اقتصاد

رشاد شمعون

خبر رقم 1: مداهمات واعتقالات وإطلاق نار مباشر على كل من لا يمتثل لأمر "توقّف حاجز"... هذا ما شهدته مدينة بعلبك والقرى المحيطة بها في الأسابيع الماضية، بعد أن قام مجهولين بنصب كمين للجيش اللبناني وقتل عدد من الجنود.

خبر رقم 2: طار نصاب جلسة مجلس النواب حيث كان من المقرر أن تبحث في رفع الرسوم والضرائب عن صفيحة البنزين للمرة الخامسة على التوالي.

للوهلة الأولى، قد يخال لك أنّ الخبرين منفصلان تماماً وأن إيجاد رابط ما بينهما مهمّة شبه مستحيلة، لا بل عبثية بالأساس. إلا أنّ دقيقة واحدة من التفكير كافية لحلّ اللغز.

الحلّ: متطلبات بناء الدولة وبسط سيادتها على كامل أراضيها.

من أولى شروط عملية بناء الدولة أن يكون هذا الجهاز قادراً على فرض الضرائب وتحصيلها من جيوب الطبقات الكادحة لتمويل عملية البطش الأمني وقمع كل شكل من...

مريم غريب

هل يُنظر إلى الحماية الاجتماعية على أنها مجموعة من آليات المواجهة، سواء أكانت مطبَّقة على أنّها حقوق مكتسَبة أو استحقاقات تمنحها الدولة؟ أم يُنظر إليها كمجموعة من السياسات التي من شأنها توفير حماية للجميع ودمج المجموعات الضعيفة؟ وفي ضوء الأزمات الاقتصادية والسياسية المستمرة، نسأل أنفسنا: هل يُفترض بنا النظر إلى الحماية الاجتماعية الواسعة النطاق على أنّها حق أو خدمة؟

احد المفاهيم الأكثر تداولاً حول الحماية الاجتماعية هو بوصفها إطاراً يشمل مجموعة أوسع من البرامج والأطراف المعنيين والأدوات المرتبطة بخيارات أخرى كـ"السياسات الاجتماعية" أو "الضمان الاجتماعي" أو "التأمين الاجتماعي" أو "شبكات الأمان". وفي هذه المقالة، يُستخدم مصطلح "الحماية الاجتماعية" للدلالة على أيّ مبادرة يطلقها القطاع العام والخاص، يكون من شأنها توفير تحويلات...

نضال مفيد

الكلام عن خصخصة المدرسة ليس بجديد، إذ إن المبدأ في لبنان منذ القرن التاسع عشر هو الاعتماد على المدرسة الخاصة، والاستثناء كان المدرسة الرسمية، المدرسة العامة. تأسست المدرسة الإنجيلية الأميركية عام 1820، بينما تأسست أول مدرسة رسمية عام 1876 في بيروت. هذا الفارق في السنوات استمر فروقات في أمور أخرى. فبعد نهوض متعثر، نتيجة الحرب، للتعليم الرسمي في لبنان تسعى حكومات ما بعد الطائف، لتخفيف ديون الدولة وإنفاقها، إلى ترشيد القطاع العام وبالتالي إلى التخفيف من عدد المعلمين، تمهيداً للانقضاض على ما تبقى من مفهوم الخدمة العامة واستبداله بآخر، السلعة الخاصة.

مشروع التعاقد الوظيفي

من خلال مراجعة مشروع قانون موازنة 2005، يمكن قراءة الوجه الحقيقي لحكومة ذلك الوقت1، إذ ورد في البند الثامن، المادة 39 من مشروع قانون الموازنة التالي: "يجاز...

باسم شيت

كماركسيين، لا نفصل الصراع السياسي عن الصراع الاقتصادي. فالسياسي هو تعبير عن واقع الصراع الطبقي من خلال انعكاسات التناقضات في طابع القوى السياسية المسيطرة من جهة، والتناقضات بين البنية الفوقية (الدولة، المؤسسات السياسية، الخ...) والبنية التحتية للمجتمع (الطبقات الاقتصادية، الواقع المادي الذي نعيش فيه) من جهة أخرى. دورنا كاشتراكيين وماركسيين ويساريين هو أن نفضح هذه التناقضات ونبني مواجهة سياسية واقتصادية للنظام القائم من خلال موقعنا في الطبقة العاملة. هذا يعني أن نفضح الأفكار السائدة في الطبقة العاملة (الأفكار التي تبثّها الطبقة الحاكمة المسيطرة على أدوات المعرفة من تعليم وإعلام وثقافة...) وبناء بديل ثوري يستطيع أن يبني حركة مواجهة فعلية للقوى الطبقية المسيطرة، إيماناً منا بأن الطبقة العاملة قادرة على تحرير نفسها بنفسها.

الحركة...

مريم غريب

المواطنون اللبنانيون هم من يملك المرافق العامة، لقد دفعوا ثمن أصولها ومقدراتها عن طريق دفعهم الضرائب والفواتير. فبأي حق، وباسم من، ولفائدة من، سيُجرى اغتصاب هذه الحقوق وبيعها للذي سيدفع أكثر؟

بالتعاون مع أتاك-لبنان

المنشور - العدد 15 - شتاء 2009

خصخصة مرفق عام؟

تشكّل خصخصة الموارد الطبيعية والمرافق العامة رافعة السياسات النيوليبرالية. فهي تصرّ على النقل - السهل والنقي - لمراقبة وإدارة المرافق العامة من يد الدولة إلى فائدة المؤسسات الخاصة. فالمرفق العام يسعى بشكل أساسي إلى الصالح العام. أما "المزارع" الخاصة لا تسعى إلا إلى تحقيق أرباحها وزيادة مردوديتها بغض النظر عن حقوق الإنسان ونوعية الحياة المطلوبة.

الخصخصة، تعني تنازل الدولة عن واجباتها ومسؤولياتها، بداية عبر...

Syndicate content