مناهضة الرأسمالية

رشاد شمعون

خلال التحرّكات الأخيرة المناهضة للحرب على غزّة، ثبّت اليسار خطاه نحو استعادة فاعليته السياسية في الشارع. فقد شكّل اليسار في العالم حجر الزاوية لأغلب التحرّكات المطالبة بوقف المحرقة الإسرائيلية في غزّة. أعطى حضور اليسار الكثيف والجدي لحركة مناهضة الحرب زخماً وسرعة أكبر في ردة الفعل وأفقاً سياسياً أوسع ميّز الحركة المناهضة للحرب على غزة عن سابقاتها التي واكبت الحرب على العراق في 2003 والعدوان الإسرائيلي على لبنان في 2006.

في لبنان، اجتمع اليساريون على خطاب سياسي اشتمل على رفض العدوان ودعم المقاومة وربط نضالها في فلسطين بنضال شعوب المنطقة كافة ضد أنظمة القمع العربية الشريكة بالعدوان والمتآمرة معه (ولو بتفاوت). وفي ذلك الإجماع، أثبت اليسار في لبنان أنه ما زال وفياً لمخزونه الفكري وأدبياته. أما عملياً، فقد رفع اليساريون خطابهم...

غسان مكارم

في القرن العشرين، ابتكر العمّال عشرات وسائل الاحتجاج والاعتراض في مسيراتهم النضالية. ففي ثلاثينات ذلك القرن، استلهمت نقابة عمّال العالم الأمميين IWW فكرة السيطرة على أماكن العمل من المجالس العمّالية (السوفييت) التي قامت خلال الثورة الروسية، والتي استوحتها الأخيرة من الثورة الفرنسية.

بعد محاولات عديدة، نجح عمّال صناعة السيّارات UAW في مدينة فلينت في ولاية ميشيغان، الولايات المتحدة، بالاعتصام داخل مصانعهم في 1937 والسيطرة عليها دفاعاً عن لقمة عيشهم خلال الانهيار الاقتصادي الكبير، فتمكّنوا من إنقاذ وظائفهم.

في المقلب الآخر من العالم، كانت حركة التحرر التي قادها غاندي ضد الاستعمار الإنكليزي للهند تستخدم وسيلة مشابهة، لكن هذه المرّة لاحتلال مساحة عامّة أو شارع معيّن، لا للسيطرة عليه أو تشغيله بطريقة بديلة، بل لاستخدامه رمزياً...

بنجامين لورمي

تجربة ناجحة

في 29/1/2009، شارك مليونا عامل فرنسي في يوم الإضراب والتظاهر في كلّ فرنسا، بدعوة من الاتحادات العماليّة. بحسب عدّة وسائل إعلاميّة، كان يوماً استثنائياً، والأهمّ منذ عشرين عاماً. وبحسب المتظاهرين، فإنّ هذا الإضراب يذكرهم بالتحركات ضدّ الـCPE (عقد التوظيف الأوّل) التي جرت خلال العام 2006.

بحسب الإحصاءت، يؤيد 70% من الفرنسيين الإضراب والمظاهرات خلال هذا اليوم. كما إنّ نيقولا ساركوزي أخذ على محمل الجدّ هذه التحركات داخل المؤسسات. الفرنسيون، بدورهم، يتابعون مسار التحركات في اليونان وإيطاليا الرافضة دفع الثمن أزمة الرأسمالية.

خلال انعقاد القمة الإقتصادية في سويسرا، صرّحت كريستين لاغارد: "الوضع الحالي يستجلب خطرين: احتجاجات اجتماعية والحمائية". الحكومة المحافظة ترغب في الذهاب بعيداً في أكل حقوق العمال التي...

نبيل عبدو

29 كانون الثاني 2009 لم يكن عاديّاً في باريس، كان إضراباً عامّاً!

نزلت إلى محطة المترو لأصل إلى مكان التجمع لتبدأ المظاهرة. أقرأ في كل مكان: "سير القطارات سيكون متقطِّعاً ومضطرباً بسبب الحركة الإجتماعية"! لم يكن إضراباً فحسب بل حركة اجتماعية أيضاً...

وصلت إلى ساحة الباستيل حيث التجمّع فتراءى لي بحرٌ من الألوان وفضاء من الموسيقى وجماهير تقفز، تغنّي وتضحك. لو لم أكن أعلم بالمظاهرة والإضراب لقلت إنّه مهرجان أو حفل ضخم يريد الفرنسيون عبره خلق عُذرٍ للخروج من كآبتهم المزمنة! لكن لا، كانت هذه المظاهرة، التي صارت احتفالية، نضالاً...

سِرت في الموكب الهائل أصرخ وأغنّي ضد سياسات ساركوزي المجحفة التي تريد أن تمحو كل مكاسب النضالات العمالية التي بدأت منذ حوالي قرن. يريد أن يلغي القطاع العام والخدمات التي يقدمها من تعليمٍ...

مريم غريب

المواطنون اللبنانيون هم من يملك المرافق العامة، لقد دفعوا ثمن أصولها ومقدراتها عن طريق دفعهم الضرائب والفواتير. فبأي حق، وباسم من، ولفائدة من، سيُجرى اغتصاب هذه الحقوق وبيعها للذي سيدفع أكثر؟

بالتعاون مع أتاك-لبنان

المنشور - العدد 15 - شتاء 2009

خصخصة مرفق عام؟

تشكّل خصخصة الموارد الطبيعية والمرافق العامة رافعة السياسات النيوليبرالية. فهي تصرّ على النقل - السهل والنقي - لمراقبة وإدارة المرافق العامة من يد الدولة إلى فائدة المؤسسات الخاصة. فالمرفق العام يسعى بشكل أساسي إلى الصالح العام. أما "المزارع" الخاصة لا تسعى إلا إلى تحقيق أرباحها وزيادة مردوديتها بغض النظر عن حقوق الإنسان ونوعية الحياة المطلوبة.

الخصخصة، تعني تنازل الدولة عن واجباتها ومسؤولياتها، بداية عبر...

برناديت ضو

رد على طارق العلي "العلاقة ما بين الفكر الاشتراكي والفكر اليهودي"

اشتهر كارل ماركس عندما ردد مقولة أنّ الدين هو أفيون الشعوب، وكان ذلك ضمن تحليل علمي ونقديّ للدين عندما يخدّر الشعوب عن ألمها، بهدف الإبقاء على الوضع القائم المسبب لهذا الألم، من استغلالٍ وفقرٍ، وتشرذمٍ وقمع... بل ويعد أتباعه بالجنة، ولكن بعد الموت. وهكذا، لا يمكننا نقد أي من الأديان من خارج إطار النقد العلمي.

إنّ الدين اليهودي، كما سائر الأديان، يتضمّن مجموعة من الشعائر البدائية، اللاعقلانية والوثنية. تماماً كما يفعل المسيحيون عندما يذهبون إلى الكنيسة ويتناولون جسد المسيح. أو كما يفعل المسلمون عندما يمارسون عمليات السجود والنهوض في أوقاتٍ معينة من النهار. كل الأديان تمارس شعائرها وتقوم على الغيبية والروح.

...

باسم شيت

مرّ عام على عدوان تموز؛ مرّ عام وكأنه بضعة أيام. كلنا نذكر الحرب إما بأجزائها الفردية والتجارب الشخصية أو في كلّيتها وتأثيرها على واقعنا اليوم. ليس بمقدرة أحد أن ينكر تأثير الحرب وقدرتها على إيقاف التاريخ. فما يأتي ما بعد الحرب تصنعه الأحداث التي تدير الحرب. اليوم نعيش امتداد عدوان تموز في واقعه الاقتصادي والسياسي، فما خلّفه من دمار وتهجير وفقر وبطالة وهجرة ليس ببعض الأرقام نقرأها في الصحف، بل هي نقاط ارتكاز واقعنا اليومي.

طائرات جيش الدفاع الإسرائيلي لم تكن تقصف المباني والطرقات في خصوصيتها الموضوعية، بل كانت تدمّر وتصنع حقائق اقتصادية واجتماعية وسياسية، وتصقل ثقافة جديدة في المنطقة عامةً ولبنان خصوصاً. فتأثير...

Syndicate content