الانتخابات

التجمع اليساري من أجل التغيير

يوم الأحد سيهرق دمك. فلتتحضر. فلنتحضر.

يوم الأحد ستشهر السكاكين لتذبحنا.

يوم الأحد، "سيتنخب" لنا رئيساً، وستباشر الجزمة والرأس المال بالدوس علينا من جديد، أو قل، ستكمل ما نسته أو ما لم تقض عليه بعد.

إذاً، التقى الطرفان، وأصبحت الآخرة على الأرض. أما في الآخرة فلن يلتقيا. على ماذا التقيا؟ على الثلث؟ على قانون انتخابات يعيدهما إلى السلطة ويثبتهما؟ على الحقيقة في من قتل الحريري؟ على حماية سلاح المقاومة؟
إذاً، سيكتب كارلوس إده خطاب القسم، وسعد الحريري يصحح الأخطاء الإملائية، سيرفع الرئيس يده ورجله ويتلو علينا خطابه وقسمه الإلهي. أبشروا أيها الماعز ولنبشر معاً. سيرفع يده ومعه أسهم سوليدير. أما البنزين فستحل أزمته عن طريق حكومة الوحدة الوطنية والمشاركة.

انتهت حرب أهلية أخرى واتفقا من جديد على ألا يربح أحدهما...

بشير الحامدي

حكومة الغنوشي المبزع حكومة مرفوضة شعبيا

منذ إسقاط الدكتاتور بن على في 14 جانفي 2011 وبقايا نظامه الدكتاتوري وفي عملية تكامل في الأدوار بين مختلف أجهزته ـ حزب التجمع الدستوري ـ جهاز البوليس ـ حكومة الغنوشي المبزع ـ وكذلك بتنسيق مع الأمريكان والفرنسيين تعمل وبشتى الطرق على الالتفاف على الثورة وتوقيف مسارها عند تاريخ 14 جانفي.

محاولة الالتفاف هذه تمثلت في العمل على ضمان تواصل نظام بن علي بدون بن علي في محاولة أولى عند تولي الغنوشي الرئاسة بوصفه نائبا للدكتاتور بصفة مؤقتة وهي محاولة أولى لم تعمر طويلا وسرعان ما سقطت لطابعها المفضوح وفي محاولة ثانية وهي المتواصلة إلى حدّ اليوم والمتمثلة في اعتماد دستور 59 كقاعدة للمرحلة الانتقالية وهي محاولة للتأسيس لشرعية لفؤاد المبزع في جهاز الرئاسة وللغنوشي في رئاسة...

المنشور

نالت حكومة سعد الحريري ثقة لا سابق لها، إذ بلغت نسبة تصويت النواب ٩٤.٥٪، وذلك بعد بيان هُجِّئ أمام النواب ووسائل الإعلام، ومسألة عدم القدرة على القراءة كانت ضرورية لمعرفة جيداً ما ستحضّره حكومة الوفاق الوطني.

هذا البيان الذي توافقت عليه الطبقة الحاكمة لن تتغيّر نبرته التحاصصية لو قرأه خطيب من الطراز الأول، إلا أن التركيز على الشكليات يخفي ما هو أعظم. حيث أن وقاحة الحكومة لن تعر أهمية لكيفية تقديم البيان إلى الشعب، إنما ستقدم له الخصخصة عارية حتى من ورقة التين: لنبدأ.

١) تتوجه الحكومة إلى “السير في تطبيق سياسة الإصلاح الاقتصادي التي تقدم بها لبنان إلى مؤتمر باريس٣ وتطويرها بهدف تحديث بنية الاقتصاد الوطني والحفاظ على استقراره وتعزيز فرص نموّه ... وإجراء عمليات الخصخصة، وفق القوانين – المرعية والسياسات القطاعية التي تضعها...

Syndicate content