المقاومة ومناهضة الامبريالية

فرح قبيسي

حكاية الشعب الفلسطيني مع التهجير كحكاية إبريق الزيت. عادةً ما تقترن ذاكرة الفلسطينيين، وخاصة كبار السن منهم بـ"طلعات" عدة. أبو داوود، من أول لاجئي مخيم نهر البارد، في منتصف السبعينات من العمر، أبٌ لأحد عشر ولدًا وجدٌّ لواحد وثلاثين حفيدًا، "لواءٌ يقاتل فيه إسرائيل إذا أراد" على حد تعبيره. يروي أبو داوود بحماسة كبيرة تاريخ فلسطين قبل هجرته إلى لبنان، من الثورة الفلسطينية ضد الإنكليز والصهاينة إلى دخول الجيوش العربية ومن ثم انسحابها و"تسليمها فلسطين للاحتلال" عام 1948.

ويروي أبو داوود قصة الهجرة: "طلعنا من صفوري، قضاء الناصرة، لواء الجليل، ووصلنا إلى بنت جبيل، وبعد شهر تم نقلنا إلى القرعون، قضينا سنة هناك، ولكن كان البرد قاسي، فتم نقلنا إلى نهر البارد حيث قعدنا بشوادر". يتذكر أيضا أن اللاجئين في المخيم حينذاك رفضوا بناءه بالاسمنت...

باسم شيت

مرّ عام على عدوان تموز؛ مرّ عام وكأنه بضعة أيام. كلنا نذكر الحرب إما بأجزائها الفردية والتجارب الشخصية أو في كلّيتها وتأثيرها على واقعنا اليوم. ليس بمقدرة أحد أن ينكر تأثير الحرب وقدرتها على إيقاف التاريخ. فما يأتي ما بعد الحرب تصنعه الأحداث التي تدير الحرب. اليوم نعيش امتداد عدوان تموز في واقعه الاقتصادي والسياسي، فما خلّفه من دمار وتهجير وفقر وبطالة وهجرة ليس ببعض الأرقام نقرأها في الصحف، بل هي نقاط ارتكاز واقعنا اليومي.

طائرات جيش الدفاع الإسرائيلي لم تكن تقصف المباني والطرقات في خصوصيتها الموضوعية، بل كانت تدمّر وتصنع حقائق اقتصادية واجتماعية وسياسية، وتصقل ثقافة جديدة في المنطقة عامةً ولبنان خصوصاً. فتأثير...

هبة عباني
باسم شيت
غسان مكارم

في السنوات الماضية اعتمدت الدولة سياسة التعميم والتنميط تجاه الفلسطينيين وقامت بتصويرهم كمجرمين خارجين عن القانون، حارمة إياهم من أبسط حقوقهم المدنية كالحق في العمل أو البناء أو الامتلاك، وهي تحكم السيطرة على مداخل المخيمات لتبقي الواقع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والأمني فيه على حاله وتمنع الفلسطينيين من حقوقهم المدنية والسياسية. واليوم، يدخل حصار مخيم نهر البارد أسبوعه الرابع، وما زالت السلطة تأمر الجيش بالحسم وحصار المخيم وضربه بالقذائف والطائرات متجاهلة المدنيين الذين تتخذهم فتح الإسلام رهائن.

منذ اغتيال الحريري، بدأت الدولة اللبنانية تتهيأ لنزع سلاح الفصائل الفلسطينية بعد انتفاء موجبات اتفاقية القاهرة. قضية السلاح قديمة، لكن المشكلة ليست السلاح نفسه. اليوم يتم طرح الموضوع بشكل مبدأي، أي إذا كانت السلطة هي مَن يحتكر...

Syndicate content