوآب بار

صباح الأربعاء، 9\10\2013، أجرت الشرطة تفتيشًا في منزل الناشط السياسي رازي النابلسي، وهو طالب وعامل ابن 23 عامًا، من سكان حيفا. خلال التفتيش صُودر حاسوب وكتب وأوراق، وأخذ المفتشون رازي معهم لاستجوابه.

في صباح اليوم التالي أحضرت الشرطة رازي إلى محكمة حيفا وطلبت تمديد اعتقاله بتهمة “التحريض”، أمّا الموادّ المقدمة إلى القاضي فقد كانت “سرية” بالطبع. مثل رازي في المحكمة المحامي أرام محاميد من “مركز عدالة”. من خلال أجوبة ممثل الشرطة عن الأسئلة التي واجهه بها المحامي أرام في الجلسة يُفهم أن التهم الموجّهة إلى رازي تعتمد بالأساس على “ستاتوسات” كتبها، حسب الإدعاء، على صفحته في “الفيسبوك”، وعلى مناشير وُزّعت للجمهور في شوارع حيفا. كما اتهم رازي أيضًا بحيازة كتب للكاتب الفلسطيني غسان كنفاني. ووفقًا لأقوال ممثل الشرطة، فقد استصدرت شرطة حيفا...

أكبر تواصل أن نتحلّى بالمسؤولية تجاه مواقف الوطن العربي * لن نطلب من أي طرف تنزيل سقف رفضه لإسرائيل * هل نقبل بساعتين من الموسيقى مقابل تنازل تاريخي كهذا؟

شهدت الأيّام الأخيرة نقاشًا واسعًا حول حفلات أوتوستراد في الداخل الفلسطيني، ونوجّه إليكم بهذا النداء دعوة صادقة وواضحة للإمتناع عن المشاركة في هذه الحفلات بسبب دخول أعضاء الفرقة إلينا بتأشيرة دخول (فيزا) إسرائيليّة.

إن الموقف السياسي في الوطن العربي موقف موحّد ومتفق عليه وجامع وتاريخي وقاطع ورافض بشأن الدخول إلى فلسطين من الوطن العربي بهذه الفيزا، وهو موقفٌ لم تغيّره اتفاقيّات السلام ولم تغيّره الأنظمة العربيّة الدكتاتوريّة المتواطئة مع إسرائيل، وهو خط تاريخي أحمر التزم به بكل فخر مئات الفنّانات والفنّانين العرب الذين صاغوا ثقافتنا العربيّة الحديثة والمعاصرة،...

حملة جاري التجنيد

إلى كل من يهمه الأمر..إلى السوريين في الجولان المحتل:

في ظل الانقسام الحاد الذي تشهده الساحة الجولانية بسبب الأحداث الجارية في وطننا الأم سوريا، وفي ظل التباين القائم بين موالٍ ومعارض ومحايد، تتابع سلطات الاحتلال الإسرائيلي من دون توقُف مشروعها الرامي إلى الهيمنة على الأرض والإنسان في جولاننا المحتل.

إن انقسامنا واصطفافنا السياسي المتباين اليوم يشكّل فرصة موآتية للاحتلال كي يمرر مشاريعه الاحتلالية الخبيثة، ويفتح الباب أمام محاولاته للدخول إلى عمق نسيجنا الاجتماعي وتفتيته. من هنا، وحرصاً منّا على تدارك مآربه الخبيثة وتأكيداً على أن ثوابتنا الوطنية والأخلاقية ما زالت هي الأساس الذي يجمعنا ومن خلالها نُصرّح بالآتي:

نحن مجموعة من شابات وشبان الجولان السوري المحتل، يجمعنا الهمّ العام وضرورة الوقوف في وجه مشاريع...

لا يُمكننا أن نقف على الحياد بعد الآن. علينا أن نسأل أنفسنا: أين حقنا على أرضنا وفيها؟ أين نعمّر بيوتنا؟ إلى أين تتوسع قريتنا؟ أين سيسكن أطفالنا؟ كم منّا يعيش في بيوت غير مرخصة يتهددها شبح الهدم في كل لحظة؟ قضيّة الأرض والمسكن تدق أبوابنا الآن، ومخطط برافر الذي سيهجّر أهالي النقب من بيوتهم ويهدم قراهم ويصادر أرضهم هو مخطط فاشي تفرضه إسرائيل كإعلان حرب على أرضنا ومجتمعنا ومستقبلنا وأمننا وحقّنا وأحلامنا ولقمة عيشنا وكرامتنا. فهل نجلس في بيوتنا؟

في 15.7.2013 أعلنت لجنة المتابعة إضرابًا عامًا، حيث شهد هذا اليوم موجةً من التحرك الشعبي،النشاطات والمظاهرات المركزيّة الغاضبة، أما في بئر السبع، سخنين والقدس فقد واجه المتظاهرون بشجاعة عنف الشرطة وقمعها. وانطلاقًا من المبادئ التي أعلنت لجنة المتابعة على أساسها هذا التصعيد النضالي، احتشد...

**
تحيّة،

مرّ يوم الغضب 15 تمّوز كما أراده شعبنا: كلمة لا رجعة عنها وفعلٌ لا تردد فيه، قطعت الجماهير الشوارع الرئيسيّة وتصدت بشجاعة لعدوان الشرطة الإسرائيليّة. لم يدفع شعبنا إلا إصراره على مبدأ واحد: النقب عربي، مخطط برافر لن يمر؛ لن يصادروا 800 ألف دونم، لن يهدموا 40 قرية، لن يهجروا 50 ألف إنسان. برافر لن يمر.

علينا أن نقدّر قيمة 15 تمّوز ونثمّنها ولكن من دون تهويل ومن دون أن ننشغل عن مهامنا في الأيام والأسابيع القادمة. مسؤولية كل شابة وشاب، كلّ صغير وكبير الآن الإصغاء جيدًا إلى كل نقد وملاحظة، أن نتعلم من هذا اليوم ونكتب ونشارك الجميع، ونتقدم معًا بعقلانية وشجاعة فولاذيّة إلى الأيام القادمة وما تحمله من نشاطات جماهيريّة ملتزمة وثابتة على قرار التصعيد الشعبي والنضالي.

الآن وقت المبادرات والنشاطات، وقت...

الاشتراكيون الثوريون (مصر)

"برافر.. لن تمر".. شعار رفعه الفلسطينيون من سكان النقب في مواجهة مشروع "برافر" الإسرائيلي الذي يهدف إلى ترحيلهم من أراضيهم وتكديسهم في مناطق ضيقة مكتظة بالسكان، لإفساح المجال للمشروعات الاستيطانية الجديدة. المشروع الذي يحمل اسم "برافر - بيجن" أخرجته لجنة حكومية برئاسة نائب رئيس مجلس الأمن القومي السابق "إيهود برافر" تحت اسم "مخطط تنظيم إسكان البدو في النقب".

يشكل النقب 60% من مساحة فلسطين (12 ألف كم2)، ويضم أغلبية البدو الفلسطينيين، الذين تربط معظمهم العلاقات القبلية ببدو سيناء. امتد وجود البدو حتى 1948 على مساحة 2 مليون دونم (نصف مليون فدان تقريباً). وقد اعتبر بن جوريون النقب احتياطياً لأراضي الاستيطان، وقام بترحيل البدو قسرياً منها، وحصر من بقوا في 7% فقط وإعلان بقية المناطق كمناطق عسكرية. ومن 1969- 1989 اعترفت اسرائيل بستة...

في رسالة صادرة من أسرى الحرية في سجن الجلبوع، والتي وصلتنا نسخة منها أكد أسرى الحرية في سجن الجلبوع مشاركتهم في الإضراب العام والدعوة لإنجاه.

وهذا نصها:
"في يوم الاثنين الموافق 7/15، والذي أعلن فيه اضراب عام في الداخل- أراضي 48، بخصوص رفض مشروع برافر الخاص بمصادرة اراضي النقب وتهجير بدو النقب، وعلى ضوء قرار لجنة المتابعة العليا في الداخل الفلسطيني.

قررنا في سجن الجلبوع وطنيّا أن نكون جزءاً من الاضراب ضمن خصوصيتنا، وهذا من خلال رفض مجموعة فعاليات في يوم الإثنين وإغلاق السجن والمرافق الخاصة بنا، وهذا بناء على إدراك عميق لدينا بأننا جزء من معركة شعبنا، في الداخل تحديدا، دفاعا عن الهوية والانتماء والأرض وذاكرتها"

Syndicate content