الرقابة، الامن والتعذيب

تميم عبدو

‫أطل رئيس تحرير جريدة الأخبار ابراهيم الأمين علينا من جديد بـمقال من قلب "مجروح"، في ظاهره ينعي فيه جورج الريف، لكنه يدعو إلى انقلاب دموي على اللبنانيين. يبدو أن رئيس تحرير الأخبار يكثر من إفراز مادة العسكرسترون بشكل عشوائي لذلك لم يعد عقله يحتمل ما يجري في البلاد من إجرام وفساد إلخ... ‬

‫طبعاً ليس غريبا عليه أن يدعو إلى هذا الإنقلاب لأنه أبدى رأيه بأنظمة الاستبداد وخاصة نظامي الأسد الفاشي والسيسي، فهو سئم من الذين واللواتي يطالبون/ن سلمياً بالعدالة...

فرح قبيسي

نظم المنتدى الاشتراكي اعتصاما أمام السفارة المصرية في بيروت، الأربعاء 24 حزيران/يونيو، تضامنا مع المعتقلين السياسيين في مصر وللمطالبة بالافراج الفوري عنهم. شارك فيه العشرات من الناشطين/ات. وفي ظل حضور أمني كثيف، ردد المعتصمون/ات هتافات الثورة في مصر: الداخلية بلطجية، يسقط يسقط حكم العسكر. 

وقالت برناديت، إحدى المشاركات بالاعتصام أن ما دفعها للمشاركة هو وضع الحريات السياسية المتردية في المنطقة حيث يتم الانقضاض عليها تحت راية "مكافحة الارهاب". وأضافت أن ما يحدث في مصر من اعتقال سياسي، يحدث هنا في لبنان أيضا، حيث يقبع المئات من المعتقلين في السجون لسنوات بانتظار المحاكمات، هذا عدا عما سرب مؤخرا من فيديوهات تظهر تعذيب المعتقلين على يد عناصر أمنية في سجن رومية بسبب انتمائهم السياسي. 

...

المنتدى الاشتراكي (لبنان)

لا يمر يوم من دون اعتقال مواطنين في مصر من طلاب وعمال وصحافيين/ات ومعارضين/ات للنظام بتهم مختلفة، أهمها التظاهر، وصولاً الى تهم من مثل "محاولة اسقاط حكم الاخوان"، وقد وُجِّهَت مؤخراً للرفيقين ماهينور المصري ويوسف شعبان، وثمانية آخرين، في ما بات يعرف بقضية "قسم الرمل" في الاسكندرية، العائدة لفترة حكم الاخوان، الذين سقطوا بالفعل بقوة من يحكمون البلاد حاليا. 

هذا، ويتكدس في السجون المصرية عشرات آلاف المعتقلين/ات السياسيين/ات، من مختلف الانتماءات الفكرية والتوجهات السياسية، ومنهم العديدون/ات ممن يقضون فترات طويلة في السجن، من دون محاكمة أو توجيه اتهامات رسمية لهم، ما حدا السلطات على الإعلان عن بناء سجون جديدة! 

وها هي الوعود، التي أغدقها السيسي على الشعب المصري، بخلق وظائف للعاطلين من...

هيئة تحرير مجلة الثورة الدائمة

في السادس من حزيران/يونيو 2010، عمدت أجهزة الامن المصرية، عبر اثنين من مخبريها، إلى ضرب الشاب خالد سعيد حتى الموت. ولقد ساهمت التحركات الاحتجاجية، التي تلت ذلك، في إطلاق سيرورةٍ قادت إلى انتفاضة 25 يناير 2011، وما تلاها من نزول ملايين المصريين إلى الشوارع والساحات، في عاصمة البلد، القاهرة، كما في باقي المدن المصرية، وصولاً إلى الصعيد. ولقد راحوا يرددون الشعار المشهور "الشعب يريد إسقاط النظام"، إلى حين اضطرار رأس هذا الاخير، محمد حسني مبارك، إلى الرحيل، في 11 شباط/فبراير 2011، فالانتقال إلى ما وراء القضبان، في تعبير غير مسبوق، في البلد المعني، عن القدرة غير المحدودة لحركة الجماهير، حين تدرك فجأة مدى القوة التي تمتلكها، ومدى هشاشة مستعبديها.

في تلك الفترة، بالذات، كانت شيماء الصباغ تشارك، عن كثب، وبكامل...

لجان التنسيق المحلية في سوريا

قامت جماعة مسلحة يعتقد أنها تابعة للواء الاسلام باقتحام مقر تنسيقية مدينة عربين في الغوطة الشرقية لدمشق اليوم، واختطاف طاقمها واقتيادهم إلى مكان قريب من خط الجبهة، ولم يسمح لأهالي المخطوفين بزيارتهم والاطمئنان عليهم. وقاموا أيضاً بمصادرة وتخريب جميع المعدات التي كانت بحوزة أعضاء التنسيقية بصورة همجية.

نحن بدورنا لجان التنسيق المحلية ندين بشدة هذا العمل ونطالب بكشف مصير زملائنا والإفراج عنهم فوراً، ونحمل خاطفيهم المسؤولية الكاملة عن سلامتهم، ونؤكد على استمرارنا في العمل على الرغم من جميع التحديات.

لجان التنسيق المحلية- سوريا 

10 شباط/فبراير 2015

المركز السوري للإعلام وحرية التعبير في سوريا

من مركز احتجازه في سجن دمشق المركزي- سجن عدرا- إلى جهة مجهولة صباح اليوم 31 كانون الثاني 2015, ولم نستطع التحقق بعد إن تمّ تحويل كل من الناشط السلمي هاني الزيتاني والمدوّن حسين غرير معه أم لا يزالا في سجن عدرا.

في 16 شباط 2012 اقتحمت قوى المخابرات الجويّة مقر عمل المركز السوري للإعلام وحرية التعبير في دمشق واعتقلت جميع من فيه. طوال تسعة أشهر بقي مازن درويش مؤسس المركز وأربع زملاء يعملون معه قيد الاختفاء القسري، بلا أي معلومات عن حيواتهم. بتاريخ 30 تشرين الثاني حوّلت السلطات المعنية مازن درويش ومن معه إلى سجن دمشق المركزي- سجن عدرا، حيث تمّ اتهامهم بالمادة الثامنة من قانون الإرهاب (الترويج للأعمال الإرهابية) الصادر بعد اعتقالهم, ليحاكموا أمام محكمة الإرهاب التي تأسّست بعد اعتقالهم كذلك، وتعمل في قضيتهم بأثرٍ...

أ. ر.

تجمع، الاثنين 25 كانون الثاني، عشرات الأشخاص في ساحة سمير قصير في بيروت حاملين أسماء أقاربهم وأصدقائهم بسجون النظام السوري للمشاركة في حملة "أنقذوا البقية" التي نظمت أيضا في عدد من دول العالم منها: بريطانيا، والولايات المتحدة، وتركيا. حيث تطالب الحملة بشن ضغط دولي، عربي وأجنبي، لـ"إيجاد حلول لقضية المعتقلين والتخفيف من الآثار السلبية والانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون".     

"المعتقلات الفتيات عم يتعرضوا لإساءة جسدية ونفسية بسجون النظام"، تقول رؤى* لـ"المنشور"، وتضيف "على سبيل المثال: صديقتي صرلا 6 سنين بالسجن، من مواليد الـ90 وتم اغتصابها، هي جزء صغير من معاناة كبيرة".

مجد، على الرغم من مرور أربع سنوات على بداية الثورة،...

الاشتراكيون الثوريون (مصر)

وزارة عدل السيسي، التي لم يعرف العدل اليها طريقا في اي وقت، أصدرت قرارا بالتحفظ على أموال وممتلكات عدد من الرفاق أعضاء الاشتراكيين الثوريين و حركة ٦ أبريل وشباب من أجل العدالة و الحرية، وذلك ضمن قائمة تضم ١١٢ شخص، واتهمتهم بالانتماء لتنظيم إرهابي. 

هذا الإجراء بني على قرار سابق صادر من حكومة العسكر باعتبار الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، هكذا بدون إدانة حقيقية في محاكمة عادلة! ونحن كنا قد عارضنا وحذرنا وقتها من أن تهمة الإرهاب هذه التي تستخدم ضد الإخوان اليوم ستطال جميع المعارضين غداً.. وقد حدث.

إن الرفاق الصادر ضدهم قرار التحفظ، هشام فؤاد وهيثم محمدين وعمرو علي وخالد السيد، من المناضلين الثوريين الذين سخروا حياتهم وكل ما يملكون من صحة وجهد في خدمة الثورة وقضايا الفقراء والمضطهدين الذين...

مكتب أخبار سوريا

عام مضى على اختطاف المحامية والناشطة السلمية السورية رزان زيتونة ورفاقها وائل حمادة وسميرة خليل وناظم حمادي في مدينة دوما بريف دمشق، وذلك بعد تلقيها تهديدات عديدة بسبب عملها في مكتب مختص بتوثيق الانتهاكات داخل المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة.

وضمن الحملات الحقوقية ونشاطات المجتمع المدني للتنديد بخطف الناشطين الأربعة، والدعوة لكشف مصيرهم وإطلاق سراحهم، بدأ عند الساعة الخامسة من مساء اليوم ناشطون في المنتدى الاشتراكي الثوري اللبناني اعتصاما في حديقة جبران في وسط بيروت بمشاركة ناشطين مدنيين سوريين.

وفي حديث لمكتب أخبار سوريا، أكد الناشطان اللبنانيان في المنتدى الاشتراكي إيليا الخازن ووليد ضو أن المطالبة بحرية المعتقلين والمخطوفين "قضيةً مشتركة" بين السوريين واللبنانيين مشيرَين إلى أن...

يوشك أن ينقضي عام كامل على اختطاف سميرة الخليل ورزان زيتونة ووائل حمادة وناظم حمادي، في جريمة بشعة بحق ناشطتين وناشطين عزّلا، جريمة بالقدر نفسه بحق أهاليهم الذين لا يعرفون شيئا عن مصير أحبابهم. وليست الجريمة مستمرة فقط، وإنما هي جريمة متجددة كل يوم بفعل التغييب المستمر لأية معلومات عنهم.

نعرف اليوم بقدر عال من الموثوقية التدبير متعدد الأطراف الذي حُبك لاختطاف الأربعة وتغييبهم، ونعرف أسماء عدد أكبر من المحرضين، من داخل المنطقة ومن خارج البلد. ونعرف بيقين حاسم من هم الذين يعرفون كل شيء عن الملف، ونعرف قطعا من دخل أجهزة كمبيوتر الأربعة. هؤلاء مجرمون بالتواطؤ والتستر، فوق ما لهم من ضلع مباشر بجريمة الاختطاف والتغييب.

وكل المؤشرات المتاحة تتقاطع عند تشكيل "جيش الإسلام" وقيادته، التشكيل الذي هو...

Syndicate content