مناهضة الرأسمالية

المصريون الأحرار

فساد نجلى رئيس الجمهورية

يشارك كل من علاء و جمال مبارك على سبيل الرشوة و البلطجة بحصص مجانية تبلغ 50 بالمائة فى رأس مال كبرى الشركات التجارية و الصناعية بمصر و كان من نتيجة فرض هذة النسبة المرتفعة جدا على هذة الشركات دون دفع مليما واحدا أن هذة الشركات أصبح يتهددها خطر الافلاس و الانهيار وقد تم طرد نسبة كبيرة من العاملين بها مما أسهم فى زيادة نسبة البطالة و ارتفاع معدلات الكساد.

و مما زاد الطين بلة أن جمال و علاء يفلسان و يطفشان من السوق من لا يدفع لهما و يستمر يعمل فى السوق "بكل بجاحة" و كمان ينافس الشركات التى تعطى لهما حصة مجانية برأس المال مما أدى الى خروج الألاف من المستثمرين و رجال الأعمال الشرفاء الجادين من السوق و نتج عن ذلك توقف الإنتاج فى معظم الوحدات الإقتصادية بالبلاد و طرد العاملين بها مما أوصلنا الى...

في ظل ما يعيشه الشعب المغربي اليوم من احتقان اجتماعي والإحساس بالإهانة والدونية، وتراجع القدرة الشرائية للمواطنين بسبب تجميد الأجور والارتفاع الصاروخي للأسعار، والحرمان من الاستفادة من الخدمات الاجتماعية الأساسية ( الصحة، التعليم، الشغل، السكن...) كل هذا في ظل اقتصاد تبعي ينخره الفساد والغش والرشوة والتهرب الضريبي ومناخ حقوقي يتسم بالقمع الممنهج لحرية الرأي (الاعتقالات المتتالية ، منع حق التظاهر ، قمع حرية الصحافة. ....).

وإيمانا منا كـ "شباب 20 فبراير" أن تراكم المعضلات الاجتماعية يرجع بالأساس إلى الاختيارات السياسية وبنية النظام السياسي المغربي المناهض لمصالح أبناء الشعب الفقراء، نطالب ب:

- إقرار دستور ديمقراطي يمثل الإرادة الحقيقية للشعب.

- حل الحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة انتقالية مؤقتة تخضع لإرادة الشعب....

باسم شيت

منذ أقل من شهرين، لا أكثر، كانت اللغة المهيمنة في الشارع اللبناني، والعربي بشكل عام، يسيطر عليها الإحباط. الشارع كان يوصف باللامبالاة، كنا حينها إذا فكّرنا أن نقول كلمة «ثورة» نُصَنّف تلقائياً، وخلال ثوانٍ، إلى حالمين ومثاليين ومن أنصار اللغة الخشبية. كان الإحباط واللامبالاة شعورين رائجين، كانا الثقافة المسيطرة. لكن بعد ثورتي الشعب التونسي والمصري، أصبح الكلام عن الثورة حديثاً يومياً، أصبح واقعاًً. وكل السؤال هو كيف نستطيع أن نجعل الثورة تمتد إلى لبنان! إن حالة الإنقلاب على الثقافة المهيمنة، هذه، التي أشعلتها تونس ومصر - دفعت الملايين حول العالم العربي والعالم بمجمله إلى وعي سياسي واجتماعي مختلف، وإن كان لا يزال بمراحل نموّه الأولى، ولكننا نرى كيف أن هذه الحالة الاجتماعية والثقافية والسياسية تأخذ لنفسها حجماً وحيّزاً سياسياً واسعاً ما...

نضال مفيد

أزمة الغذاء التي تضرب دول العالم وخاصة الفقراء فيه، تطرح تحديات على القوى السياسية التي لا تزال تسعى إلى عالم أفضل، يصبح فيه النظام الرأسمالي ذكرى نزورها في المتاحف. من هذه اللحظة وحتى حصول ذلك، ما هي العدة التي جهزت لمواجهة هذه النظام؟ وعلى أساس أي واقع ستجهز هذه العدة؟

الجوع الذي يصيب أكثر من ملياري بشري على كوكب اﻷرض ليس مصيبة طبيعية، وليس بطبيعة الحال قدراً، إنه ناجم عن سياسات زراعية إقتصادية تصب في مصلحة تسليع الزراعة أكثر فأكثر والهدف تحقيق أكبر قدر من اﻷرباح.

هذه السياسات ليست عفوية، لا بل على العكس إنها من أسس ظهور الرأسمالية الحديثة، التي تقوم على «فصل المنتجين عن وسائلهم للإنتاج والعيش، من خلال طرد الفلاحين الصغار من أراضي اﻷسياد التي تم تحويلها إلى مروج» (ماندل). ولعل ارتفاع أسعار السلع ومن ضمنها السلع الغذائية...

فرح قبيسي

كلمة ألقتها فرح قبيسي في اللقاء التضامني مع الثورة في مصر في ٧ شباط/فبراير ٢٠١١ في بيروت

هل كانت ثورة مصر متوقعة؟

على الرغم من أن الظروف الموضوعية كانت ناضجة جداً لقيام ثورة في مصر، إلا أن أكثر التوقعات تفاؤلاً لم يكن يتوقع هذا التجاوب الشعبي الكثيف مع الدعوات التي انطلقت أساساً على موقع فايسبوك - خاصة صفحة كلنا خالد سعيد، الشاب العشريني الذي أصبح أيقونه لشهداء التعذيب في مصر-. طبعاً، ثورة تونس التي سبقت الثورة المصرية كانت ماثلة في ذهن كل مواطن مصري والتي بيّنت له عن قدرته على التغيير.

إليكم بعض الأرقام عن الواقع المعيشي والاقتصادي في مصر.

يعيش 40% من المصريين تحت خط الفقر، وقد وصلت نسبة التضخم في الأسعار إلى حدود الـ20% في سنة 2008، وهي بالتأكيد استمرت بارتفاعها عن هذه النسبة. أما ترتيب...

المنتدى الاشتراكي (لبنان)
مركز الدراسات الاشتراكية (مصر)
انصار المناضلة (المغرب)

بيان صادر عن: المنتدى الاشتراكي (لبنان) - مركز الدراسات الاشتراكية (مصر) - أنصار المناضل-ة (المغرب)

لم يكن النصر العظيم، الذي حققته الجماهير الشعبية الواسعة في تونس على دكتاتورية زين العابدين بن علي، ليكتسب أهميته فقط من كونه أنهى 23 عاماً من القمع الفظ والاستغلال والنهب والقهر لتلك الجماهير، بل أيضاً لأنه ألقم حجراً كبيراً لأوساط واسعة من المثقفين المنتقلين، في العقود الأخيرة، إلى أحضان اليمين الرأسمالي الرجعي، والذين سمَّموا أفكار جموع كثيفة من الناس بما أشاعوه، ولا يزالون، من اليأس، بصدد قدرة كادحي هذا العصر ومعذَّبيه على إعادة الاعتبار لمقولة الثورة، عبر نجاحهم في صناعتها.

لم يكن النصر العظيم ، الذي حققته الجماهير الشعبية الواسعة في تونس على دكتاتورية زين العابدين بن علي، ليكتسب أهميته فقط من كونه أنهى 23 عاماً من...

بنجامين لورمي

“قطارات متوقفة، طائرات مسمّرة على أرض المطارات، مراكز الخدمات مقفلة، النفايات مجمعة في الشوارع، الجامعات والثانويات مضربة، دروس ملغاة، زحمة سير في المرافئ. ففرنسا تعيش ١٠ أيام من إضراب شبه عام ضد إصلاح نظام التقاعد. فالعمال يثبتون أن لا شيء يتحرك في بلدهم إلا بفضل قوة عملهم. بعد عدة إضرابات لمدة ٢٤ ساعة، (٧ من بداية شهر حزيران) شارك فيها ملايين من المضربين والمعتصمين (٣،٥ مليون في بعضها). الاندفاعة جاءت من القاعدة، وبعض المدن (كمرسيليا) قررت عدم انتظار أوامر النقابات الطيعة. اليوم، كل شيء يبدو ممكنا، المرور بالقوة، وتسيير المرفق العام من خلال إجبار العمال من قبل الشرطة على العودة إلى العمل، والاعتقالات الجماعية للطلاب، كما انتصار الحركة الاجتماعية…” (غريغوري شامبا- سي أن تي- فرع التربية)

خلال الجمعيات العمومية، يُشَبّه عدد كبير...

سيمون عسّاف

شرطي من مكافحة الشغب يدفع تلميذة في الخامسة عشرة من عمرها. بالرغم من حجمها الصغير، تثبَت في مكانها وتقوم بدفعه عنها. الشرطة الخيّالة تهجم على الحشد. يتجنّبهم آلاف من المراهقين ويحيطون بثلاثة من الأحصنة. تفشل المحاولات الجامحة للشرطة لضرب الطلاب بالهراوات، فأهدافهم صغيرة جداً، أصغر من أن يدركها الخوف.

خلفي، طالب جامعي من الواضح أنّه ينتمي للطبقة الوسطى العليا، يوبِّخ أحد رجال الشرطة فينضمّ إليه تلامذة وتلميذات من إحدى ضواحي لندن المحرومة. تلميذات ما زلنَ في زيهنّ المدرسي، تبدأن بتنظيم حاجز، لكنه لم يصمد كثيراً أمام شرطة مكافحة الشعب ذات التدريب العالي. لكنْ، تم الاستفادة من الدرس سريعاً. بعض الطلاب الأكبر عمراً والذين شارك العديد منهم في التحرّكات ضد الحرب على غزّة العام الماضي، قاموا بتقديم المشورة للمشاركين الجدد. صاح أحدهم، “...

هشام الأشقر

“ثمّة نزعة فاشيّة تتربّص بهذا البلد منذ نشأته”، بهذه الجملة افتتح وسام سعادة مقالته في جريدة المستقبل، يوم الجمعة 17 أيلول 2010. ومن البديهي القول أن تاريخ لبنان الحديث مليء بالتوصيف أو الاتهام لأحزاب معينة بالفاشية. فابتداءً من الحرب العالمية الثانية، تم استعمال كلمة “فاشية” بكثرة كمصطلح تحقيري وهو يستخدم عادة للدلالة على الميول الاستبدادية لأحزاب او لأنظمة سياسية. وبحسب ريتشارد غريفيث، فإن الفاشية هي “أكثر كلمة يساء ويفرط بإستخدامها في عصرنا هذا”. ومن هنا تنبع ضرورة اعتماد تعريف علمي للفاشية قبل البدء بمقاربة موضوع فاشية بعض الاحزاب اللبنانية.

“تشريح الفاشية”

روبرت باكستون، في كتابه “تشريح الفاشية”، يصل إلى الخلاصة التالية:

“يمكن تعريف الفاشية كشل من أشكال السلوك السياسي يتميز بهَوَس في انحطاط...

الاشتراكيون الثوريون (مصر)

الثورة المصرية..

6 فبراير 2011

لحظة فارقة يعيشها الشعب المصري حاليا.. القابعون في بيوتهم تأثرا بخطاب الديكتاتور الأخير، والصابرون الصامدون في ميدان التحرير؛ فإما وأد الانتفاضة أو العبور بها وبأصحابها الحقيقيين إلي بر النصر.

جاءت الانتفاضة متجاوزة أحلام أكثر المتفائلين في مصر وربما في العالم، رغم توافر كل الشروط الموضوعية من فقر وفساد وبطالة وغطرسة سلطة، إلا أنها فاجأت الجميع.

لم يتوقع أحد أن يتجاوز عدد الحضور في المظاهرات والمسيرات آلاف الأضعاف من الذين ضغطوا ذر" إنتظار الثورة يوم 25 يناير" علي موقع فيسبوك.

لم يتوقع أحد أن تكون بسالة المصريين في مواجهة حجافل الشرطة الإرهابية بهذا القدر.

لم يتوقع أحد أن يكون آداء المصريين الخلقي هكذا بعد غزوات صحراوية سلفية وعري وتسليع جسد غربي وأزمة اخلاق كبرى...

سلافوج زيزيك

رد الفعل الليبرالي الغربي على الانتفاضات الشعبية الحادثة في مصر وتونس دائماً ما يعكس النفاق والسخرية

من اللافت للنظر في ظل هذه الثورات المندلعة في تونس ومصر الغياب الواضح للأصولية الإسلامية، لاسيما وقد اعتاد الشعب في ظل التقليد الديمقراطي العلماني أن يثور ضد النظام القمعي والفساد والفقر المنبثق منه، والتقيد بمطالبات الحرية والآمال الاقتصادية. ولعل الحكمة الساخرة التي يتشدق بها الليبراليون في الغرب، والتي تستند إلى الفكرة القائلة بأن الحس الديمقراطي في الدول العربية مقصور على النخبة الليبرالية وأن الأغلبية الشعبية الساحقة لا يتم تعبئتها إلا من خلال القومية والأصولية الدينية، قد ثبت فشلها. والسؤال الأهم الذي يطرح الآن " ما الذي سيحدث لاحقاً؟ ومن الذي سيصعد ويبرز ليكون الفائز السياسي؟!

عندما تم ترشيح الحكومة الانتقالية...

Syndicate content