مناهضة الطائفية

آب ٢٠١٠

في ٣ آب، نفذ أهالي بلدة شمسطار اعتصاما عند مدخل البلدة، ورفعوا خلاله غالونات مياه وقطعوا الطريق المؤدي الى البلدة بشاحنة كبيرة، احتجاجا على انقطاع المياه عن بلدتهم منذ حوالي ثلاثة أسابيع. واصدر الاهالي بيانا ناشدوا فيه الرؤساء الثلاثة التدخل لـ “تأمين المياه من مصادرها”. كما ناشدوا وزارة الطاقة “تأمين نقطة حراسة دائمة من الجيش في مناطق الخلل على الشلال، ومن مصادر المياه في اليمونة على طول الخط حتى لا يتم بيعها بالتواطؤ مع الموظفين في مصلحة مياه اليمونة لري الاراضي”.

في ٤ آب، إعتصم موظفو مستشفى جزين الحكومي، الذين يبلغ عددهم 53 بين موظف ومتعاقد، صباح اليوم، أمام مبنى المستشفى إحتجاجا على عدم قبض رواتبهم منذ أكثر من ستة أشهر. ووزع المعتصمون بيانا اشاروا فيه الى انهم اعطوا ادارة المستشفى مهلة محددة...

بسّام القنطار

“ثورة ثورة في كل مكان وجاي دورك يا لبنان". لم تكف حناجر شباب وشابات في شوارع بيروت عن الهتاف. القدرة على التغيير بات حقيقة، لم يعد يستطع احد ان يقنعهم عكس ذلك. احلامهم بات لها ثورة توقظها من النوم، وافكارهم التي كان لها دوماً اجنحة لم يعد بقدور احد ان يمنعها من الطيران.

منذ اندلاع ثورة ٢٥ يناير وهم يواظبون على الاعتصام يومياً امام السفارة المصرية في بيروت، يهتفون مع الشباب المصريين المقيمين في لبنان "الشعب يريد اسقاط النظام".

لكن امس كان يوماً للفرح، زفوا ثورة مصر العروسة من الحمراء الى بير حسن، زغردوا للثورة المنتصرة وهتفوا باللهجة المصرية "زغرطي يا ام انشراح حسني مبارك راح/ زغرطي يا ام اسماعيل خلاص راح العميل". عبروا شوارع الحمرا وسبيرز ومار الياس وكورنيش المزرعة، مروراً بالكولا، الى ان وصلوا الى مقر السفارة المصرية...

أشرف عمر

عشرات ومئات الآلاف من المصريين في الشوارع، في القاهرة والمحافظات المختلفة، ينتفضون ضد القهر والاستبداد، ضد الإفقار والتشريد، متوحدين على هتاف واحد: "الشعب يريد إسقاط النظام"، في موجة احتجاجات مستمرة بلا توقف في مواجهة حجافل من قوات الأمن المركزي التي تمارس ضدهم أبشع أنواع القمع لحماية الديكتاتور والعصابة الحاكمة التي يحكم باسمها.

عشرات ومئات الآلاف يقتحمون ويتصدرون المشهد لأول مرة، وذلك من أجل هدف "سياسي" صريح وهو إسقاط النظام، مندفعين بمعاناة الفقر والاستبداد، في مفاجأة هائلة لزبانية الداخلية وكافة مرتزقة النظام الحاكم، واستطاعوا أن يتقدموا على النشطاء والسياسيين الذين طالبوا بالتغيير السياسي لسنوات طويلة.

وبعدما كانت المظاهرات والوقفات الاحتجاجية السياسية تضم عشرات أو مئات النشطاء، على أقصى تقدير، في معزل عن الجماهير...

اللقاء العلماني

الجمعيات والحركات المشاركة: تيار المجتمع المدني- التجمع الديمقراطي العلماني في لبنان - المنتدى الإشتراكي - اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني- حركة الشعب - مدنيون - مجموعة الأبحاث والتدريب للعمل التنموي- المنبر الثقافي الإجتماعي- جمعية الديمقراطيين اللبنانيين من أجل العلمنة (جدل)- نادي نجمة الصرفند الثقافي الرياضي- حركة الشباب - جمعية الأدب والثقافة- أفراد مستقلون.

نصطدم كلّ يومٍ بحائطٍ نعتقد أنه الأخير. نشاهد سياسيينا يهبطون كلّ يومٍ إلى نقطةٍ نعتقد أنها نقطة الصفر، وأن لا مجال للنزول إلى ما دونها، لكنهم يفاجئوننا بأفكارٍ جديدة تجّرنا إلى المزيد من الهبوط في الخطاب والفعل، وفي الأداء والممارسة. يُفاجئنا سياسيّونا كلّ يومٍ باقتراحات قوانين تودي بمستقبل المواطن الاقتصادي والاجتماعي إلى مزيد من التقهقر.

آخر هذه الإبداعات...

غسان مكارم

يكرر دعاة حقوق الإنسان عبارة تفيد أن تلك الحقوق هي عالمية وغير قابلة للتصرّف أو للتجزئة وأنها مترابطة ومتشابكة. وحقوق الإنسان هنا تشير إلى إطار حقوقي وضعته الأمم المتحدة انطلاقاً من ميثاقها مروراً بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهدين الدوليين حول الحقوق المدنية والسياسية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وعشرات من المعاهدات والاتفاقيات الدولية. من جهة ثانية يضيف نشطاء الحقوق هنا أن لبنان صادق على معظم تلك الاتفاقيات ووضعها في مقدمة دستوره الذي يفيد في الفقرة (ب) أن “لبنان عربي الهوية والانتماء وهو عضو مؤسس وعامل في جامعة الدول العربية وملتزم مواثيقها، كما هو عضو مؤسس وعامل في منظمة الأمم المتحدة وملتزم مواثيقها والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وتجسد الدولة هذه المبادئ في جميع الحقوق والمجالات دون استثناء.”

بالرغم من أن...

رولا المصري

رُفعت الأيادي في نهاية محكمة الشعب “الصورية” التي عقدتها حملة “جنسيتي حق لي ولأسرتي”، وأقرّت بالإجماع حق النساء اللبنانيات بمنح جنسيتهن إلى عائلاتهن (الزوج والأولاد)، كما قضت بضرورة تعديل قانون الجنسية الحالي والمجحف بحق النساء.
رُفعت الجلسة!

جاءت جلسة المحكمة هذه المرة مختلفة شكلاً ومضموناً. في الشكل، وتحت شمس حزيران الملتهبة، لعب الشعب دور القضاء وكانت له الكلمة الفصل في إقرار حقوق المواطنين والمواطنات، في وقت لم يستطع فيه الجسم القضائي إنصاف النساء اللبنانيات وإقرار حق سميرة سويدان بمنح جنسيتها إلى أولادها. أما مضموناً، وبعد أن خذلهن القضاء، وتوانى النظام السياسي – الطائفي عن إنصافهن أو تناول قضيتهن بمعزل عن الحسابات السياسية والطائفية الدقيقة، لجأت مجموعة من النساء اللبنانيات المتزوجات من غير لبنانيين...

المنشور

حكومة الوحدة الوطنية تعلن عن توجهها السافر لضرب الطبقة العاملة في لبنان. حكومة تعمل وفق تراث بنته لنفسها عبر سياسات إقتصادية حاقدة تعتمد الخصخصة كوسيلة لتوزيع الخدمات العامة والحقوق من مجال عام يملكه كل المواطنين إلى مجال خاص يخصها هي وأزلامها. والخصخصة هنا لا تعني فقط رغبة وإرادة خصخصة الكهرباء وقطاع الاتصالات، أي ما تبقى من خدمات. إنما تعني أيضا ما تمت خصخصته، كالتعليم في قطاعيه المدرسي والجامعي، القطاع الصحي، الضمان، البريد، قطاع استيراد مشتقات النفط وتوزيعها ووسائل النقل العامة. كل هذه القطاعات فقدتها، أو تكاد تفقدها، الطبقة العاملة، وللحصول على خدمة من الخدمات المذكورة ينبغي تسديد رسوم باهظة.

قتل الحق في التعليم

من قال أن القطاع الخاص بإمكانه إدارة هذه القطاعات بطريقة أفضل؟ هو يديرها ليزيد أرباحه وأرباح الطبقة...

كانون الثاني ٢٠١٠

١١ كانون الثاني: عقدت الاتحادات، النقابات العمالية، الجمعيات، الهيئات، ولجان الأحياء في مدينة طرابلس اجتماعا، شارك فيه عدد من ممثلي النقابات وتركز البحث على موضوع تحرير عقود الايجارات في إطار مشروع قانون في مجلس النواب. وشدد المجتمعون على رفض تحرير العقود. وفي الختام، دعوا المتضررين من مستأجري المباني السكنية وغير السكنية إلى مؤتمر عام، لبحث آليات التحرك والتصعيد في حال اصرار أصحاب القرار على إقرار هذا المشروع.

في اليوم نفسه، طالبت نقابة عمال كهرباء لبنان بالموافقة على ملفات الترفيع. ولفتت الى ان الترقيات ليست تعيينات ولا مناقلات، إذ ان هؤلاء المرفّعين يشغلون هذه المواقع بالتكليف كما انها ليست المسؤولة عن عجز الكهرباء والدين العام. وهددت بأنها ستلجأ إلى التصعيد وصولا إلى الإضراب المفٍتوح في حال رفض...

فرح قبيسي

يغني مارسيل خليفة ويقول: “أجمل الأمهات التي إنتظرت إبنها...وعاد”. هنّ، فعلا أجمل الأمهات. أمهات مناضلات بكل ما للكلمة من معنى. منذ أوائل الثمانينات وهن يجبن الشوارع، ويقطعن خطوط النار. لم يكلّن من البحث ولم يتعبن من إنتظار عودة فلذات أكبادهن وأزواجهن وأحبابهن أحياءً سواء كانوا أو عظاماً. لن يرتحن قبل أن يعرفن مصيرهم. لا يمر عيد الأم عليهن كباقي الأمهات. فكيف لهن أن يحتفلن وأولادهن مخفيين قسراً؟ تتحول أعيادهن مناسبة للبكاء ولكن لتجديد المطالبة بمعرفة مصير أحبابهن.

هكذا مر “عيد الأم”، هذه السنة، على أمهات المخطوفين والمعتقلين. وقّعن بالحبر الأزرق وبدموع العينين على عريضة تقول: “لا عيد يدق بابي، لا ابن يعايدني، لا أحد يكرمني. أنا لا أريد إلّا ولدي. اشتقت إليه كثيراً. أعيدوه إليّ إذا كان ما زال حياً. أعيدوه لي عظامه إذا أصبح ميتاً...

فرح قبيسي

لم تكن المسيرة التي نظمتها حملة “فلسطين حرة” نهار السبت في 13 شباط، رفضا لجدار العار الذي يبنيه النظام المصري، حكراً على اللبنانيين فقط، بل كانوا من جنسيات مختلفة، فلسطينيين ومصريين وأميركيين وفرنسيين... تنوع كبير. رغم العدد القليل الذي حضر، فإن طابع المشاركة أتى ليبرهن أن القضية الفلسطينية لا تعني العرب وحدهم بل تعني الإنسانية وكل مناضل حر يرفض الاحتلال ويدعم حق الشعوب بالمقاومة والعيش بكرامة.

انطلق المتظاهرون في مسيرتهم باتجاه السفارة المصرية في الجناح من أمام جبّانة شهداء مجزرة صبرا وشاتيلا حاملين الأعلام الفلسطينية ولافتات منددة بالجدار الفولاذي وعلى وقع شعارات منددة بالإحتلال وبالحصار وبصمت الأنظمة العربية. مرّوا عبر سوق صبرا والطريق الجديدة داعين الناس الى الإلتحاق بهم “من غزة سمعنا الصوت قاوم قاوم حتى الموت، يا للعار ويا...

Syndicate content