مناهضة الطائفية

رشاد شمعون

هذا وقد التقى السيد حسن نصر الله بالأستاذ الكبير سعد الدين الحريري. إتّحد اللّبنانيون، بنيت دولتهم وأصبح لهم في وزارة الداخلية، بطلاً يحميهم من شرّ أنفسهم، لم يعد لنا مصلحة في العمل السياسي، ولا غاية.

ربما هذا ما يفسّر قرار نزع الشعارات السياسية عن جدران المدينة. فلماذا السياسة و"وجعة الراس"؟ فلطالما شكّل المدراء العامون للبرجوازيات الطائفية في الدوحة، ما يُسمّى بالمجلس الوطني "الدائم" للديمقراطية التوافقية (المعجزة)، التي أبهرنا بها العالم الحر، وبالتالي صارت مثالاً يُحتذى به في بلدان العالم الثالث مجتمعة، وذلك بعد النجاحات الباهرة التي حققها هذا النظام، في شتّى نواحي الحياة، للاجتماع اللبناني الشديد التماسك.

كلّ هذا بات مفهوماً ولا يقبل النقاش. ولكن هل لأحد أن يجيبنا عن السؤال الآتي: ما...

اللقاء اليساري التشاوري

(مشروع للنقاش)

– I –

حول الأوضاع الدولية الراهنة

يشهد النسق الراهن للرأسمالية المعولمة انهياراً لم تكتمل فصوله منذ صيف عام 2008، وإن كانت ملامحه قد بدأت في البروز قبل فترة وجيزة، ربما تعود إلى أوائل الألفية الثالثة. وإذ تتركز معالم هذا الانهيار أساساً في أسواق المال والبورصات العالمية – عبر إفلاس أو تداعي أو اندماج عدد من كبريات المصارف والمؤسسات المالية وبنوك الاستثمار وشركات التأمين، تحت وطأة تفجُّر أزمة الرهن العقاري التي ضربت الاقتصاد الأميركي قبل نحو عام – إلا أن الوقائع المصاحبة للأزمة أو المتولدة عنها في غير بلد من العالم، تؤكد أن هذه الأزمة لا تختصر فقط بأزمة الفقدان المؤقت للسيولة أو بتعاظم المضاربات أو بهشاشة أنظمة...

المنشور

شهر أيار 2008 في لبنان كان شهر تحقّق التوقعات. كان من المتوقع أن تنفجر الأزمة السياسية التي امتدت لثلاث سنوات واستنفذت صمامات الأمان – القليلة والمضعضعة بالأساس - للنظام الطائفي. وفي ليل الثامن من أيار تبلور هذا الانفجار اشتباكات بين بورجوازيات الطوائف، بوقود من الشبّان الفقراء. جاء ذلك بعد أن شهد السابع من أيار، وهو للمفارقة موعد تظاهرة أعلن عنها الاتحاد العمالي العام للمطالبة برفع الحد الأدنى للأجور، اعتداءات بالقنابل الصوتية وطلقات الرصاص من قبل زمر تيار المستقبل سقط ضحيتها شباب استجابوا للعصيان المدني غير المعلن وتوزعوا على طول خط سير التظاهرة.

العصيان المدني جاء رداً على قرارين أصدرتهما الحكومة يستهدفان سلاح الإشارة لدى المقاومة ويدها الطولى في أمن المطار. وشعار "الدفاع عن سلاح المقاومة" تحول بفعل...

كميل داغر

كلمة ألقيت ضمن سلسلة ندوات حملة «تنذكر ت ما تنعاد – ممنوع تنعاد» يوم الأربعاء 7/11/2007 في قصر الأونيسكو، بيروت

يبدو أني سأستهل سلسلة ندوات حملة «تنذكر ت ما تنعاد – ممنوع تنعاد» عن الحرب اللبنانية، وذلك بهذا النص عن العفو العام في النظام اللبناني، بما هو مؤسسة بين أغراضها إفلات مجرمي الحرب، من أدنى السلّم إلى أعلاه، من العقاب؛ وإعادة تركيب السلطة بالمواد الآسنة ذاتها، المتمثلة بقادة الميليشيات الطائفية ورموزها، من جهة، ومن يدخلون في شراكة معهم من أمراء المال والمسؤولين عن الفساد والإفساد في أعلى الهرم السلطوي، من جهة أخرى.

الصديقات والأصدقاء، أيها الحضور الكرام
سوف أبدأ بإعطاء فكرة وجيزة عن العفو العام وما يميزه من العفو الخاص، أو العفو الرئاسي، فضلاً عن خلفياته ومفاعيله، مع لمحة عنه في القانون الأهم الذي أخذ عنه...

فرح قبيسي

فيما لا يسعنا إلا استفظاع الجريمة التي ارتكبها عناصر "فتح الإسلام" بقتل العشرات من الضباط والجنود من الجيش اللبناني، إلا أننا بالوقت عينه لا نرى إلا أن الرد على هذه الجريمة كان جريمة أفظع بحق المدنيين الأبرياء والعزل من الفلسطينيين.

يقول البعض أن ما ارتكبته فتح الإسلام كان يستوجب ردًّا من قبل الجيش لاستعادة "هيبته" وللإجهاز على مجموعة إرهابية ذات مشروع خطير. ولكن هذا لا يبرر قطعًا التعامل مع المدنيين في المخيم من منطلق عدائي وعنصري تمثّل بقصفٍ عشوائيّ أدى إلى تدمير أكثر من 90% من المخيم القديم و70% من الجديد الذي كان يسكنه عشرات الآلاف، الأمر الذي أدى إلى وقوع مئات القتلى. وتمثّل أيضًا بالتعامل مع المخيم كأرضٍ محروقة، ومع المساكن والممتلكات بطريقة أقل ما يقال فيها أنها همجية. ومن يرى المخيم بعد التدمير لا يمكن إلا أن يتساءل...

رشاد شمعون

في ظل الموجة الجديدة لارتفاع الأسعار في لبنان والمنطقة، وفي ظل صراع سياسي تحاصصي لا يولي الهموم المعيشية أية أهمية، وفي ظل مشاريع حلول حكومية للأزمة، أقل ما يقال فيها، أنها مهينة للعمال وذوي الدخل المحدود، وفي ظل غياب شبه تام (أو حضور رمزي) لليسار اللبناني عن هذا المضمار، دعا التجمع اليساري من أجل التغيير عدة أحزاب ومجموعات سياسية وجمعيات لإطلاق حملة شعبية مناهضة للسياسات النيوليبرالية تحمل عنوان "دولة أو اشتراك". انطلقت الحملة في شباط الماضي، وتضم اليوم كل من التجمع اليساري من أجل التغيير واتحاد الشباب الديمقراطي وجمعية أتاك-لبنان والمنتدى الاشتراكي ومجموعة بلا حدود في الجامعة الأميركية في بيروت، بالإضافة إلى عدد من الأفراد المشاركين بصفة شخصية.

في الموقف السياسي، تؤكد الحملة أن الوضع المعيشي يجب أن يكون...

روجيه عوطة

"الطائفية البناءة توافق الإسلام والمسيحية في قومية لبنانية"، هكذا اعتبر كمال الحاج، الفيلسوف اللبناني أن الطائفية اللبنانية تبني لبنان وتوحد شعبه المختلف دينياً، وهذا ما لم نراه في المسيرة التاريخية اللبنانية حتى اليوم، من فتن وحروب أهلية.

أفضل طريق لمعالجة ظاهرة ما، طريق معرفة "السبب"؛

فما هي أسباب دخول "لبنان" في ظلمة الطائفية؟ كيف تجذرت هذه الأخيرة في نواة البيت اللبناني؟

هناك قول سائد في المجتمع اللبناني يعتبر أن الطائفية إنتاج النظام الإقطاعي في متصرفية جبل لبنان آنذاك، هذا الاعتبار خاطئ. فقد ظهرت الطائفية مع بروز فئة اجتماعية جديدة ومعظمها من التجار والوسطاء أكثريتهم من "المسيحيين"، التي بقيت برجوازية تجارية ولم تتحول...

وليد...

يقول إبراهيم المرعشلي، في إحدى المسلسلات التي يعاد بثها على تلفزيون لبنان، للموظف في الفندق، بأنه يريد غرفة له ولزوجته هلا، شرط أن تكون الأرخص ثمنا. فعرض الموظف على إبراهيم غرفة تطل على مناطق الإشتباكات. بالطبع وافق إبراهيم على القدر المحتوم.

أما الآن وبعد 20 عاما على ذاك المسلسل، هل سيُعثر على غرفة رخيصة للإيجار، أين ستستقر "هلا" هذه المرة؟ في غرفة تطل على إشتباكات؟ أم في غرفة آمنة؟ أيهما الأرخص؟

لا شيء يبدو أرخص. أصبح من السهل الإذعان لطلب سائق سيارة الأجرة، ونقده 4000 ل.ل.، أو قلب العملة إلى أضعافها. لا يلام على ذلك، ففي ظل الارتفاع المتلاحق لأسعار المحروقات (خاصة المازوت، وتطبيق لامركزية اتخاذ القرارت في الوزارة الموكلة للفراغ الأعظم، راجع(ي) الأخبار في 20 آذار 2008)، ففي ظل ذلك يمكن "...

المنشور

لطالما شكل الرقم 7 رمزاً للنصر والفأل الحسن في ثقافة الحضارات القديمة ولدى المنجمين وقارئي الفناجين. وإذا أردنا إتباع أساليب ميشال حايك ورفاقه، أمكننا القول أن السنة "الثامنة" ما بعد الألفين ستكون أكثر كارثية من السنة "السابعة" بعدهما.

إلا إننا، كماركسيين، لدينا منهج مختلف لعملية استشراف المستقبل، ونحن مصرّون، ولأسباب موجبة، على اتباعه رغم أنه يوصلنا إلى نفس النتائج التي ينبؤنا بها "مشروع التنجيم الوطني".

أولى خطوات هذا المنهج تكمن في استعراض احداث الماضي. وفي هذا الصدد، شهد العام 2007 استمراراً لأزمة الحكم، وقد وصل الاحتقان الشعبي، بفعل المراوحة وانسداد الافق الذي شهدتهما الساحة السياسية، إلى ذروته في 25 كانون الثاني من العام المنصرم حيث اندلعت مواجهات لم تخلُ من الرصاص، بين أنصار المعارضة...

وليد ضو

منذ بداية قصف مخيم نهر البارد، كثُرت الأغاني. أغاني جاهزة وأخرى جاهزة تحت الطلب. فأطلّ وائل كفوري على جمهوره بأغنية واعدة. هذه المرة لم يتجنّد، إنما حلق شعره تكفيرا عن ذنوبه. هذا الفنان ترقّى، وأصبح ملازماً، يتكئ على الطوّافة العسكرية، وتطلّ صُور قصف بيوت المخيم بين أقسام أغنيته المصوّرة، بالطبع يتخللها صُور لجنازات شهداء الجيش وتغيب عنها صور الشهداء الفلسطينيين المدنيين الذين تحدّثت عنهم فقط بعض الجمعيات غير الحكومية وبعض المقالات هنا وهناك وهذا المنشور، ويكمل كفوري نضالاته من خلال الصعود إلى الطوافة مرتدياً النظارات، بمن تذكّر هذه النظارات(!)، محوّما بشكل مفترض فوق المخيم، ويتساقط القصف الثقيل ويضيق الخناق، منهياً "واثق الخطوة يمشي ملكاً".

أما نانسي عجرم فقد تخلت عن "عك القمصان" و"شطف الأرض"، وأرادت أن تتحرّر. والتحرّر في هذا...

باسم شيت

"لن نختبئ وراء الرغيف، هذه الأمور تعود للنقابات. المعارضة لديها الجرأة في خوض التحركات تحت عناوين سياسية. المشاركة حق وسنواجه بالحق السياسي، ولدينا ملء الثقة بمن يمثلنا في التفاوض." (الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله في خطاب اليوم العاشر من عاشوراء في 19/1/2008)

لن "يختبئوا وراء الرغيف" فهناك أمور أهم يسعون إليها، الرغيف أمر ثانوي أمام الحقائب الوزارية وأمام تركيبة الحكومة الآتية، الرغيف ثانوي أمام الفراغ الرئاسي.

ربما من يستطيع الإجابة على هذه العبارات للسيد حسن نصر الله هو أحد الأعضاء البورجوازيين لمجلس الشعب المصري في العام 1942: "لقد وقفنا على هذه المنصة من قَبل وحذّرنا الحكومة من خطر الجوع، ولقد صدق من قال أن الجوع كافر لا يعرف المساومة ولا التهذيب....

Syndicate content