الحرب الاهلية اللبنانية

عقدت لجنة اهالي المعتقلين في السجون السورية ودعم اللبنانيين المعتقلين والمنفيين "سوليد" والمركز اللبناني لحقوق الانسان، مؤتمرا صحافيا عند الاولى من بعد ظهر اليوم، لمناسبة اليوم العالمي للمخفيين، في حديقة جبران خليل جبران، مقابل "الاسكوا"، في حضور مقرر لجنة حقوق الانسان النائب غسان مخيبر، رئيس المركز اللبناني لحقوق الانسان وديع الاسمر واهالي المعتقلين.

عاد
والقى رئيس جمعية "سوليد" غازي عاد كلمة، اشار فيها الى اهمية المناسبة في "ضوء خروج شاب من السجون السورية بعد ان امضى فيها 27 عاما، كنا نود لو كان بيننا اليوم، انما للاسف فضح اسمه بالطريقة التي جرت جعله يخاف ويتردد".

ثم تلا بيانا باسم المشاركين جاء فيه: "شاءت الصدف ان يقع اليوم العالمي للاخفاء القسري بضعة اسابيع بعد خروج لبناني امضى 27 عاما ضحية اخفاء قسري في...

يوسف حاج علي

يطير سرب صغير من عصافير الدوري عن الشجرة ويحطّ على العشب الأخضر قبل أن يتفرّق كل عصفور منه إلى ناحية بحثاً عن فتات يقتاته. يكاد الصمت يكون مطبقاً في «حديقة جبران خليل جبران» في وسط بيروت. في الحديقة الهادئة حيث تنتصب خيمة أهالي مخطوفي الحرب ومفقوديها منذ أكثر من سبع سنوات ليس أكثر من خمسة أو ستة أشخاص. عاملا تنظيفات قررا الاستراحة في فيء شجرة وارفة. عاشقان تعانقا واختبآ عن العيون المتطفلة تحت شجرة أخرى. ورجلا أمن، واحد بلباس مدني وآخر ببزة «قوى الأمن الداخلي»، جلسا على مقعد خشبي يقتلان الملل بجهازيهما الخلويين. بين وقت وآخر، تجمّعت مجموعة عصافير الدوري نفسها لتطير إلى الشجرة التي انطلقت منها قبل أن تعود مجدداً إلى العشب الأخضر.
غلت ماجدة بشاشة، شقيقة المخطوف أحمد، القهوة فوق النار داخل الخيمة، وصبّتها لسامية عبدالله، شقيقة...

روجيه عوطة

الأحداث التي شهدناها في الأيام الماضية تؤكد أن لبنان لم ينهِ حربه التي بدأها في سبعينات القرن الماضي. الحق، أن العيش اليومي الذي توغل فيه اللبنانيون منذ اتفاق الطائف حتى الآن، كان مجرد هدنة عقدوها في ما بينهم حتى يصلوا في كل مناسبة سياسية حارة إلى التقاتل والتذابح. هم يمضون أعمارهم في التحضير للحروب، ولا يورثون الأجيال المقبلة سوى تركة الدم القاني الذي سال على بدلاتهم المرقطة وامتصّته ثيابهم المدنية. من الضروري تأويل هذا العيش اللبناني الدائري، الذي يثبّت اللبنانيين في مكانهم الدموي، وردّه إلى أسبابه المتفرقة. إلا أن التفسير نفسه قد يودي بسكان هذا البلد الهش إلى التناحر أيضاً، لأنهم سيكتشفون أن المشترك بينهم مضروب، ومن حقهم التحارب من أجل تمتينه وخوضه كما لو أنه معركة حامية.

يتواطأ اللبنانيون على الإقتتال، فالحرب هي المشترك...

لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان

عقدت لجنة اهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان ولجنة اهالي المعتقلين في السجون السورية ولجنة دعم المعتقلين والمخفيين اللبنانيين "سوليد" مؤتمرا صحافيا في نقابة الصحافة، في حضور وكيلهم المحامي نزار صاغية عرضت خلاله بعض المستجدات بشأن قضية المفقودين والمخفيين قسرا، والتي تهدف كل منها الى وضع الية لحل هذه المعضلة الانسانية والوطنية.

حلواني
افتتح المؤتمر بالنشيد الوطني، ثم دقيقة صمت احتراما للمفقودين والمخفيين قسرا، الاحياء منهم والاموات القدامى منهم والجدد، ثم كلمة ترحيب لعضو نقابة الصحافة فؤاد الحركة.

بعدها تحدثت رئيسة لجنة اهالي المفقودين والمخطوفين في لبنان وداد حلواني عن الوثائق الثلاث وتتعلق الاولى منها بمشروع قانون الاخفاء القسري والذي تقدم به النائب حكمت ديب الى المجلس النيابي ويرمي الى انشاء الهيئة...

عاصم بدر الدين

انشغل أول الحاضرين بالكتيب الصغير الصادر حديثاً. توزعه المرأة وتقول، سائلة، جميل؟ تحتل ستة صور شخصية غلافه. تهز ليلى مرعشلي، صاحبة إحدى الصور، رأسها. تخبر الرجل الجالس بقربها عن مضمونه. يشتمل على سبع شهادات، لمتضررين من عنف، ساعدهم مركز «نسيم لتأهيل ضحايا التعذيب». مثل سير ذاتية موجزة. كان ذلك، أول أمس، في لقاء نظمه «المركز اللبناني لحقوق الإنسان» في الدورة، بعنوان «التعذيب هو جريمة» تزامناً مع اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب.

تتصفح ماغي أندريوتي الكتيب أيضاً. شاركت فيه. تؤكد لها الموزعة أنهم حافظوا على النص كما هو. «نُشر كما كُتب»، تقول. تبتسم ماغي والدة «الفتى» المفقود في السجون السورية. كبر الفتى ستافرو الآن. كان عمره 17 سنة حين خطف. «صار الآن في الخمسين»، تقول في الفيلم الذي عَرض شهادات أربعة معذبين. لم تتعرّض هي نفسها...

لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان

انطلاقاً من الحق بالحياة والكرامة الانسانية وفق ما نص عليه الدستور اللبناني،

تماثلاُ مع العديد من البلدان في العالم التي وجدت حلولاً وكشفت عن مصائر المفقودين والمختفين قسرياً خلال الحروب التي عاشتها،

تأكيداً على حق معرفة الحقيقة التي أقرتها المعاهدات والمواثيق الدولية،

نظراً لفشل الحلول المجتزأة والخجولة التي لجأت إليها الدولة اللبنانية لحل هذه المأساة الانسانية،

تخفيفاً من المعاناة التي تعيشها العائلات،

وتكريساً للسلم الأهلي الحقيقي،

نحن الموقعين أدناه

نرى أن 17.000 مفقود ومختفي قسرياً في لبنان وعائلاتهم يستحقون قانوناً من ممثليهم في مجلس النواب:

مشروع قانون الأشخاص المفقودين والمخفيين قسراً

--- حول مشروع القانون ---
‫قانون الأشخاص المفقودين والمخفيين قسراً‬
...

نظم مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب، إعتصاما أمام وزارة العدل، لمناسبة السادس والعشرين من حزيران، اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب، شارك فيه أهالي معتقلين في السجون السورية والإسرائيلية، وأهالي سجناء في سجن رومية ومدافعون عن حقوق الإنسان.

وأدلى الأمين العام للمركز محمد صفا بتصريح اعتبر فيه أن "لبنان بات قنبلة من العنف في الأسرة والمجتمع، والتعذيب في السجون، والخطف والخطف المضاد، والاشتباكات المسلحة المتنقلة في المناطق كافة، وتصاعد وتيرة الخطاب الطائفي والمذهبي بشكل خطير، وتردي الأوضاع الإقتصادية والاجتماعية المولدة لموجات العنف والفلتان الأمني".

وطالب صفا الحكومة اللبنانية و وزير العدل ب"تشكيل الآلية الوقائية لمنع التعذيب، إلتزاما بتوقيع لبنان على البروتوكول الإختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب في كانون الأول من العام...

أسبوع مضى على أحداث نهر البارد وما زالت الاوضاع في تأرجح مستمر بين الاشتباكات في الشمال والتفجيرات في بيروت. وما يزال العنف يهدد أمن المواطنين واستقرارهم على جميع الاراضي اللبنانية.
ورغم أنه من المفترض بالدولة في ظل الواقع الراهن – معركة الجيش ضد إرهاب فتح الإسلام – أن تكون الحصن الحامي للمدنيين، نجدها تنفذ مجزرة بحقهم في مخيم نهر البارد، إذ أنها تدفع نحو الحسم العسكري، و تخفي عدد الضحايا المدنيين لتجنب أي ردة فعل رافضة لجريمتها.
حتى الساعة ما تزال اعداد الضحايا من القتلى والجرحى والنازحين في تزايد مستمر. لذا يتوجب على جميع المنظمات المدنية اللبنانية والفلسطينية ومختلف القوى السياسية أن تباشر في تحمل مسؤولياتها وبذل الجهود في عمليات الاغاثة والتنسيق.
لذا قررنا نحن مجموعات سياسية وثقافية ناشطة وأفراد مستقلين بالقيام...

التجمع اليساري من أجل التغيير

الأحداث المروعة في الشمال وبيروت، من تفجيرات ومعارك، تؤكد أن السلطة اللبنانية، ليس بساكنيها الحاليين فقط بل بسياساتها التاريخية، هي المسؤول الأول عن هذه المآسي.

الاستنكار واجب، ولكن الوقوف عنده هو جريمة تبرّئ المسؤولين من تطور الأوضاع إلى هذا الحد. المسألة هنا ليست مسألة هيبة الدولة والجيش أو "معركة استقلال"، بل هي نتاج مرّ ومؤلم لسياسات الطبقة الحاكمة في لبنان ونتيجة لتدهور الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة ككل.

على مر السنين، تراوحت سياسات الدولة اللبنانية تجاه اللاجئين الفلسطينيين ما بين التصفية المباشرة في تل الزعتر وصبرا وشاتيلا وحرب المخيمات، والسياسات العنصرية التي تمنع الفلسطينيين عن حقوقهم الإنسانية في العمل والحياة، وبين الحصار اليومي الأمني والعسكري. كل هذه الأسباب جعلت من المخيمات الفلسطينية سجوناً كبيرة،...

جوزف ضاهر

الاشتباكات الأخيرة في طرابلس وبيروت بين عدد من المجموعات المسلحة وأحيانا مع الجيش فسرتها معظم وسائل الإعلام الدولية كامتداد للصراع السوري إلى لبنان. هذه الأخيرة انحصرت من خلال نزاعات مسلحة في أحياء طرابلس بين جبل محسن وباب التبانة، في حين اشتبكت مجموعات مسلحة مع الجيش في طرابلس عقب اعتقال شخص مشتبه به على يد الأمن العام. أغلبية وسائل الإعلام الدولية تفسر الأحداث في سوريا من منظار طائفي وتكرر الأخطاء عينها في لبنان.

الطرفان المتنافسان في لبنان (٨ و١٤ آذار) مسؤولان مباشرة أو غير مباشرة من خلال عرابيهم الإقليميين عن الأحداث في البلد. القوى المشكلة لـ٨ آذار حاليا في السلطة ترتبط بسوريا وإيران تتألف بشكل رئيسي من حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر. أما أقطاب ١٤ آذار فتلقى دعما من الولايات المتحدة والسعودية وتتألف من تيار...

لبى حشد من ابناء طرابلس والجوار عصر اليوم، دعوة بلديات الفيحاء وهيئات المجتمع المدني الى الاعتصام في ساحة عبد الناصر - ساحة التل، تحت شعار "الأمن والإنماء لمدينة طرابلس فوق كل إعتبار".

شارك في الاعتصام النائب الدكتور قاسم عبد العزيز، النائب السابق عضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" الدكتور مصطفى علوش،، نقيب الأطباء في الشمال الدكتور فواز البابا، نقيب المهندسين في الشمال الدكتور بشير ذوق، المحامي أسعد موراني ممثلا نقيب المحامين في الشمال بسام الداية، نقيبة موظفي المصارف مهى مقدم، رئيس بلدية طرابلس الدكتور نادر الغزال، رئيس بلدية الميناء محمد عيسى، لبنى جان عبيد، منى مصباح الاحدب، الى ممثلين عن النقابات والجمعيات الاهلية وفاعليات اقتصادية في الشمال وعدد من رجال الدين.

بعد النشيدين الوطني وطرابلس، اكد الزميل احمد درويش...

Syndicate content