مقاطعة إسرائيل

نضال الكعبي

مع إقتراب إنتهاء "موسم السياحة" الصيفي لهذا العام في المناطق الفلسطينية "المحررة" بحسب إتفاقية أوسلو، تمت إضافة مساهمة جديدة لدفعنا جميعاً نحو التأقلم مع الإحتلال وأدوات قمعه: الفندق المحاط بالأسوار أو ما درج على تسميته فندق "بانكسي"، نسبة للرسام البريطاني الشهير صاحب فكرة الفندق والمشرف على تنفيذه، والذي لاقى استحساناً كبيراً من المجتمع المحلي والدولي -طالما أنه يخضع لمعايير النظرة الدولية للقضية الفلسطينية، بطبيعة الحال، ولا يخرج عن سقفها.-، يتربع الفندق على بعد عدة أمتار مقابل جدار الفصل العنصري في بيت لحم كمساهم حقيقي في تزييف الوعي وإعادة تشيكل صورة الصراع العربي-الصهيوني، بناءً على منطلقات عديدة، نذكرها هنا، في محاولة -كما أراها أنا على الأقل- لنزع غطاء السذاجة الذي يلف قضية الفندق، وفي محاولة أيضاً لتنصيب الحقائق...

يجرى التنظيم لمهرجان "بوب-كولتر" الثقافي والموسيقي الذي سيقام في نهاية آب في برلين بتنسيق مشترك من قبل السفارة الإسرائيلية في ألمانيا. نتيجة ذلك، تمّ إنسحاب فرقتين من المهرجان حتى الساعة، فرقة الهيب هوب السورية "مزاج"، والفرقة الموسيقية المصرية "إسلام تشيبسي".

يرى النشطاء المتضامنون مع فلسطين في برلين وخارجها أن شراكة إسرائيل في هذا الحدث ما هي إلا محاولة واضحة للترويج لنفسها على أنها دولة تقدميّة متعددة الثقافات، وهي سياسة تعتمدها من أجل تبييض جرائم إحتلالها لفلسطين وانتهاكاتها لحقوق الإنسان. الأكثر إثارة للقلق هو محاولة مهرجان "بوب-كولتر" دعوة العديد من الفنانين الذين ينتمون إلى أصحاب البشرات الداكنة والذين يأتون من منطقة الشرق الأوسط، ومن بين المدعوين نشطاء كوير ونسويين/ات. مشاركة إسرائيل في التنظيم تدفع...

المنشور

‫منذ ما يزيد على ثلاثة أسابيع، اندلعت مواجهات على نطاق واسع في فلسطين المحتلة، بين الشبان والشابات الفلسطينيين/ات من جهة وجيش الاحتلال والمستوطنين الصهاينة من جهة أخرى. تتخذ هذه المواجهات طابعاً بطولياً، وباسلاً بما تحمله من إرادة الصمود والحياة وتحدٍ للموت من الفلسطينيين/ات في مواجهة تمادي الاحتلال بالقتل والاعتقال والحصار وتدمير الحقول ومصادرة البيوت والأراضي وبناء المستوطنات. فما كان على الفلسطينيون/ات إلا أن يواجهوا كل هذا بأنفسهم/ن، تاركين السلطة الفلسطينية مغردةً في سرب المؤامرة على شعبها على شكل محادثات السلام المزعوم من أجل إستيعاب الشارع تارةً أو التنسيق الأمني مع الإحتلال لقمع الانتفاضة عبر تسليم الشبان والشابات الفلسطينيين/ات المشاركين/ات فيها تارةَ أخرى.‬

...
الشعب يريد

مرةً أخرى، يثبت الكيان الصهيوني اجرامه وعنصريته ودموية عسكره ومستوطنيه، ومرة أخرى، يثبت الشعب الفلسطيني بصموده ومقاومته بأن الصراع التحرّري التاريخي الذي يخوضه منذ بداية القرن الماضي، لم ينته ولن ينتهي ما دام هناك كيانٌ استيطاني يسمّى بـ "إسرائيل"، قائمٌ على سياسات الفصل العنصري وكافة أنواع التمييز والعنف والإرهاب.

إننا في تحالف "الشعب يريد"، نعبّر عن تضامننا الكامل مع الشعب الفلسطيني ، الذي يواجه مجدداً، وبكافة الأشكال الممكنة، الإحتلال الاسرائيلي رغماً من صعوبة الظروف الراهنة في فلسطين المحتلّة وفي المنطقة العربية المشتعلة من أقصاها إلى أقصاها، وعلى الرغم من تخلّي دول العالم والأنظمة العربية عن الشعب الفلسطيني وتآمرها عليه. فقد علمتنا تجارب السنين الماضية أن تحرر فلسطين لن يأتي عن طريق أنظمة ضاربة في...

‫شهدت السنة الماضية تزايداً واضحاً لتضامن السود مع الفلسطينيين. ونتيجة للاعتداءات المباشرة التي استهدفت الأميركيين من السود والهجوم الصهيوني الهمجي على قطاع غزة وكذلك القيود الصهيونية التي تضيق الخناق على سكان الضفة الغربية. كل هذا نتج عنه تقوية الترابط واتحاد النضال بين الحركات التحررية في فلسطين والولايات المتحدة الأميركية، حيث كان النشطاء الفلسطينيون على موقع تويتر السبّاقين في تقديم الدعم للمتظاهرين في فيرغوسن، بينما قدم الفلسطينيون المقيمون في سانت لويس الدعم المباشر للمتظاهرين. وفي تشرين الثاني من العام الماضي، زار وفد من الطلاب الفلسطينيين منظمين ونشطاء من السود في كل من سانت لويس واتلانتا وديترويت وغيرها من المناطق. وقبل بضعة أشهر، زار فلسطين وفدٌ من منظمة دريم دفندرز ممثلةً بنشطاء من بلاك لايفز ماتر وفيرغوسن ونشطاء...

اللجنة العالمية للأممية الرابعة

الوضع

كان العام 2014 مطبوعا، في إسرائيل وباقي الأراضي الفلسطينية، بتعميق المنطق الساري منذ عقدين، منطق توطيد سطوة إسرائيل على غزة والضفة الغربية عبر الاستيطان اليهودي وتسريعه، وقمع الفلسطينيين الدائم، والهجمات العسكرية الدقيقة بالغة العنف التي نمت إلى مرحلة جديدة في الهجوم الدامي الأخير على غزة صيف العام 2014، وخنق المجتمع الفلسطيني سياسيا واقتصاديا، وتجذر المجتمع والساحة السياسية الإسرائيليين.

لئن يندرج هذا المنطق في الديناميات السابقة لاتفاقات أوسلو (1993 -1994)، أي في سيرورة مديدة من نزع الأراضي والتطهير العرقي، على نطاقات وبوتائر متباينة حسب الظرف، فإن الوضع الراهن غير قابل للفهم سوى بدمج تعديلات ناتجة عن دخول حقبة "...

قواعد دعم الثورة السورية

كسر السوريون والسوريات جدار الصمت في ثورتهم/ن ضد نظام القمع الأسدي، وخرجوا شيبًا وشبانا يطلبون الحرية، فواجه النظام ثورتهم بكل ما أوتي من بطش وقتل ما يقارب 200 ألف سوري وسوريّة وغيّب عشرات الآلاف بشكل قسري إضافة لتهجير الملايين، ورغم هذا حافظ الشارع السوري على تمسكه بحقه في الحرية والعدل والكرامة كمطالب ثورته الرئيسة.

وعمل النظام منذ بداية الثورة السورية على وأد أهدافها التحررية من خلال الترويج لنفسه كنظام يدعم المقاومة ضد الاحتلال ومن خلال الترويج للتطرف وزرع بذوره في صفوف المناهضين لحكمه الاستبدادي الإجرامي حتى صار من السهل العثور على الكثير من أشباهه في أطياف المعارضة السورية. كانت الحركات الأصولية أول نجاحات النظام في تشويه أهداف الثورة السورية وها نحن اليوم بعد ثلاثة أعوام ونصف من مذبحة الأسد المستمرة...

بيان صادر عن المنظمات الماركسية والاشتراكية الثورية في المنطقة العربية         

لأجل فلسطين حرة وديمقراطية علمانية ثورية لكامل سكانها العرب واليهود              

          ولكي تكون الحرب الثالثة على غزة هي الأخيرة

          ينبغي أن تدفع الدولة الصهيونية غالياً ثمن جرائمها ضد الإنسانية

          ولا بد من تنفيذ...

حريتنا من حرية فلسطين، وحرية فلسطين من حريتنا

المجد لغزة المقاومة وللشعب الفلسطيني الصامد

والخزي والعار للأنظمة العربية وللسلطة المصرية العميلة

 

منذ اسابيع وآلة الحرب الاسرائيلية تستمر بحربها على غزة، مُوقِعةً المجزرة بعد المجزرة، بينما تقف صامتةً، أو حتى متواطئةً، بصورة ضمنية، وأحياناً على الملأ، معظمُ دول العالم، وجميع اجهزة هذا "النظام العالمي" او "المجتمع الدولي"، من الامم المتحدة، بمجلس أمنها، وأمينها العام، إلى غيرها من المؤسسات الدولية، على الرغم من كل المشاهد المروعة التي تخرج من غزة. ولازالت الغالبية بين هذه المرجعيات ترمي المسؤولية بكل نذالة على المقاومة...

ردّاً على حملة العنف و التصعيد العشوائية و الانتقامية التي يشنّها جيش الاحتلال والمستوطنون الإسرائيليون ضد الفلسطينيين الذين هبّوا للمطالبة بحقوقهم, نعلن نحن الموقعون على هذا البيان من ناشطين ومجموعات حراك سلمي ومدني في سوريا، نعلن تجديد تضامننا ودعمنا لنضال الشعب الفلسطيني من أجل التحرر من نظام الاحتلال والتمييز العنصري الاسرائيلي, ومن أجل استعادته لحقوقه الإنسانية على أرضه.

إن معاناة السوريين في نضالهم من أجل الحرية وحقوق الإنسان في بلد شوّهتها عقود من القمع والتمييز الطائفي تقرّبنا أكثر من فهم معاناة الشعب الفلسطيني ، وتجعلنا نشعر بوحدة حال مع حراكه السلمي والمدني.

نؤمن بحقوق جميع شعوب العالم وبشرعية نضالها المدني لنيل حقوقها ولصون إنسانيتها وكرامتها، ونخصّ بالذكر هنا النضال التاريخي...

قواعد دعم الثورة السورية

منذ بداية العدوان الصهيوني الأخير على غزة قبل أسبوع، استشهد أكثر من 180 فلسطينيّاً وفلسطينية، معظمهم من المدنيّين والمدنيات، في أسوأ تصعيدٍ يشنه كيان الاحتلال على القطاع المحاصر منذ عدوان تشرين الثاني/نوفمبر 2012.

ينذر استهداف المناطق المدنية المتعمد من قبل قوات الاحتلال، بالإضافة إلى النقص الحاد في الأدوية والمعدات الطبية الناجم عن الحصار الخانق الذي يفرضه الكيان الصهيوني والنظام المصري، ينذران بأن عدد الشهداء سيستمر بالارتفاع بحدّة.

إننا ندين المجزرة التي يواصل الاحتلال ارتكابها في غزة ونؤكد أن الاحتلال لم يقم بهذا العدوان لكسر المقاومة الفلسطينية في غزة فحسب بل لإخماد الحراك الشعبي في القدس والأراضي المحتلة عام 48.

ونعرب عن مساندتنا للشعب الفلسطيني ومقاومته وحقّه المطلق...

Syndicate content