الحرب الاهلية اللبنانية

وليد ضو

طويلة كانت رحلة ابن الطاغية الليبي، هنيبعل القذافي، من رخاء تنعمه بالتحكم بمصير الشعب الليبي واستغلاله وقمعه، وصولا إلى حصوله على "الأمان" من النظام السوري، بعيدا عن مصير والده البشع.

لا شك بأن هنيبعل القذافي، في رحلته هذه، قد مر فوق البحر المتوسط، البحر الذي ابتلع الآلاف من اللاجئين والمهاجرين الهاربين من أنظمة استغلالية وقمعية كالنظامين الليبي والسوري وغيرهما. وقد كان للنظام الليبي السابق اليد الطولى بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي لوقف الهجرة...

هنري إدة

"يبلغ الأربعين أو يكاد. مستدير وضخم، مشيته مطمئنة، شعره كثيف أسود. شارباه سميكان. يلفت النظر بعينيه الكبيرتين اليقظتين اللامعتين، وابتسامته الضارية والساحرة في آن، وقربه الودود. لقد حاز رفيق الحريري، المولود في صيدا، من عائلة متواضعة، دبلوم محاسبة مكنه من السفر إلى السعودية الغنية. وحين كانت أحداث لبنان في بداياتها، نجح، في وقت يسير، أن يُنجز واحداً من أهم أعمال المملكة السعودية، وأن يُكوِن ثروة ضخمة، إلا أن ذلك لم يُنسِهِ بلده الأصلي، بل كان يتطلع، وقد بدا أن السلام يعود، إلى أن يرجع إليه مع طموح المشاركة في إعادة إعماره. وقد طلب إلي أن أرافقه لأدله على وسط المدينة الذي لم يعرف منه، في مراهقته، إلا أطرافاً، وأن أعرض له مشروع إعادة إعماره.‬

كان يمشي الهوينا...

نادي لكل الناس

مارون بغدادي يسقط ميتا داخل عتمة الدرج في بيروت عام 1993، وهو يعدّ فيلما عن مدينته، وبيروت لا تجد ما تفعله، ولا تستطيع أن تنقذ المخرج السينمائي الذي أحبها وكرهها وغنّاها ورثاها، والحقيقة الأكثر حزنا من ذلك أن بيروت لا تعرض أفلام بغدادي لأنها غير متوفرة.

اليوم في العام 2013، نادي لكل الناس ينظّم مهرجان "أيام مارون بغدادي السينمائية" بعد عشرين عاما على رحيله في مسرح المدينة، من 10 الى 15 حزيران. يتضمن المهرجان معرض صور، ندوات وعروض أفلام المخرج الراحل.

نحن من خلال هذا المهرجان لا نكرّم بغدادي بل أنفسنا، لا نعطيه شيئا بل نأخذ منه، لا ننساه كي لا ننسى أنفسنا.

مسرح المدينة- الحمرا

- برنامج المهرجان

الإثنين 10 حزيران
يبدأ البرنامج الساعة 8:00 مساء
- إفتتاح معرض الصور
- مخرج...

باسل ف. صالح

ليس هناك ما يسمى نهر الغدير، فهذا ما أصرّت عليه كتب الجغرافية وغيرها في مدارسنا، أو أقله، من الممكن أن يكون هناك نهراً من هذا القبيل تاريخياً، أو لربما كان هناك نبعاً اعتاد ابناء المنطقة على تمسيته نهر الغدير، إلا أن المشكلة المستحدثة تكمن في ارتفاع منسوب مياهه بسبب كثافة الأمطار والثلوج، وكثافة القاذورات المرمية فيه، وانصباب المياه المبتذلة لمعامل ومصانع البلاط المنتشرة في تلك المنطقة، وهذا لا يغيّر في المعادلة السياسية أي شيء على الإطلاق.
إنها المسألة السياسية، بل الممارسات السياسية والتوجه الطبقي المركزي الذي مارسته السلطة اللبنانية البرجوازية تجاه المناطق النائية البعيدة عن تمركز رأس المال تاريخياً. هي الممارسة السياسية التي رافقت بداية الاعتداءات الاسرائيلية، والتي أدت فيما مر من تاريخنا المعاصر إلى نزوح سكان الريف والمناطق...

نايفة نجار

«غدا يا ولدي إذا عدت، ستجد سفينتي قد أبحرت الى شاطئ النهاية. ستتساءل عن سرعة الرحيل لكنك ستعذرني. غدا يا ولدي إذا عدت ستجد انني سئمت الانتظار ولا خبر منك ولا علم (...)

غدا يا ولدي اذا عدت، ستشق طريقك في الحياة وحيدا. تتابع السير كما شببت وكانت ترعاك أمك. تنسى الحقد الضغين الذي سببه لك ضعفاء النفوس الجلادون. إنسَ يا ولدي. أرجوك ان تنسى هذه المدة الزمنية التي منعت فيها من متابعة حياتك التي تعودت..

عد الى انسانيتك (...) أتمنى ألا يكونوا قد زرعوا فيك نبتة الشر.. انزعها يا ولدي. أقلعها من جذورها وأرجعها فهي لهم وليست لنا (...) غدا يا ولدي إذا عدت.

إقرأ كلماتي هذه وتذكر وصايا أمك».

للتضامن مع الشهيدة نايفة نجار أنقر|ي هنا

كارول كرباج

«انتو عايشين فوق مقابر، عم احكي عن مقابر جماعية مخبّاية تحت الأرض بشويّة تراب، مقابر عم تمشوا فوقها.. عم تصفوا السيارات فوقها.. عم تاكلوا وتشربوا وتسهروا وترقصوا وتلعبوا فوقها»، صرخة أطلقتها رئيسة «لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان» وداد حلواني، عند درج المتحف الوطني، أمس الأول.

الصرخةٌ جاءت بعد ثلاثين عاماً من نداء أطلقته حلواني في 17 تشرين الثاني في العام 1982، اثر خطف زوجها عدنان. آنذاك، ومن خلال «الإذاعة اللبنانية»، دعت أمهات المفقودين والمخفيين قسراً إلى التجمع أمام جامع عبد الناصر، في كورنيش المزرعة، للمطالبة بإطلاق سراح ذويهم.

أكثر من مئة امرأة قررّن الخروج عن عزلتهن الفردية وتوحيد الصوت المطلبي. «بعد شوي وقفنا نبكي، مسّحنا دموعنا، حملنا وجعنا ع كتافنا، نظمنا صفوفنا ومشينا.. وهيك بلّشت أول مظاهرة لأهاليكن...

تجمع 17000 مفقود في لبنان. بكفي نطرة. من حقنا أن نعرف مصيرهم.

انضموا إلينا في 17 تشرين الثاني عند الساعة الواحد والنصف أمام المتحف.

يدعو هذا التجمع السلطات اللبنانية إلى اتخاذ مسؤولياتها في ضمان حقنا في معرفة مصير آلاف الأشخاص الذين اختفوا.

تدعو جمعية معاً من أجل المفقودين ولجنة أهالي المففقودين والمخفيين قسراً لبنان وجمعية سوليد، جميع المواطنين للتجمع أمام المتحف والمشاركة في مسيرة الباصات التي تهدف للتنديد بتقاعس السلطات اللبنانية.

تتوقف هذه المسيرة عند ثلاثة مواقع لمقابر جماعية تم الاعتراف بها رسمياً وتنتهي عند خيمة أهالي المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية، في حديقة جبران خليل جبران أمام مبنى الإسكوا، وسط المدينة.

طالب ودافع عن حقك في معرفة مصيرهم! انضم إلينا!

...

روجيه عوطة

ينظّم المجتمع المدني تظاهرة سلمية تجول في شوارع بيروت، بعد كل حدث دموي في البلاد، قبل أن تنفرط في ساحة صغيرة، أو تختفي في مفترق طرق. تبدو هذه التظاهرات آتية من زمن مغاير للزمن العام، ما يصنع هامشيتها وانعزالها. في أغلب الأوقات، لا يعيرها المارة انتباهاً كافياً لقراءة الشعارات واللافتات المرفوعة فيها. لذا تصير التحركات المدنية جزءاً من الحدث السياسي الذي تندد به، ويتحوّل خطاب الاختلاف، الذي تنمو في حضنه، عادة مكررة لا تنتج جديداً في السياسة والإجتماع.

يستوعب النظامُ اللبناني المختلفَ ويغيّره إلى سائد ومبتذل. فمسيرات الاستنكار، التي تُنظَّم لمناوءة المأزق وأبطاله والقيّمين عليه، تغدو إعلاناً لعجز المجتمع المدني عن تقديم أي بديل إجتماعي. الشعارات الإختلافية، التي يحملها السائرون في التظاهرات المدنية، يجدها المرء عامة واعتيادية....

باسم شيت

لا يمكننا النظر الى مسألة اغتيال اللواء وسام الحسن يوم الجمعة ١٩ تشرين الاول ٢٠١٢، كونه فقط استتباعاً لمشروع استهداف قوى الرابع عشر من آذار، فما ينساه أو يتناساه كثيرون من قياديي ١٤ آذار ان ما يفصل هذا الاغتيال عن الاغتيالات السابقة، هو شيء لا يمكن بسهولة رميه خارج نطاق العوامل الاساسية التي أدت إلى اغتيال الحسن.

فالثورات العربية التي قامت ولا تزال مستمرة (وان بوتائر مختلفة) في جميع المدن العربية من المحيط إلى الخليج وضعت الأنظمة العربية بمجملها في معركة الدفاع عن وجودها بوجه شعوبها، ومن ضمنها النظام السوري، والذي يسعى بشكل بشع ومجرم إلى القضاء بكافة السبل على الثورة الشعبية التي لا زالت مستمرة بوجهه منذ عامين.

ومنذ بداية الثورة والنظام السوري يحاول توسيع إطار المواجهة، وتخفيف الضغط السياسي عليه من خلال تفجير الوضع...

سعدى علوه

يجد ذوو 17 ألف مفقود ومخطوف خلال الحرب الأهلية اللبنانية أنفسهم اليوم أمام استحقاق كان من المفترض أن يشكل خطوة مريحة لهم في درب جلجلتهم الطويل لمعرفة مصير أحبتهم، بعد مرور هذه السنين.

فللمرة الأولى، يصل مشروع مرسوم يخص قضيتهم إلى طاولة مجلس الوزراء، ويختص بـ«إنشاء الهيئة الوطنية المستقلة للمخفيين قسرا».

لكن بدلاً من أن يتحول الأمر إلى مفصل إيجابي في طريقة تعاطي الدولة مع قضيتهم المزمنة، وبعد 22 سنة مفترضة على طي صفحة الحرب، نجد مشروع المرسوم محاصراً بعدد من الملاحظات التي تطعن بقانونيته التي ينشئها وفعاليتها وصدقيتها، بدءاً من مطالعة مجلس شورى الدولة، وصولاً إلى معايير بعثة «اللجنة الدولية للصليب الأحمر» في بيروت، وانتهاء بملاحظات جمعيات المجتمع المدني المعنية بالقضية، وفي مقدمها «لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين» و«...

لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان

أقام عدد من أهالي المخطوفين والمفقودين خلال الحرب اللبنانية، في الرابعة عصر اليوم، في حضور النائب غسان مخيبر، اعتصاما أمام "القاعة الزجاجية" التابعة لوزارة السياحة، على هامش المعرض الذي أقامته اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إحياء لليوم العالمي للمفقودين في 30 من الجاري.

حلواني
وفي المناسبة تلت رئيسة لجنة المفقودين والمخطوفين اللبنانيين وداد حلواني بيانا باسم المعتصمين، قالت فيه: "في اليوم العالمي للمفقودين، نجد أنفسنا أكثر حزنا وغضبا، وقد عادت عمليات الخطف والخطف المضاد إلى الساحة لدرجة باتت خبرا شبه يومي، ولا من يسأل أو يردع أو يحاسب. وإن سياسة التهميش التي حكمت مسيرة التعامل الرسمي، إزاء قضية 17 ألف مقود ومخفي قسرا، أدت إلى ما نشهده اليوم من فلتان وسيادة شريعة الاقوى. واذا كانت حجة الدولة آنذاك بأنها الحلقة الأضعف...

Syndicate content