المقاومة ومناهضة الامبريالية

أيمن نحلة

بعد مشهد غضب. توقف العرض:

صوت واحد هو مزيج من القسوة والغموض، وهو ما لا يحمله على الدهشة من اعتراف كيف يكتب كل تلك الأشياء إلى حد تأثير لا يمكن الهروب منه. إن ما يدعيه في الحقيقة هو عدم الإفلات من ساعة الإحساس بضيق الاقتراب الشديد من تلك الأشياء التي تنسكب منه، إن ما يثير الدهشة هو أن يكون وعاء خارقاً حول نفسه وهو المفتاح الوحيد الذي يمكن بواسطته فهم ما هو خطأ قاتل في حد ذاته، حين يلجأون إلى تخيل مواقف تجعلهم يظهرون في ثياب تنكرية وأن يقول أشياء من دون أن يقولها فإن هذا الصمت، يبدو بليغا إلى حد يضاهي ما يقوله كجزء من مظاهر الاحتفاء الكثيرة والاستثنائية وأول ما يشدك إلى الجزء الذي يوحي بوجود تحويل الحياة إلى متعة، يقفون في استمراريتهم.

ما هو الصواب! وما هو الخطأ!

ضع قدميك على...

أحمد السيد

أحمد السيد الناشط في حملة صامدون يتحدّث عن واقع عملية إعادة إعمار الجنوب

فور دخول قرار وقف إطلاق النار حيّز التنفيذ، بدأت ورشة تأهيل الكورنيش البحري في منطقة عين المريسة، حتى يخال إلى المارين من غير أبناء المنطقة أو من يعرفها أن هذه الأعمال هي لمسح آثار العدوان الأخير. لكن الحقيقة هي أنها مجرّد أعمال ترميم عادية بما أن تلك المنطقة تعتبر إحدى الأوجه السياحية في البلاد.

ولكن، كلّما توجّهنا جنوباً ازدادت الصورة سواداً، مع الحفاظ على مبدأ الشذوذ عن القاعدة في بعض الأماكن وذلك لأغراض انتخابية بحتة.

قد تكون "الغندورية"، تلك القرية الصغيرة في قضاء بنت جبيل أكبر مثال على ذلك، لما جرى ويجري فيها من تقصير متعمّد وعرقلة مشاريع من جانب الدولة ومؤسساتها.

...
المنشور

أظهرت حرب تموز الوجه الحقيقي للبنان. وسط كل الاعتداءات المرعبة كان الناس العاديون هم من هبّوا لإنقاذ البلد من الإمبريالية وإسرائيل.

لم تقع حركة التضامن في شرك الخطة التي وضعها من أراد تدميرنا. عندما اجتاح الإسرائيليون، توقعوا أن يدير لبنان ظهره لمئات آلاف اللاجئين. قالوا أن الناس العاديين يكرهون المقاومة الإسلامية أكثر من الطيارين الذين أمطروا مدننا بالقنابل، وأكثر من السفن الحربية التي تقصف بيوتنا. لقد ذهلوا عندما رأوا أن أكثر من 80% من المجتمع، بغض النظر عن طائفتهم، يدعمون المقاومة، كما أن الأغلبية ترفض طلب نزع سلاحها.

أراد أولمرت وبوش وبلير ترهيب وإخضاع أهل الضاحية وجنوب لبنان والبقاع، أملوا لو يحولونهم إلى لاجئين يائسين لكي يضغطوا على المقاومة بالاستسلام لإنقاذ حياتهم. هذا ما فعلوه عام...

طارق عبد الله

منذ اغتيال رفيق الحريري، توالت القرارات الدولية على المنطقة من القرار رقم 1559 إلى القرار 1701، وهي تحمل بنوداً تطالب بإزالة سلاح المقاومة ومحاولات متتالية لإدخال هذا السلاح في دائرة الإرهاب واعتباره جزء من السلسلة التي يجب التخلّص منها كي يعم العالم الأمن الذي تعد به الولايات المتحدة، أم السلام العالمي.

بدأت هذه القرارات ترخي بظلالها على الساحة المحلية لترتفع شيئاً فشيئاً الأصوات الداعية إلى نزع سلاح المقاومة وإلى تسويق فكرة الخطر الذي يشكله هذا السلاح ولا سيما على الصعيد المحلي. وترافقت تلك الحملات مع سلسلة من التحليلات والآراء التي ترجّح استعمال هذا السلاح في الداخل، ولا سيما تلك الصادرة عن جماعة 14 آذار التي بدأت بالتضييق على المقاومة في أكثر من صعيد. هذا بالإضافة إلى محاولات مستمرة لإشاعة أجواء مشابهة...

باسم شيت

33 يوماً من العدوان الإسرائيلي على لبنان، وحرب شاملة بين إسرائيل والمقاومة ربما تكون من أهم الحروب العربية الإسرائيلية، إذ استطاع حزب الله تحقيق انتصار لم تحققه أي دولة عربية خلال أكثر من قرن من الصراع مع إسرائيل.

الانتصار هنا لا يحدد بالخسائر الفادحة من الجهة الإسرائيلية، فكما يقول الكثير من القياديين العسكريين الإسرائيليين: إن حزب الله بحاجة لتحقيق 20% انتصاراً ليعتبر رابحاً، أما على الجيش الإسرائيلي أن يحقق انتصاراً بنسبة 80% ليعتبر انتصاراً.

يقول أوليفي روي، كاتب "الإسلام المعولم" في الفينانشال تايمز، "لأول مرة لم يستطع جيش الدفاع الإسرائيلي من النجاح في حرب مفتوحة". وهذا ما يوضّحه أوري أفنيري، الكاتب الإسرائيلي: "بقي حزب الله كما كان، لم يدمّر، لم ينزع سلاحه، ولم يخرج...

التجمع اليساري من أجل التغيير

الطبقة العاملة والصراع الطبقي

ما نزال نعيش اليوم في مجتمع منقسم طبقياً يعتمد على استغلال الطبقة العاملة من قبل الطبقة الحاكمة أو الرأسمالية. ومع تطور المجتمع البشري وتطور الإنتاج، أصبح التقسيم الطبقي يحد من تطور البشرية ولا يدفعها إلى الأمام.

نطمح إلى مجتمع لا طبقي، وإن تحقيق هذه الغاية لا يتم إلا من خلال تأجيج الصراع الطبقي عمودياً وأفقياً من أجل تحقيق التحرر الطبقي والتحول إلى مجتمع خال من الاستغلال. لذا فإن ما نريده هو تغيير المسار التاريخي للبشرية.

الطبقة العاملة هي الطبقة الثورية الوحيدة في المجتمع وهي القادرة على التغيير الجذري، والتحرر لا يمكن تحقيقه إلا من خلال صراع العمال (من عمال مكتبيين، ويدويين، وصناعيين، وخدماتيين الخ...) في تنظيم مستقل عن بقية...

باسم شيت

منيت الولايات المتحدة الأميركية بفشل ذريع في مشروعها "لدمقرطة" الشرق الأوسط، أو بتعبير آخر لخلق سلطات ملحقة لها. ففي العراق، أنتجت الديمقراطية الأميركية فوضى طائفية عارمة وهاجمتها معظم القيادات السياسية في العراق كونها السبب الرئيسي وراء تلك الفوضى. والضربة الثانية كانت من فلسطين، حيث فازت حركة حماس في الانتخابات التشريعية الأخيرة، وذلك في انتخابات مدعومة من قبل البيت الأبيض.

تظن الإدارة الأميركية أن لبنان سيكون الورقة الرابحة لمشروعها، ففي اجتماع بين بوش ورئيس الوزراء السنيورة، قال بوش: "ليس لدي شك بأن لبنان يستطيع أن يكون نموذجاً لما هو ممكن في الشرق الأوسط الكبير(!)".

راهنت قوى 14 آذار في أولى مراحل ثورتها المبهمة، أنه مع توسع السيطرة الأميركية في الشرق الأوسط يمكنها الالتحاق في ذلك...

يوم الاثنين 1 أيار، أعلن الرئيس البوليفي الجديد، إيفو موراليس المنتخب في كانون الثاني الماضي بأصوات 54% من الناخبين مع مشاركة انتخابية غير مسبوقة (84% من المصوتين)، عن إعادة تأميم قطاع المحروقات.

ستجري بوليفيا مفاوضات مع الشركات متعددة الجنسية التي تشتري الغاز الطبيعي على نحو يرفع الحصة العائدة إلى الدولة إلى مستوى أكبر مما هي عليه حاليا. ولفرض هذا القرار أمر الرئيس باحتلال الجيش لعدد من مواقع المحروقات، لاسيما في منطقة سانتا كروز حيث يتركز قسمها الأعظم.

إن قرار الرئيس هذا، الذي تجرأ على المساس بمصالح تكتلات شركات البترول الكبيرة، يستحق كل المساندة.

كانت إعادة تأميم المحروقات أولى نقط البرنامج الاقتصادي للرئيس الجديد. لكنه أوضح، في مقابلة في مارس الأخير، أن...

المنشور

فوز حماس شكّل صفعة قاسية للخطاب الرسمي الأميركي-الأوروبي. فكيف يفوز "أعداء الديمقراطية" و"الإرهابيون" من داخل العملية الديمقراطية؟ هذه الصفعة تثبت بشكل حسّي أن الديمقراطية الغربية تقف عند حدود مصالحها وتتراجع عن ديمقراطيتها عندما يتناقض الخيار الديمقراطي الشعبي مع أهدافها في المنطقة. هذا الدليل ربما كان الأقوى، لأنه كان في فلسطين التي ما تزال قضيّتها محورية إقليمياً، وعالمياً إلى حد ما.

لم تكن الانتخابات الفلسطينية مسألة تفضيل بين حزبين، بل كانت تضع رأياً حازماً في مسيرة السلام بين السلطة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية، ورأياً حازماً رافضاً للسياسات الرسمية في الشرق الأوسط ككل. وتعلم الأنظمة العربية أيضاً أن فوز حماس يهدد بقاءها كأنظمة.

لا ينفصل صعود حماس عن صعود الإسلاميين في المنطقة...

فاتن حسني

الانتخابات الأخيرة في مصر دفعت بالنقاش حول الديمقراطية في الشرق الأوسط مجدداً إلى المقدمة. فاز الإخوان المسلمون بـ88 مقعد من أصل 160 نافسوا عليه. ولو كانوا قد ترشحوا كمنافس مباشر للحزب الحاكم (الحزب الوطني الديمقراطي) على جميع المقاعد الـ444 ربما كان بإمكانهم تحصيل أغلبية ساحقة. مبارك وحزبه الحاكم لا يزالون يتمتعون بأغلبية برلمانية، ولكن الإخوان المسلمين – وهو حزب تقنياً غير قانوني في مصر - يمثلون المعارضة الأبرز في البرلمان، بالإضافة إلى كونهم جزء من الحركة الشعبية الأكبر في المنطقة.

بدورها، الولايات المتحدة طالما حمت ودافعت عن مبارك ووافقته في قمع ومنع الإخوان المعادين لإسرائيل والحلفاء الإيديولوجيين لحماس في فلسطين. لكن، وفي محاولة للتغطية على الانتقادات ضد الحرب على العراق، قامت كونداليزا رايس بجولة في...

وليد طه

هل لاح في الأفق هواء الديمقراطية في المخيمات الفلسطينية، وتحديداً مخيم شاتيلا، "صاحب المجزرة"؟ هذا المخيم لم يتوقف نزيفه منذ الانسحاب الإسرائيلي، وصولاً إلى الانسحاب السوري. كان ينزف بين الانسحابين؛ نزيف سببته البلطات الإسرائيلية، ونزيف سببته اللجنة الشعبية، من خلال فسادها الذي يتمثل بالتنظيمات التي عملت تحت الوصاية السورية، والتنظيمات بدورها التي كانت، وما تزال، تعمل تحت وصاية الحائط الواقف.
هنا، لا بد من الوصف قليلاً واقع المخيمات الفلسطينية على الصعيدين الأمني والسياسي خلال الوجود السوري: إذا ذهبنا جنوباً، نرى أن لكل مخيم مدخل واحد يمنع إدخال مواد العمار. الحاجز اللبناني يشعرك وكأنك تقطع حدوداً دولية. يليه حاجز فتح، كل فتح، وأينما شِئْتَ فتح. لجنة شعبية فتح. سلطان أبو العينين فتح (الذي حُكم بالإعدام بعد زيارة البطرك). فلماذا...

Syndicate content