مناهضة العنصرية

الاشتراكيون الثوريون (مصر)

تؤكد حركة الاشتراكيين الثوريين رفضها الكامل لاعتقال سبعة على خلفية رفع العلم المعبر عن الفخر بالتنوع والحرية والقبول بالاختلاف، في حفل غنائي أُقيمَ يوم الجمعة 22 سبتمبر الجاري. كما نؤكد رفضنا الكامل لكل حملات التشهير والتشويه والنبذ التي يتعرَّض لها المثليون. وهذه الحملات ليست إلا تكثيفًا للكراهية المُوجَّهة إلى فئةٍ بسبب الهوية الجنسية.

إن الاشتراكيين الثوريين يرون أن الجرائم الجنسية التي يجب أن يُحاسَب مرتكبوها بكل حسم هي كشوف العذرية، والتحرُّش الجماعي، والانتهاكات الجنسية في السجون وأماكن الاحتجاز، وإكراه النساء على العمل في تجارة الجنس، والختان.

وترى الحركة أن الحملة المنهجية التي تنفِّذها وسائل إعلام النظام ضد رفع علم التنوُّع في حفل غنائي وإلقاء قوات الأمن على سبعة ممن حضروا الحفل...

بريندان ماكغيفر

في الصباح الباكر من يوم 25 تشرين الأول/أوكتوبر عام 1917، استولى العمال على مواقع استراتيجية في بتروغراد. في قصر الشتاء، كان رئيس الحكومة المؤقتة، ألكسندر كيرنسكي ينتظر بفارغ الصبر سيارته لكي يهرب. في الخارج، سيطر الجيش الأحمر على محطة الهاتف المركزية. باتت السيطرة البلشفية على السلطة أمرا حاسما.

في القصر الكهرباء مقطوعة والهاتف كذلك. أطل كيرنسكي من نافذته فرأى البحارة البلاشفة قد احتلوا جسر القصر. أخيرا، تصل سيارة السفارة الأميركية، ويبدأ كيرنسكي هروبه من بتروغراد الحمراء. وعندما وصلت السيارة إلى الزاوية، لاحظ كيرنسكي غرافيتي، مكتوبة حديثا على جدران القصر: فليسقط اليهودي كيرنسكي، عاش الرفيق تروتسكي!”

بعد مرور قرن عليه، ما زال الشعار يحتفظ بسخافته: بالطبع كيرنسكي لم يكن يهوديا، في حين كان...

دايفيد كارفالا

الأسبوع الماضي أعلنت حكومة الأقلية المحافِظة برئاسة ماريانو راخوي أنها ستتحكم مباشرة بأموال الحكومة الكاتالونية. هذا الأمر من شأنه أن يكون خطوة باتجاه عرقلة الحكم الذاتي لكاتالونيا.

وقد حصلت حكومة راخوي على قرارات مجحفة من المحكمة الدستورية الاسبانية التي رفضت القوانين التي اتفق عليها البرلمان الكاتالوني حول الاستفتاء ونتائجه.

وبدأت الحملة التعبوية الأسبوع الماضي بعد مظاهرة حاشدة ضمت مليون متظاهر يطالبون بالاستقلال.

وخلال أيام وجهت السلطات الاسبانية تهديدات قانونية ضد جميع المشاركين في إجراء الاستفتاء، شملت السياسيين وصولا إلى العمال العاديين.

كما استدعت 750 رئيس بلدية لسماحهم استعمال مباني البلديات كمراكز اقتراع.

واستولت قوات الشرطة المدنية...

إنزو ترافيرسو

في هذا المقال الذي كتبه خصيصا لمدونة بلوتو برس، والذي صدر مؤخرا له كتابا بعنوان نهاية الحداثة اليهودية، والمؤرخ الغزير الانتاج، يدرس إنزو ترافيرسو أوجه الشبه بين سلالتين من كراهية الأجانب الحديثة: معاداة السامية والاسلاموفوبيا. من خلال تفحصه السياسات والإعلام والانتاج الثقافي، يكشف ترافيرسو عن أوجه شبه كبير بين...

نضال الكعبي

مع إقتراب إنتهاء "موسم السياحة" الصيفي لهذا العام في المناطق الفلسطينية "المحررة" بحسب إتفاقية أوسلو، تمت إضافة مساهمة جديدة لدفعنا جميعاً نحو التأقلم مع الإحتلال وأدوات قمعه: الفندق المحاط بالأسوار أو ما درج على تسميته فندق "بانكسي"، نسبة للرسام البريطاني الشهير صاحب فكرة الفندق والمشرف على تنفيذه، والذي لاقى استحساناً كبيراً من المجتمع المحلي والدولي -طالما أنه يخضع لمعايير النظرة الدولية للقضية الفلسطينية، بطبيعة الحال، ولا يخرج عن سقفها.-، يتربع الفندق على بعد عدة أمتار مقابل جدار الفصل العنصري في بيت لحم كمساهم حقيقي في تزييف الوعي وإعادة تشيكل صورة الصراع العربي-الصهيوني، بناءً على منطلقات عديدة، نذكرها هنا، في محاولة -كما أراها أنا على الأقل- لنزع غطاء السذاجة الذي يلف قضية الفندق، وفي محاولة أيضاً لتنصيب الحقائق...

رفاقنا ورفيقاتنا الأعزاء

بكثير من القلق والاستنكار بلغَتْنا الحملة التحريضية التي شُنَت عليكم/ن خلال الأيام القليلة الماضية، كل ذلك بسبب محاولتكم/ن تنظيم اعتصام تضامني مع اللاجئين إلى جانب مجموعات لبنانية أخرى.

في نفس الوقت صعقنا بمضمون التهديدات التي وصلتكم/ن من خلال وسائل التواصل الاجتماعي. تأتي هذه التهديدات والجو العنصري الذي تبثه بعض وسائل الإعلام والقوى السياسية الطائفية المهيمنة في لبنان في سياق تعبئة الشعب خلال الإعداد لمعركة جرود عرسال بوجه تنظيمي داعش والنصرة الرجعيين.

يريد المحرضون فرض اصطفاف وطني بمواجهة "عدو"، دون أي تمييز بين لاجئ ومسلح، وفي الوقت عينه إسكات أي صوت يناهض الانتهاكات التي يتعرض لها اللاجئون/ات السوريون/ات، وسواهم/ن من اللاجئين/ات، الذين واللواتي...

إسلام الخطيب

عقب الأحداث المأساوية التي وقعت الأسبوع الماضي*، صُدِمت بتعليقات الأصدقاء والرفاق الذين كانوا يبررون العنصرية، والذين كانوا يدعون بكل فخر للعنف، والذين لم يهمهم سوى أن يهتفوا للفاشية. لقد صدمني حياد الرفاق الذين يناضلون من أجل العدالة الاجتماعية، الذين اعتقلوا وهددوا عدة مرات، أولئك الذين أمضوا ساعات طوال في الحديث عن فلسطين وسوريا. صُدمت، لكنني في الوقت عينه خائفة.

أشعر بالخوف لأنني نسيت أنهم قاموا بذلك أيضا تجاهنا. يحبون فلسطين ولكنهم يكرهون الفلسطينيين/ات. يحبون سوريا ولكنهم يكرهون السوريين/ات. يكتبون قصائدا عن مخيمات اللاجئين/ات الفلسطينيين/ات ثم يدعون إلى تدميرها. يسألون عن الإصلاحات لأنهم يعرفون كل شيء عن الفساد، لكنهم يشيرون بأصابعهم إلى اللاجئين/ات. كيف يمكن أن أنسى ذلك؟ كيف يمكن أن أنسى أنهم استخدموا الفلسطينيين كمطية...

نشر أصدقاء وصديقات رسالة مفتوحة يوجهون/ن فيها ثلاثة أسئلة ورجاء إلى المجتمع في لبنان، يعيد المنتدى الاشتراكي نشرها على موقعه الالكتروني، والمنتدى الاشتراكي يشكر كل من شارك/ت في كتابة البيان ووقع/ت وسـ(ـتـ)ـيوقع عليها، عاش التضامن!

رسالة إلى الأهل والأصدقاء والصديقات في ما يخص التضامن مع اللاجئين/ات السوريين/ات

قلقون نحن يا أصدقاء ويا صديقات، 

ولعلّ أكثر ما أثار قلقنا وخوفنا وصدمتنا لم يكن قرار منع التظاهر ولا خطابات السياسيين العنصرية ولا تسريب بلدية بيروت لأسماء الناشطين من المنظِّمين للوقفة التضامنية ولا حتى التهديدات التي انهمرت على رفاقنا ورفيقاتنا في المنتدى الاشتراكي، أولئك الطيبين والطيبات...

يزن السعدي

ردا على آخر المستجدات، قال قريب سوري لي:

"أنا لا أعرف، أنا مرتبك حول ما يحصل، أحب بيروت، ومواقعها السياحية، وصيفها. أحب المدينة. أحب الشعب. ولا أعرف. أنا قلق للغاية. ما هو رأيك؟"

اسمحوا لي هنا أن أقول له ولكم، أعزائي القراء، إنني أعتقد أن ذلك يدل على المأساة الخطيرة التي نعيش فيها. زيادة منسوب القمع وتأجيج الخطابات التي أطلقتها وسائل الإعلام والسلطات هدفها، بكل بساطة، خلق الانقسام. إنه تكتيك قديم اسمه فرق تسد، وقد شهدنا الكثير من الأمثلة عليه.

واسمحوا لي أن أكون صريحا...

المنتدى الاشتراكي (لبنان)

في يوم الخميس 13 تموز 2017، تلاقت مجموعة واسعة من المناضلين/ات اللبنانيين/ات لتنظيم وقفة تضامنية مع اللاجئين/ات وضد العنصرية وضد القمع على خلفية أحداث عرسال، وتلاقت بهدف العمل على تمتين أو ترميم العلاقات بين اللبنانيين والسوريين. والامل بأننا ذات يوم سنتخلص من كل هذه البشاعة. في هذا الإطار، دعا المنتدى الاشتراكي الى اعتصام تضامني مع اللاجئين/ات السوريين/ات في ساحة سمير قصير يوم الثلاثاء 18 تموز 2017. إلا أنه وبسبب عملية التحريض الواسعة التي شنتها صفحة مخابراتية مشبوهة على الفايسبوك اسمها "اتحاد الشعب السوري في لبنان"، ووصول العديد من التهديدات الى أعضاء التنظيم، وفي هذا الجو من الترهيب الذي يذكرنا بعهد الوصاية السورية، قمنا بإلغاء الاعتصام المنوه به أعلاه.

وعلى عكس ما يتم ترويجه في بعض وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي ولسان...

فجر نهار الجمعة 30 حزيران 2017، قامت قوة من الجيش اللبناني بمداهمة مخيمي النور والقارية للاجئين السوريين في بلدة عرسال، ضمن ما اعتبره الجيش "عملية استباقيّة" ضد "إرهابيين" موجودين في المخيم. نتج من ذلك مقتل عدد من الأشخاص بينهم طفلة، وإصابة عدد من العسكريين بجروح بسبب تفجيرات انتحارية. وشٌنّت حملة اعتقالات طالت ما يزيد عن 350 شخصاً من اللاجئين السوريين، على أساس الاشتباه بانتمائهم لتنظيمات إرهابية. وقد تناقل العديد...

Syndicate content