الرقابة، الامن والتعذيب

حركة التضامن مع اللاجئين

تدين حركة التضامن مع اللاجئين بأشد العبارات الممكنة تلاعب الحكومة المصرية المستمر. فمنذ حوالي أسبوعين ذكرت السلطات المصرية أن جميع اللاجئين السوريين والفلسطينيين المعتقلين دون أي اتهامات لعدة أشهر في مراكز الشرطة المختلفة في مصر سوف يتم الافراج عنهم.

ولكن حتى الآن، لا يزال هناك 20 لاجئ محتجز في الإسكندرية، والبحيرة (3 لاجئين في الإسكندرية، 7 في البحيرة و10 في بورسعيد) في الأيام الأخيرة، وثقت حركة التضامن مع اللاجئين عددا من الانتهاكات التي لا يمكن السكوت عنها. اللاجئون في قسم شرطة المنتزه ثان في الاسكندرية، تعرضوا للتهديد بالترحيل إما إلى تركيا أو لبنان، أو أن السلطات المصرية ستقوم بابلاغ السفير السوري والسفارة عنهم، وترحيلهم إلى سوريا! (والجدير بالذكر ان من بينهم، من هو محكوم عليه بالإعدام في سوريا).

وعلاوة...

لجان التنسيق المحلية في سوريا

قامت اليوم مجموعة من عناصر تابعة لما يسمى "دولة الإسلام في العراق والشام / داعش" بإحراق أكثر من ألف نسخة من جريدة طلعنا عالحرية ونسخ من مجلات ثورية أخرى، وذلك على حاجز مدخل الرقة طريق-سد تشرين.

وقدر تعرّض فريق توزيع الجريدة للإهانة من قبل هؤلاء العناصر، وتم تهديدهم بالجلد، ولم يقتصر رمي عناصر الحاجز تهمة الكفر على الجريدة وفريقها بل على الثورة السورية ككل "ثورة كفرية".. !

كما نعتوا لجان التنسيق المحلية بالكفر على لسان "أمير" الحاجز المذكور، وأخبروا الفريق أن لجان التنسيق و(جماعة الحرية) مطلوبون على أعلى المستويات بـ(الدولة) ..!

وإذ نلفت النظر إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها مراسلو وموزعو الجريدة لهذه الانتهاكات التي تذكر بممارسات النظام، فإننا نؤكد أننا ماضون فيما بدأناه ضمن مسيرة شعبنا المؤلمة نحو...

لجان التنسيق المحلية في سوريا
يمضي اليوم أسبوعين على اختطاف الناشطين الحقوقيين رزان زيتونة وناظم الحمادي ووائل حمادة وسميرة الخليل بعد أن قامت مجموعة ملثمة باختطافهم من مقر عملهم في مدينة دوما في الغوطة الشرقية المحاصرة ليل التاسع من كانونالأول 2013.

إن اختطاف مجموعة من الوجوه المدنية للثورة السورية ما هو إلا عمل مشين بحق هذه الثورة التي مازال شعبنا يدفع ثمنها من دماء أطفاله ونسائه وخيرة شبابه وما هو إلا دعم لنظام آثر على نفسه أن يسكت صوت الحرية والضمير، وعندما عجز عن ذلك قدم له البعض خدمة لا تقل عن الخدمات التي تقدمها دولٌ تعتبر نفسها وصية على القرار والشعب...
بدور حسن

عندما تأكدت الأخبار عن اختطافها، جرى التعريف بسميرة الخليل على نطاق واسع كـ"زوجة ياسين الحاج صالح". الحاج صالح الكاتب المعارض المعروف والأكثر تأثيرا من بين الكتّاب العرب، فضلا عن كونه صوتا مثقفا وبارزا للثورة السورية. وبالتالي، فإنه ليس من المستغرب أن يتم الإشارة إلى سميرة كزوجته. هذا الكلام لا يحمل ازدراءً، بل يجب التأكيد على أن سميرة الخليل هي أكثر بكثير من مجرد زوجة لياسين. هي أولا وقبل كل شيء، مناضلة مثابرة من أجل الحرية والثائرة المحبة من أجل حقوقها.

ربما لديها ميل لتجنب الأضواء قدر الإمكان، الأمر الذي يجعل العديد من الناس غافلين عن الجهود والعمل الشاق الذي قامت سميرة به قبل وخلال الثورة. كما هو الحال مع الكثير من الثوار السوريين، حيث بعد إلقاء القبض عليهم حتى يتم  تقدير وتكريم ضخامة تضحياتهم.

ولدت في...

ميرفت سليمان‬

إنّ نضالنا مع احتلال يؤمن بمبدأ "قطع الرقاب ولا قطع الأرزاق"، لذا إن الحلّ المسلح ليس سوى مصيدة وانتحاراً. إن شعبا مكوّنا من قرابة 20 مليون نسمة يواجهه شعب الثلاثة مليون على الأكثر لا تعدّ مواجهة متكافئة. ونظام الاحتلال لن يمانع من إرسال شبابه إلى محرقة الحرب لإلهائنا بها في حين يواصل رموزه النهب.
 
أما إذا نظرنا إلى المعادلة العسكرية، فالنظام في صنعاء ليس إلا واجهة لأميركا، الدولة العظمى في قدراتها العسكرية، البحرية والبرية والجوية وصولا إلى سلاح الدمار الشامل، وأميركا متحكِّمة ببحرنا وأرضنا وجونا. في مواجهة بقايا العتاد الروسي الذي أكل عليه الزمن وشرب لدى بعض الفئات الشعبية في الجنوب. وإذا سألنا من أين ستأتي التعزيزات من السلاح والذخيرة والأموال في وقت تساند فيه كل من روسيا وفرنسا والصين وبريطانيا، إلى جانب...

اختطف عشية اليوم العالمي لحقوق الإنسان كل من الحقوقية والكاتبة البارزة رزان زيتونة، والناشطة والمعتقلة اليسارية السابقة سميرة الخليل، والناشط والمعتقل السابق وائل حمادة، والشاعر والمحامي ناظم حمادي من قبل جهة مجهولة في غوطة دمشق الشرقية. المنطقة محاصرة كليا منذ أكثر من عشرين من قبل قوات نظام بشار الأسد الفاشي، وكانت محاصرة حصارا جزئيا منذ نحو 9 شهور، ويعيش سكانها بلا كهرباء وبلا وقود وبلا اتصالات، وأكثرية سكانها على حافة الجوع اليوم.

ليست معلومة بالضبط الجهة التي اختطفت الناشطين البارزين الأربعة، لكنها إن...

بانوس غارغاناس

يقول بانوس غارغاناس، يتجمع العمال للدفاع عن صحيفتنا وبمواجهة نازيي "الفجر الذهبي".

تواجه صحيفة حزب "العمال الاشتراكين" اليوناني الأسبوعية، "تضامن العمال"، دعوى قضائية من جماعة "الفجر الذهبي" النازية. 
وجرى تبليغي، كمحرر، بالإضافة إلى الصحفية كاترينا تويدو، والناشر تاسوس أناستاسياديس، للمحاكمة يوم الخميس من الأسبوع المقبل.


اتُهمنا بالتشهير من قبل المحامي إيوانيس أندريوبولوس، مساعد نائب ينتمي إلى حزب "الفجر الذهبي" في البرلمان.
"جريمتنا" كانت دعم حق أطفال المهاجرين بالمواطنة، ولأننا واجهنا حملة اليمين المتطرف ضد القانون الذي يمنح الجنسية لعدد محدود من الأطفال. نحن متفائلون بأنه سيتم تبرئتنا في المحكمة.
 نقابات الصحفيين والفنيين والعاملين في مجال الإعلام الأخرى...

رزان غزّاوي

‫لا أعرف كيف سأكتب هذه التدوينة. لقد مر وقت طويل على ذرفي دمعة بسبب اعتقال أحد الأصدقاء، وقد حصل ذلك كثيرا، وقد حدث ذلك لأغلب من قرر الانضمام إلى الثورة ضد النظام.‬

‫لكنها رزان. رزان الدؤوبة. رزان العنيدة، بحيث تُعَرَف‬ كلمة "شَجَاعة" من خلال كمية عملها- والضغط- كانت تتعامل مع ذلك بشكل يومي داخل الغوطة المحاصرة، وقبل ذلك عند نقاط التفتيش في دمشق.

دوما، حيث تقيم رزان وزملاؤها، مدينة صغيرة حيث لا وجود للتيار الكهربائي على الإطلاق، ولا يوجد ما يكفي من الغذاء، والظروف المعيشية باهظة الثمن بشكل لا يصدق بسبب الحصار الذي يفرضه النظام. على سبيل المثال، تبلغ كلفة الوقود 800 ليرة سورية. في حين كانت كلفتها قبل الثورة 50 ليرة سورية.

رزان المرأة الثورية في الحرب التي يهيمن عليها الرجال.

أنا لا أعرفها كثيرا...

مركز توثيق الانتهاكات في سوريا

قامت مجموعة مسلحة مجهولة يوم أمس الاثنين 9- 10-2013 باختطاف الناشطة الحقوقية رزان زيتونة، وثلاثة من الناشطين وهم: الناشطة والمعتقلة السياسية السابقة سميرة الخليل، والناشط البارز وزوج رزان زيتونة وائل حمادة، والناشط والمحامي والشاعر ناظم حمادي، وذلك من مقر مكتب مركز توثيق الانتهاكات في سوريا ومكتب التنمية المحلية في مدينة دوما بريف دمشق.

بالإضافة لكون "رزان زيتونة" رمزاً من رموز الثورة السورية ضد الظلم والاستبداد وكونها من مؤسسي لجان التنسيق المحلية، ومركز توثيق الانتهاكات في سوريا، الذي يعمل على...

جبهة طريق الثورة

تدين جبهة طريق الثورة "ثوّار" استمرار وزارة الداخلية في ممارساتها القمعية والوحشية تجاه الشعب المصري، إذ قامت قوات الداخلية والبلطجية التابعين لها يوم الثلاثاء ٢٦ نوفمبر بضرب وسحل المتظاهرين ضد مادة المحاكمات العسكرية للمدنيين في الدستور، وبعد أن قام الضباط والبلطجية بضرب المتظاهرين أمام مجلس الشورى قاموا باعتقال ٤٧ مواطناً وقاموا بسب وإهانة المعتقلات والتحرش بهن وهن في عهدة الشرطة. وإضافة إلى هذه الجرائم، قامت قوات الشرطة باختطافهن وإلقائهن في الصحراء على بعد عشرات الكيلومترات من أي مكان مأهول وفي وقت متأخر من الليل. ومازال هناك عشرات المعتقلين الذين لم يفرج عنهم ويواجهون تهمة مخالفة قانون التظاهر الجديد، وهو القانون المشبوه الذي صدر بليل، رغم المعارضة الواسعة له حتى من القوى المشاركة في الحكومة الحالية.

وتعلن جبهة طريق الثورة...

الاشتراكيون الثوريون (مصر)

عندما يغيب القصاص عن قتلة خالد سعيد وسيد بلال وكل الشهداء من يناير 2011 وحتى اليوم، ماذا ننتظر غير مزيد من القمع والبلطجة، فلا يوجد حساب ولا يوجد ثمن لدماء آلاف الشهداء وعشرات الآلاف من الجرحى قُتلوا وأُصيبوا على يد مجرمي الشرطة.

فبعد ثلاث سنوات من ثورة يناير التي تفجرت يوم ما كان يُسمى عيد الشرطة، وكان أحد أسبابها الرئيسية استبداد الداخلية في عهد مبارك بقيادة السفاح حبيب العادلي ليسقط بيد الشرطة خلالها مئات الشهداء في أغلب المدن المصرية، تغيرت الوجوه والطبعات المختلفة من نفس نظام الاستبداد ولم تتغير السياسات.. نفس القمع للحريات والبطش بالمتظاهرين الذين يعبرون عن رأيهم بسلمية ليسقط عشرات الشهداء على يد بلطجية الداخلية في محمد محمود الأولى في عهد طنطاوي والمجلس العسكري، ويسقط جيكا ورفاقه ويتم سحل مواطن عاريا على يد...

Syndicate content