مناهضة الطائفية

المنشور

أظهرت حرب تموز الوجه الحقيقي للبنان. وسط كل الاعتداءات المرعبة كان الناس العاديون هم من هبّوا لإنقاذ البلد من الإمبريالية وإسرائيل.

لم تقع حركة التضامن في شرك الخطة التي وضعها من أراد تدميرنا. عندما اجتاح الإسرائيليون، توقعوا أن يدير لبنان ظهره لمئات آلاف اللاجئين. قالوا أن الناس العاديين يكرهون المقاومة الإسلامية أكثر من الطيارين الذين أمطروا مدننا بالقنابل، وأكثر من السفن الحربية التي تقصف بيوتنا. لقد ذهلوا عندما رأوا أن أكثر من 80% من المجتمع، بغض النظر عن طائفتهم، يدعمون المقاومة، كما أن الأغلبية ترفض طلب نزع سلاحها.

أراد أولمرت وبوش وبلير ترهيب وإخضاع أهل الضاحية وجنوب لبنان والبقاع، أملوا لو يحولونهم إلى لاجئين يائسين لكي يضغطوا على المقاومة بالاستسلام لإنقاذ حياتهم. هذا ما فعلوه عام...

غسان مكارم

في 12 تموز 2006، قررت الدولة اللبنانية الوقوف على الحياد تجاه عدوان سيؤدّي بعد 5 أسابيع من القصف الإسرائيلي البربري إلى مقتل أكثر من 1300 مدني، ثلثهم تقريباً من الأطفال، وتدمير قرى يفترض أنها تحت سيادة الجمهورية اللبنانية، ونزوح ربع سكّان البلد والقضاء على المواسم الزراعية والمصانع. هذا بالإضافة إلى الاعتداءات الداخلية التي شنّتها الطبقة الحاكمة، إن من خلال دعم نوّابها وسياسييها لمشروع جورج بوش، أو بشكل مباشر من خلال طرد 30% من العمّال ورفع إيجارات المنازل وأسعار المواد الاستهلاكية وتحريم سوليدير، المنطقة الوحيدة التي يمكنها استيعاب أعداداً كبيرة من الناس.

موقف فتيان الديمقراطية أفسح الطريق أمام إسرائيل لضرب حزب الله وعكس قرار الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا التي تريد التخلّص من المقاومة،...

التجمع اليساري من أجل التغيير

الطبقة العاملة والصراع الطبقي

ما نزال نعيش اليوم في مجتمع منقسم طبقياً يعتمد على استغلال الطبقة العاملة من قبل الطبقة الحاكمة أو الرأسمالية. ومع تطور المجتمع البشري وتطور الإنتاج، أصبح التقسيم الطبقي يحد من تطور البشرية ولا يدفعها إلى الأمام.

نطمح إلى مجتمع لا طبقي، وإن تحقيق هذه الغاية لا يتم إلا من خلال تأجيج الصراع الطبقي عمودياً وأفقياً من أجل تحقيق التحرر الطبقي والتحول إلى مجتمع خال من الاستغلال. لذا فإن ما نريده هو تغيير المسار التاريخي للبشرية.

الطبقة العاملة هي الطبقة الثورية الوحيدة في المجتمع وهي القادرة على التغيير الجذري، والتحرر لا يمكن تحقيقه إلا من خلال صراع العمال (من عمال مكتبيين، ويدويين، وصناعيين، وخدماتيين الخ...) في تنظيم مستقل عن بقية...

فرح قبيسي

مع انتهاء الحرب اللبنانية، تم تنصيب شيوخ عشائرها أولياء أمور علينا، ليتحولوا بقدرة قادر إلى مشايخ عشائر السلم. في ذلك الحين، تمّت مصالحة من فوق، على طريقة تبويس اللحى، وعفا الله عن ما مضى. و كانت اللحية ذاكرة اللبنانيين التي قرّ القرار على شطبها.

هذا وفي الحديث عن الحرب الكثير من التشويق، ليس لهوى في النفس طبعاً، إنما لأن الثقافة في لبنان ما تزال تجرجر مفاهيم ثقافة الحرب ومتاريسها. والمقصود بالمتاريس تلك العقلية التي ما تزال معشعشة في ذات الغالبية، سواء في الفكر أو الممارسة، أو في الخطاب المتوارث. فكلّ يمترس خلف حقيقة يؤمن بها وحدها، ولا حاجة إلى الاستماع إلى الآخر، أو إلى الاعتراف به. وهذه نتيجة طبيعية لمسح الذاكرة والقفز فوق مرحلة تاريخية سوداء، كان الحري بأولياء الأمور أن يعتنوا بإعادة تقييمها ودراستها، لاكتشاف مكامن الخطأ...

صراعنا ضد النظام الطائفي هو صراع الذاكرة ضد النسيان، صراع يرسم تاريخاً لنا ولمن سيأتي من بعدنا، هو صراع لبناء مجتمع أفضل وإنهاء قدسية السجون الاجتماعية والسياسية القائمة. هو انتفاضة ضد هذا الواقع لتغييره، انتفاضة الشعب على أحكام وحكّام الغوغاء والقمع. هو صراع للتحرر من القيود التي تكبّلنا وتمنعنا من بناء عالم أفضل - المنشور

النظام وسيلة لتلبية حاجات المجتمع ومتطلباته، وعندما يتعارض مع التوجه الشعبي حول كيفية إدارة المجتمع، فهو يتحول إلى سجن سياسي واجتماعي وفكري. هنا تنتج الحاجة والضرورة لتغييره أجل إنشاء نظام يتماشى والإرادة الشعبية.

النظام الطائفي في لبنان هو، بلا منازع، من أهم وأقدم الأزمات التي يعاني منها البلد، منذ إنشائه حتى الآن. وقد برهن هذا النظام أنه آلية رثة...

المنشور

السلطة الحالية فشلت في تنفيذ أبسط الوعود. لم تعد تمثّل أي مصلحة خارج مصالحها الآنية. في نظام ديمقراطي حقيقي، عندما لا تستطيع مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية أن تمثّل الأغلبية وتعترف بأنها لا تستطيع التصرّف بمواجهة أخطار محدقة وواضحة تواجه مجتمعها، تقتضي المصداقية، على الأقل، أن تنسحب لتسمح بإعادة تشكيل تلك السلطات على أسس أكثر ديمقراطية وتمثيلاً، وليس من خلال الصيغة التوافقية التي تريدها وثيقة حزب الله والتيار الوطني الحرّ فهي وسيلة لإدارة الأزمة، لا لحلّها.

مرّ عام على اغتيال الحريري. انتصرت ثورة الأرز بمباركة كوندوليزا رايس ودعم شركات الدعاية والإعلان. تحرّرت البلد من الوصاية السورية. وصلت أكثرية إلى البرلمان. قامت بتحييد الجيش وسيطرت على وزارة الداخلية وقوى الأمن. هلّل لهم البيروقراطيون في مبنى الأمم...

كريم صوايا

المغالطة التي تبناها بعض اليسار إثر التظاهرات المنددة بالرسوم الدانمركية تكمن في أنها نمطتّ الهوية العربية/الإسلامية كهوية عنفية ومتخلّفة، خاصة عندما قارنتها بالثقافة المسيحية-اليهودية التي اعتبرتها متسامحة.

للتذكير فقط، فإن أناسا مثل "نوام تشومسكي" يتلقّون تهديدات بالقتل بشكل أساسي من صهيونيين وقد مُنع من دخول إسرائيل والأراضي الفلسطينية مرات عدّة. فالقول بأن الغرب يمثل الطرف المتسامح والمتقبل للآخر وأن المسلمين هم الطرف غير المتسامح هو قول غير دقيق وبعيد عن الحقيقة.

الأمر الثاني الذي يصعب تقبله هو أن بعض أطراف اليسار قامت بصياغة رسالة اعتذار إلى الصحيفة وإلى الرسامين (ربما كان بعض الرسامين يستحقون الاعتذار ولكن ليس جميعهم). لكن الصحيفة لا تستحق الاعتذار، فهي جريدة تتهمها العديد من الصحافة...

المنشور

"شباب خائف على وطن" اعتصام شبابي في السوديكو، استمر لعدة أيام رافعاً دعوة شبابية للحوار.

استطاع الاعتصام، وفي ظل التوتر الذي كان، وما يزال قائماً بين أطراف الصراع اللبناني، أن يعبّر عن نقمة على ما آلت إليه الحالة السياسية في لبنان.

مكان الاعتصام أمام مبنىً دمّرته الحرب اللبنانية الأخيرة. ربما اختاروه لرمزيته، لكنه ساعد المعتصمين على عرض وجهة نظرهم الـ"خائفة" على الوطن.

كتبوا بياناتهم بخط اليد، وحافظوا على سخرية تتشابه وسخرية زياد الرحباني. هذا ما عكسه الاعتصام، فقد كان يمثّل خيبة أمل وانهزام وخوف مما آلت إليه أحوال البلد، ولذلك لم يستطع الصمود طويلاً.

قد يرى البعض أن انتقاد الاعتصام ليس بالعمل بناء، لكننا نرى أن بناء حركة تسعى إلى التخلص من الطائفية بحاجة...

باسم شيت

شغب التباريس والورقة المشتركة ما بين التيار الوطني الحر وحزب الله، يحمل كلّ منهما الكثير من الدلالات السياسية المباشرة على تشكّل الساحة السياسية اللبنانية، ويرسمان أيضا خارطة القوى السياسية المسيطرة.

التركيبة الطائفية، وكما يتلذذ البعض بتسميتها "الصيغة اللبنانية"، ليست سوى دائرة مفرغة من الأزمات. فالتوافق الطائفي لا يتوافق مع التغييرات في المجتمع، فهو محكوم بالتأزّم كلّما حدث تغيير ديموغرافي أو اجتماعي بارز. كما أنه يسقط خيارات ودينامية سياسية/طائفية تفشل دائماً في إنتاج أغلبية ديمقراطية تستطيع الحكم، لأنها لا يفرز سوى التوافق بين أغلبيات نسبية، تكون فعاليته محدودة بإدارة الأزمة، وليس بحلّها.

المشكلة الأكبر التي تواجه إعادة التوازن لهذه التركيبة، هو تضعضع قوى 14 آذار و"الأكثرية" النيابية....

النظام الطائفي في لبنان هو المشكلة الأكبر التي طالما وقفت في وجه التطور السياسي أو أي عمل تغييري ينتج عن المجتمع والقوى المدنية فيه. النظام الطائفي ليس موجوداً فقط في الخطابات الرنّانة التي يعزفها زعماء هذا البلد، بل يدخل في إطار حياتنا اليومية ويصل إلى تحديدها والتحكّم في تفاصيلها.

النظام الطائفي يؤدي دور السجون المفتوحة التي تنشئ علاقة اعتمادية ما بين الفرد وطائفته. تصبح خيارات الفرد محصورة بما تقدمه الطائفة التي تحتجز الفرد ضمن أطر مناطقية وطائفية محددة وتحدّ من خياراته السياسية والاقتصادية والمجتمعية للفرد. وبمجرد وجودها، تنشئ انقطاعاً مجتمعياً وجغرافياً وانقطاعاً اقتصادياً وسياسياً مع الكيانات الطائفية الأخرى. وهذا يتناقض مع كل مبادئ المجتمع المدني المتطور المبني على حركة سياسية صحية وسليمة، ويقضي على...

نقابة المحامين في لبنان

هذه اللائحة وزعتها نقابة المحامين عام ٢٠٠٥ وطالبت حينها بلجنة تقصي حقائق دولية بسبب عدم قيام السلطة اللبنانية بواجباتها حيال قضية المخطوفين والمفقودين في الحرب اللبنانية الأهلية. وهي لائحة جزئية لا تتضمّن سوى العدد القليل من المفقودين والمخفيين قسرياً المعروفين لدى لجان الأهالي وقد تستثني بعض الميليشيات أو المجموعات الخاطفة.

المفقودون في السجون الاسرائيلية الذين يقتضي مراجعة اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمطالبة السلطات الاسرائيلية بالإفراج عنهم

شكيب اسعد ضاهر مواليد 1927، رقم الاستمارة (7): خطف قرب السفارة الكويتية العام 1982. وأبرزت زوجته صورة فوتوغرافية اشارت الى وجود زوجها بين عدد من المعتقلين الذي جرى التحقيق معهم داخل اسرائيل.
محمد علي حوا مواليد 1965، رقم الاستمارة (29): خطف على حاجز باتر...

Syndicate content