ملفات فلسطينية

محمد قريوتي

نكبة، نكسة، مَجزرة، حرمان، لاجئ، مهجر.. كلمات على مرّ ستين عام أصبحت مرادفة لكلمة فلسطين. برغم ذلك تطور النضال الفلسطيني إلى ثورة أصبحت في كثير من جوانبها نموذجاً لشعوب العالم الذين يعانون ذات الويلات.

كانت قصص البطولات والانتصارات ترافق الفدائي الفلسطيني من معركة الكرامة إلى تحرير بيروت. من الأردن إلى سوريا إلى بيروت ورغم المصاعب والويلات والخيانات العربية المتتالية تابع الفلسطينيون نضالهم حتى وقفتهم الأخيرة في بيروت.

في بيروت واجه الشعب الفلسطيني أسوأ الظروف التي يمكن أن يمر بها إنسان. هذا التناقض الذي عاشه الشعب الفلسطيني في لبنان أنتج مراحل متقلبة ووضع لم يمر فيه الفلسطينيون في أي بلد آخر.

أنتجت النكبة عام 48 حالة من اللجوء تضمنت نحو 600000 فلسطيني توزعوا على الدول...

وليد طه

هل لاح في الأفق هواء الديمقراطية في المخيمات الفلسطينية، وتحديداً مخيم شاتيلا، "صاحب المجزرة"؟ هذا المخيم لم يتوقف نزيفه منذ الانسحاب الإسرائيلي، وصولاً إلى الانسحاب السوري. كان ينزف بين الانسحابين؛ نزيف سببته البلطات الإسرائيلية، ونزيف سببته اللجنة الشعبية، من خلال فسادها الذي يتمثل بالتنظيمات التي عملت تحت الوصاية السورية، والتنظيمات بدورها التي كانت، وما تزال، تعمل تحت وصاية الحائط الواقف.
هنا، لا بد من الوصف قليلاً واقع المخيمات الفلسطينية على الصعيدين الأمني والسياسي خلال الوجود السوري: إذا ذهبنا جنوباً، نرى أن لكل مخيم مدخل واحد يمنع إدخال مواد العمار. الحاجز اللبناني يشعرك وكأنك تقطع حدوداً دولية. يليه حاجز فتح، كل فتح، وأينما شِئْتَ فتح. لجنة شعبية فتح. سلطان أبو العينين فتح (الذي حُكم بالإعدام بعد زيارة البطرك). فلماذا...

Syndicate content