ملفات فلسطينية

كميل داغر

في العدد الثاني، الصادر في ربيع عام 2012، من «الثورة الدائمة» – وهي مجلة لعموم المنطقة العربية يتولى إصدارها كل من «المنتدى الاشتراكي» (لبنان)، و«منظمة الاشتراكيين الثوريين» (مصر)، و«تيار المناضل-ة» (المغرب)، و«رابطة اليسار العمالي» (تونس)، ويشارك في الكتابة فيها، إلى الآن، «تيار اليسار الثوري» (سوريا)، و«اتحاد الشيوعيين العراقيين» – كان بين الموضوعات الأساسية مقال لي بعنوان «ما ينبغي قوله، بعد عشرين سنة على اتفاق أوسلو».

في ذلك المقال، حاولتُ أن أُبيِّن البؤس المنقطع النظير لرؤية القيادة الفلسطينية لحل قضية شعبها بما يتناسب مع مصالحه، الآنية كما التاريخية، والجدار المسدود الذي تضع هذا الشعب إزاءه، انطلاقاً من اتفاق أوسلو المشهور، متمثلاً في مفاوضات لا تنتهي بدأت منذ أوائل تسعينيات القرن الماضي، وتحاول الإدارة الأميركية الآن...

الحملة العالمية لدعم الثورة السورية
وليد ضو

في ما يلي حوار شامل مع المشرفين على صفحة الحملة العالمية لدعم الثورة في سوريا، حول أسباب انطلاق الحملة، الثورة السورية، والقضية الفلسطينية، والثورات التي تعم المنطقة وكيفية تفعيل النضال بهدف اسقاط الأنظمة، فيوم 31 أيار هو محطة في هذه السيرورة الثورية نحو تحقيق الكرامة والحرية لكل الشعوب المنتفضة!

وليد ضو: في البداية لماذا أطلقت الحملة العالمية لدعم الثورة السورية، وما هو الهدف منها، خاصة في هذه المرحلة؟
الحملة العالمية لدعم الثورة السورية:
مثل غيرنا الذين يبادرون بطرق عديدة، أخذنا مبادرة تسعى إلى التنسيق وتحقيق أهداف. الهدف الأساسي من الحملة هو دعم ثورة الحرية والكرامة في سوريا بالضغط من قبل أحرار المنطقة والعالم من أجل وقف المجازر والقتل والاعتقال والتعذيب وعزل نظام الأسد بهدف إسقاطه الذي تعمل عليه الثورة أساسا...

نحن سوريين وسوريات سويسرا، مواطنون ومواطنات، و/أو منظمات سورية وسويسرية، مؤيدين للثورة السورية، ندين بدون تحفظ الاعتداءات التي ارتكبتها الدولة الصهيونية في الخامس من أيار/مايو 2013 في سوريا، الأمر الذي ينتهك السيادة الوطنية للشعب السوري.
الدولة الصهيونية، التي لا تزال تحتل الجولان السوري منذ عام 1967، والتي ارتكبت وما تزال جرائم بحق الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة، ليست بأي حال صديقة للشعب السوري الثوري في نضاله ضد نظام الأسد المافيوي. لم يكن أبداً النظام الأسدي قوة مقاومة، بل على العكس لقد شكّل حماية للدولة الصهيونية لأكثر من أربعة عقود. لقد قمع نظام الدكتاتورحافظ الأسد الفلسطينين والفلسطينيات وكذلك الحركة التقدمية في لبنان عام 1976، مما أدى لإنهاء ثورتهم ومقاومتهم ضدالدولة الصهيونية. كما اعتقل النظام السوري خلال السنوات الأربعين...

الاشتراكيون الثوريون (مصر)

تحل اليوم 15 مايو ذكرى نكبة فسطين، حينما أعلن الصهاينة قيام دولتهم "إسرائيل"، واستولوا على 77% من الأراضي الفلسطينية وشردوا أكثر من مليون لاجئ.

لكن النكبة الحقيقية لم يلحقها الصهاينة بالشعب الفلسطيني، بل ألحقتها الأنظمة الحاكمة بكل الشعوب العربية. لقد فعلت ذلك عندما تقاعست عن دعم المقاومة الفلسطينية للمشروع الصهيوني التي بدأت في وقت مبكر، وفعلتها عندما دخلت حرب 1948 بقوات أقل من ثلث القوات الصهيونية، وأضعف تسليحًا وتدريبًا، وزادت الأمر بأن سحبت سلاح المقاومة الشعبية الباسلة.

ورغم صعود أنظمة قومية تعلن مقاومة الصهيونية، إلا أن الطابع الاستبدادي لتلك الأنظمة، حرص على تطويع المقاومة الفلسطينية لحساباته، وخلق حالة من الهشاشة لم تصمد أمام العدوان الصهيوني، وأفرز أيضًا مجالًا لقيادات انتهازية على شاكلة السادات، مستعدة للتنازل...

مسار تحرري

مسار تحرُّري
من أجل نضال وحدوي طبقي لاديني عابر للوطنيّات والقوميّات في المنطقة العربية
أفق جديد لنضال وحدوي طبقي لاديني عابر للوطنيّات والقوميّات

على النضال في منطقتنا (التي سنصطلح على تسميتها “المنطقة العربية” لتسهيل التصوّر الجغرافي لها لا أكثر) أن يتجاوز فكرة الهوية الوطنية أو القومية أو الدينية أو الطائفية بالكامل، الوحدة التي يجدر الحديث عنها وعن إنجازها هي وحدة المضطهدين، خارج هذا التعريف، فإننا نجد أن فكرة تأسيس الهوية على “القومية” أو “العروبة” أو “الوطنية” أو “الدين” أو “الطائفة” هي مجرد فكرة ضبابية تميل إلى الشوفينية وتؤدي إليها في نهاية المطاف.

الفكرة من مشروعنا هو إنهاء هذه الشوفينيات والسجون الهويّاتية، والعمل من خلال ممارسة نضالية لادينية عابرة للقُطريات والقوميات على حد سواء، هكذا نتغلّب على...

الاشتراكيون الثوريون (مصر)

تمر علينا ذكرى النكبة هذا العام بمزيد من القتلى والجرحى، ليس فقط في فلسطين وإنما أيضاً على أرض جارتها الجسورة سوريا الشامخة. في ذكرى النكبة حيث تم تهجير أهلنا من أبناء فلسطين العظيمة، وطردهم من منازلهم، نحن أيضاً نرى أبناء شعب سوريا يرحلون عن أرضهم هرباً من بطش الأسد وقواته، التي تبيد الشعب السوري نساءه ورجاله وأطفاله وشيوخه بكافة أنواع الأسلحة التي لم يتم استخدام رصاصة منها لتحرير الجولان من المحتل الصهيوني.

اليوم وبعد مرور عقود على النكبة نتذكر مواقف كل من ادَّعوا العروبة والقومية، وكل من ضحى في سبيل الكرامة والأرض. نتذكر فلسطين الباسلة التي اختارت حماس أن تبيعها للارتماء في أحضان أميركا وحلفاؤها، وإلقاء السلاح والتفاوض حتى آخر قطرة من أحبار أقلامهم لاستعادة حق الشعب الفلسطيني!. برغم المجازر الإسرائيلية ما زالت فلسطين تحيا...

في الوقت الذي يبذل فيه الكيان الصهيوني المزيد من الجهود لـ”أسرلة” القدس بالكامل، ويدفع مجموعات المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى مرّة تلو الأخرى كان آخرها الثلاثاء الماضي، وفي الوقت الذي تتعاظم فيه الجهود الشعبية (عربياً وعالمياً) لمقاومة التطبيع مع “إسرائيل” ومقاطعتها وعزلها، وآخر ما تم في هذا السياق مقاطعة عالم الفيزياء الكبير ستيفن هوكنج لمؤتمر علميّ “إسرائيلي” في القدس يرعاه شيمون بيريس… في الوقت الذي يحصل فيه كل ذلك، يقوم الناقل الجوي الرسمي للأردن: الملكيّة الأردنية، برعاية مؤتمر “إسرائيلي” عنوانه “قمة القدس السياحية الدولية الثانية”، غرضه الترويج السياحي للقدس كمدينة/عاصمة “إسرائيلية”، بدعم من وزارة الخارجية “الإسرائيلية” ومكتب رئيس الوزراء “الإسرائيلي” وبلدية القدس “الإسرائيلية” وسلطة تطوير القدس “الإسرائيلية”. وليس هذا فقط، بل...

لجان التنسيق المحلية في سوريا

تستنكر لجان التنسيق المحلية في سوريا الغارات الاسرائيلية المعادية على اراض سورية وتدين انتهاكاتها المستمرة لسيادة الشعب السوري الوطنية.

وإذا تؤكد اللجان أن سلوك النظام الأرعن هو من حول سوريا الى ساحة مستباحة، وأنه وحده من يتحمل المسؤولية الكاملة عما آلت اليه حال البلاد التي اصبحت ملعباً مفتوحاً لتصفيه الحسابات وتحقيق المصالح الإقليمية والدولية على حساب الدم السوري، فإنها تذكّر بأن هذا النظام لم يكن يوماً ممانعاً ولا مقاوماً كما يحاول أن يدعي، بل كان الحامي الأول لإسرائيل على مدى العقود المنصرمة، ولم يستخدم لعبة الممانعة والمقاومة إلا بهدف القمع وترسيخ الاستبداد والاستقواء على شعبه في الداخل بحجة الخطر الخارجي.

ان هذه الغارات وبالرغم من استهدافها لنقاط عسكرية ومستودعات للذخائر التي تستخدم في قتل المدنيين العزل من ابناء...

تيار اليسار الثوري (سوريا)

قصفت الدولة الصهيونية عددا من المواقع العسكرية الحكومية في فجر اليوم 5 ايار، هلل البعض من المعارضين بخفة سياسية لهذه الضربة، وخصوصا انها أتت بعد ايام قليلة من مجازر ارتكبتها قوات النظام الديكتاتوري في قرية البيضا ومنطقة مدينة بانياس التي اثارت غضبا وتنديدا كبيرين لبشاعتها اللاإنسانية ورفعت من درجة التحشيد الطائفي الذي يلعب عليه كلا من نظام آل الأسد وبعض القوى الرجعية من المعارضة السورية.

وللآن، كان الرد المباشر الوحيد لنظام الطغمة على الغارات الاسرائيلية، انه تابع قصف العديد من المدن السورية. وللعار فانه، في صباح اليوم نفسه، ركز على قصف مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق بالصواريخ. مما يجعل من مقولة انه نظام مقاوم وممانع اكذوبة ممجوجة وسخيفة. وفي الوقت عينه، فإننا نرى أنه من الرعونة السياسية ان لم يكن من التفريط بمصالح...

ائتلاف اليسار السوري

للمرة الرابعة خلال الثورة يغير الطيران الصهيوني على الأرض السورية، وهو يكثف من اعتداءاته الآن. وبغض النظر عن كل ما تسوقه الدولة الصهيونية لتبرير تلك الاعتداءات، نرى أنها اعتداءات على الأرض السورية من طرف عدو للشعب السوري، لازال يحتل جزءاً من أرضه، ولازال يحتل فلسطين بأكملها. وربما يكون الهدف منها هو "خلط الأوراق" خدمة لسلطة متداعية، هذا فضلاً عن الخشية من انتقال أسلحة الجيش السوري التي بقيت خارج الصراع مع دولة العدو لأربعين عام إلى أيدي سورية، هي أصيلة في عدائها للعدو.

ونرى بأن هذا العدو يستغل الصراع الدائر ليقوم بغاراته، وهو يعرف أصلاً بأن السلطة ليست في وارد الرد.

وإذا كان الطيران الصهيوني قد قام بغارات عديدة قبل الثورة دون أن تقوم السلطة بالرد سوى بالتصريحات السخيفة، فإن عدم ردها الحالي هو استمرار لهذا الرعب من...

نحن أبناء مخيم اليرموك فلسطينيون وسوريون لم تفرّقنا الأسماء ولن تفرقنا، نحن من أعلنّا أنفسنا جزءاً لا يتجزأ من ثورة الشعب السوري وانتفضنا مع إخوتنا منذ اليوم الأول للثورة ابتداء من مخيم درعا إلى الرمل إلى العائدين، ومخيم اليرموك عاصمة الشتات الفلسطيني، نحن الذين قدّمنا من أرواحنا أكثر من 2500 شهيد فلسطيني على أرض سوريا -ولا فضل لنا ولا منّة في ذلك- فداء لإخوتنا السوريين وأعراضهم وأعراضنا وكرامتهم وكرامتنا، نحن الفلسطينيون السوريون الذين أعلنوا أنفسهم في مواجهة النظام المجرم الذي تاجر بنا وبقضيتنا طوال أربعين عاماً وفضحنا زيف ادعائه وانطلقنا من ضميرنا لنعلنها ثورة سورية ضد نظام الطاغية.

نعلن رفضنا لممارسات الجيش الحر ومن يعمل باسمه في مخيم اليرموك، ويمارس ذات ممارسات النظام المجرم في قمع الحريات والاعتقال والتعذيب، والاستيلاء...

Syndicate content