المقاومة ومناهضة الامبريالية

جاد بوهارون

داعش ليس شبحا يطاردنا من ماضٍ بعيد، إنما تمتد جذوره في الواقع العنفي المروع الذي نعيشه وفي عمق التربة الحديثة

الشهر الماضي، نشر بيتر أوبورن ردا مطولا ومرحبا على الوثائقي الذي بثته القناة 4 داعش: جذور العنف. وقد لخص نظرية توم هولاند (مؤلف الفيلم الوثائقي) بأنه "يجب تفسير العنف المتطرف لتنظيم داعش بكونه مظهرا من مظاهر الإسلام نفسه"، ويتهم أوبورن هولاند عن حق بانعدام الأمانة الفكرية، فاضحا اختياراته المشوهة التي استعملها لدعم...

باسم شيت

في العام ٢٠٠٢، انبثقت حركة شبابية يسارية، في إثر الحصار الإسرائيلي لرام الله، ومجزرة جنين. إفترش الناشطون والناشطات الشارع في وسط البلد، وأقاموا اعتصاما مفتوحاً على مدى ٤٥ يوماً. كان الاعتصام حينذاك مركزاً أساسياً في تنشيط حركة الشارع، تضامناً مع فلسطين، وتعبيراً عن الرفض الشعبي للاحتلال الإسرائيلي. تحوّل الاعتصام إلى نقطة ارتكاز أساسية، في تاريخ الحركة اليسارية في لبنان، بعد انتهاء الحرب الأهلية، والدليل على أهميته هو انطلاق العديد من المبادرات، وبروز المجموعات السياسية، التي عبرت عن نفسها ،بواسطة منشورات كمجلة اليساري، التي كانت فعلياً لسان حال الحركة، والأداة الدعائية السياسية الأهم حينئذ بيد اليسار الجديد، والمركز الإعلامي المستقل، الذي روّج لبروز وتبلور حملات المقاطعة، والحلقات النسوية الناشطة في الحقوق الجنسية والجنسانية،...

يجرى التنظيم لمهرجان "بوب-كولتر" الثقافي والموسيقي الذي سيقام في نهاية آب في برلين بتنسيق مشترك من قبل السفارة الإسرائيلية في ألمانيا. نتيجة ذلك، تمّ إنسحاب فرقتين من المهرجان حتى الساعة، فرقة الهيب هوب السورية "مزاج"، والفرقة الموسيقية المصرية "إسلام تشيبسي".

يرى النشطاء المتضامنون مع فلسطين في برلين وخارجها أن شراكة إسرائيل في هذا الحدث ما هي إلا محاولة واضحة للترويج لنفسها على أنها دولة تقدميّة متعددة الثقافات، وهي سياسة تعتمدها من أجل تبييض جرائم إحتلالها لفلسطين وانتهاكاتها لحقوق الإنسان. الأكثر إثارة للقلق هو محاولة مهرجان "بوب-كولتر" دعوة العديد من الفنانين الذين ينتمون إلى أصحاب البشرات الداكنة والذين يأتون من منطقة الشرق الأوسط، ومن بين المدعوين نشطاء كوير ونسويين/ات. مشاركة إسرائيل في التنظيم تدفع...

هيفاء أحمد الجندي


اعْتبرَ ماركس الْمُلكيّةَ، أو انْعدامُها أساسا للموقعِ الطبقيّ، وعرّى بِلا رَحمة، ميلادَ الرّأسماليّةِ ونُموِّها، مُعْتَبِراً التّراكُمَ الْأوّلي هو تاريخُ أعْمالِ النّهبِ والاغْتِصابِ والْقتل، الّتي قامَ بِها كِبارُ الْمَلاكينَ والْبورْجوازيّةُ وسُلطةُ الدّولة، حيث صادروا أملاك الفلاحين بالقوة، وجرَى تدميرُ بيوتِهم وتَشريدُهم وإعْدامُهم، فَضلا عنْ نَهْبِ الْمُستعمرات، حتّى أنّه لمْ يَنْسَ الحروبَ الأهْليّةَ التي أثارَتْها تِجارةُ الرّقيقِ في أفريقيا، وفَضحَ في الْوقتِ عَيْنِه، إيديولوجيي البورجوازيّة الذين كانوا يقولون إنّ قوانينَ التّجارة هي سنّة الطبيعة وشريعةُ الله.‬

‫
وعلى الرّغمِ مِنَ اسْتراتيجيّة ماركس الأوروبيّة، والتي تَرَكّزَ عملُها ونظرُها على أوروبا الغربيّة الصّناعيّةِ وبروليتارِييها، ولكنّ تشْخيصَهُ لِلمجتمعِ...

هيفاء أحمد الجندي

‫لينينُ، الذي بدأ عَيانيّاً من دِراسةِ روسيا وتَشكيلاتِها الاجتماعيّة وطبقاتِها ونُموِّ الرّأسماليّة فيها وبِناءً على هذا التّحليلِ الواقِعيّ- العيَانيّ، قادَ ثورَته الاشتراكيَّةَ. ‬

‫تُعْتَبرُ الثورةُ الرّوسيَّةُ ثلاثَ ثوراتٍ في ثورَة، وِفْقَ ما ذهبَ إليْه فالِح عبد الجبّار في كتابِه "ما بعدَ ماركس". ثورةٌ فلّاحيّةٌ ضِدَّ كلِّ أشكالِ القَنانَة، وسياسيَّةٌ ضدَّ الشّكل الأوتوقراطيّ للقَيصريّة، وثورةٌ عُمّاليّةٌ في المُدن.‬

‫وقد اكْتسبَتْ هذه الثّوراتُ طابَعاً حادّاً ومُتَوتِّراً ومُتداخِلاً بِفعلِ ظروفِ الحربِ العالميَّةِ الأولى. وكان لينينُ يَعِي شُروطَ التّطوُّرِ التّاريخيِّ للرّأسماليَّة، والسّعْيِ للخروجِ منها وتَجاوزِها كما وَصفها. وقد اعْترضَ بليخانوف، الذي رأى أنَّ بلداً مُتخلّفاً مثلَ روسيا، يَقوم على الإنتاجِ...

هيفاء أحمد الجندي

كان الْمُفكّرُ النّمْساويّ رودُلف هلفردنج، أوّلَ مَنْ لَفَتَ الانْتِباهَ إلى مَقولَةِ “رأس الْمال الْماليّ، وذلك في كتابِه الشّهير، الذي حَمَل عنْوانَ “رأسُ الْمالِ الْماليّ”، واعْتَبَرَ هلفردنج أنَّ الرّأسْماليّةَ هي ظاهرِةُ تَرَكُّزِ رأسمالِ رأسُ الْمالِ الْماليِّ، الذي يُهَيْمِنُ في عَصْرِ الصّناعةِ الاحْتِكارِيّةِ، ولَمْ يَكتَفِ هلفردنج في بَحثِ الْعلاقَةِ بَين الْبُنوكِ التّجاريّةِ والصّناعَةِ وحَسْبُ، بلْ بحثَ أيضاً الْعلاقةَ بين الْبنوكِ وسُوقِ الأوْراقِ الْماليّةِ “البورصة”، وخَلُصَ إلى أنّ السّوقَ لا تكون مُسْتَقِلّةً عن البنوكِ بلْ تحتَ سَيطرتِها، والْبنوكُ تجعلُ من البورصاتِ أداةً في خِدمتِها.

واللافِتُ في تحليلِ هلفردنج، هو ربْطُه شَديدُ الْوضوحِ بينَ الاحْتكاراتِ منْ جِهةٍ وظاهِرةِ فائضِ الرّساميل، ويرى أنّ...

هيفاء أحمد الجندي


اعْتَبرَ الْمُنظِّرُ الْماركسيُّ سَمير أمين، ومُنذُ وقتٍ طويل، أنَّ الرَّيْعَ قد أصْبحَ مِيزَةً دائمةً للرَّأسماليَّةِ وأنَّهُ باتَ مِن الْمُستحيلِ إدارةُ النِّظامِ الامْبرياليِّ سِلْميّاً. وأصبحَ اللُّجوءُ إلى العُنفِ السّياسيِّ ومِنْ ثُمَّ التَّدخُّلُ العسكريُّ ضروريّاً لِحَلِّ الْخِلافاتِ والصراعاتِ على نَهْبِ الْمَوارِدِ وتقاسُمِ مَناطقِ النُّفوذِ والْمُستعمَراتِ وشَفْطِ الْفائضِ النّاتجِ عن الاسْتغلالِ الْمُضاعَفِ للعملِ في الأطراف، فضلاً عن أنَّ إعادةَ الانْتشارِ الامبرياليِّ سَوف تُضاعفُ مِن عُنفِ الرّأسمالِ الْمُسَيطِر.

وحتّى تُديرُ الرأسماليَّةُ أزَماتِها، ستَعمَدُ إلى احْتِلالِ مُجتمعاتِ التُّخوم، وتُنْشِئُ مُجمَّعاتٍ جَديدة للإنتاج، ذاتَ طبيعةٍ رأسماليَّة، وهكذا تُقيمُ الامبرياليَّةُ جديداً وتَهْدِمُ قديماً....

جان ستيرن
مارتن بارزيلي

صدر عن دار نشر ليبرتاليا (Libertalia) كتاب جان ستيرن (سراب مثلي في تل أبيب) الذي أجرى تحقيقا غير مسبوق يشرح فيه استراتيجية التسويق التي تقوم بها إسرائيل لجذب مجتمع المثليين الغربيين. فيما...

سيلفيا فديريتشي
جورج سوفليس
أنكيتشا كاكارديش

جورج سوفليس وأنكيتشا كاكارديش: ما التجارب التي كونتك سياسيا وشخصيا؟

سيلفيا فديريتشي: كانت الحرب العالمية الثانية أكثر تجربة تكوينية لي. فقد نشأت في فترة ما بعد الحرب حيث ذاكرة الحرب تستمر لسنوات طويلة، بالإضافة إلى سنوات الفاشية في إيطاليا التي كانت لا تزال طازجة جدا. منذ سن مبكرة كنت على علم بأنني ولدت في عالم منقسم وقاتل، حيث الدولة البعيدة كل البعد عن حمايتنا هي عدوة لنا، وأن الحياة هشة للغاية، أو كما تقول أغنية جوان بايز "إذا لم نكن محظوظين، فإن ذلك سيكون مصيرك أو مصيري". أن تنشأي في فترة ما بعد الحرب وما يفترض بأنه ما بعد...

وائل الأسدي

شكل فوز دونالد ترامب المفاجئ منعطفا خطيرا للسياسة الأميركية والدولية. على الصعيد الدولي، يمثل انتخابه انطلاقة جديدة وقوية لليمين الشعبوي، هذه المرة على الرغم من السلطة الرأسمالية المهيمنة في العالم. فوز ترامب يعني تعميق علاقات الولايات المتحدة مع زعماء متسلطين مثل السيسي وأردوغان حيث يرى ترامب فيهما روحا متشابهة معه، مطبّعا في الوقت عينه مع ممارساتهما غير الديمقراطية. الأخطر من ذلك أن انتخاب ترامب من شأنه زعزعة استقرار النظام الدولي وتكثيف المنافسة وسط احتمالات حدوث مواجهة خطيرة مع الصين.

على الصعيد المحلي، شكل فوز ترامب تطبيعا مع الخطاب العنصري والذكوري فضلا عن تشجيع اليمين الأبيض المتطرف والعنصري مثل حركة "اليمين البديل". عقب الانتخابات، وثق "مركز قانون الحاجة الجنوبي" ارتفاعا في جرائم الكراهية والمضايقات...

أما بعد،

نحن، الموقعون أدناه من فنانين وأكاديميين وأمهات وآباء وطلاب ولاجئين وأعضاء من مجتمع المنظمين الحقوقيين العرب، نعلن دعمنا الكامل ومساندتنا لحركة السود ضد الأنظمة العنصرية في الولايات المتحدة.

إننا ندعم سياسة الحركة ومطالبها قلباً وقالباً، بكل ما تحملُه منصّتها من مساعٍ وأفكار رائدة حول العدالة، والحريّة والقوة للسود. ونشارككم الرأي حول ضرورة توحد نضال المقموعين والسكان الأصليين حول العالم، لعلمنا أنه لن يكون التحرير حقيقياً إلا إن كان شاملاً للجميع.

تَوجُّه حركة السود ضد الأنظمة العنصرية في الولايات المتحدة يطالب بإنهاء الإبادة الجماعية والحرب المستمرة التي تشنّها حكومة الولايات المتحدة ضد السود، هذا التوجه يعود لقرون من الصراع من أجل الحريّة. ومع نهاية شهر آب الذي...

Syndicate content