آراء واعمدة

غسان مكارم

في القرن العشرين، ابتكر العمّال عشرات وسائل الاحتجاج والاعتراض في مسيراتهم النضالية. ففي ثلاثينات ذلك القرن، استلهمت نقابة عمّال العالم الأمميين IWW فكرة السيطرة على أماكن العمل من المجالس العمّالية (السوفييت) التي قامت خلال الثورة الروسية، والتي استوحتها الأخيرة من الثورة الفرنسية.

بعد محاولات عديدة، نجح عمّال صناعة السيّارات UAW في مدينة فلينت في ولاية ميشيغان، الولايات المتحدة، بالاعتصام داخل مصانعهم في 1937 والسيطرة عليها دفاعاً عن لقمة عيشهم خلال الانهيار الاقتصادي الكبير، فتمكّنوا من إنقاذ وظائفهم.

في المقلب الآخر من العالم، كانت حركة التحرر التي قادها غاندي ضد الاستعمار الإنكليزي للهند تستخدم وسيلة مشابهة، لكن هذه المرّة لاحتلال مساحة عامّة أو شارع معيّن، لا للسيطرة عليه أو تشغيله بطريقة بديلة، بل لاستخدامه رمزياً...

نبيل عبدو

29 كانون الثاني 2009 لم يكن عاديّاً في باريس، كان إضراباً عامّاً!

نزلت إلى محطة المترو لأصل إلى مكان التجمع لتبدأ المظاهرة. أقرأ في كل مكان: "سير القطارات سيكون متقطِّعاً ومضطرباً بسبب الحركة الإجتماعية"! لم يكن إضراباً فحسب بل حركة اجتماعية أيضاً...

وصلت إلى ساحة الباستيل حيث التجمّع فتراءى لي بحرٌ من الألوان وفضاء من الموسيقى وجماهير تقفز، تغنّي وتضحك. لو لم أكن أعلم بالمظاهرة والإضراب لقلت إنّه مهرجان أو حفل ضخم يريد الفرنسيون عبره خلق عُذرٍ للخروج من كآبتهم المزمنة! لكن لا، كانت هذه المظاهرة، التي صارت احتفالية، نضالاً...

سِرت في الموكب الهائل أصرخ وأغنّي ضد سياسات ساركوزي المجحفة التي تريد أن تمحو كل مكاسب النضالات العمالية التي بدأت منذ حوالي قرن. يريد أن يلغي القطاع العام والخدمات التي يقدمها من تعليمٍ...

برناديت ضو

رد على طارق العلي "العلاقة ما بين الفكر الاشتراكي والفكر اليهودي"

اشتهر كارل ماركس عندما ردد مقولة أنّ الدين هو أفيون الشعوب، وكان ذلك ضمن تحليل علمي ونقديّ للدين عندما يخدّر الشعوب عن ألمها، بهدف الإبقاء على الوضع القائم المسبب لهذا الألم، من استغلالٍ وفقرٍ، وتشرذمٍ وقمع... بل ويعد أتباعه بالجنة، ولكن بعد الموت. وهكذا، لا يمكننا نقد أي من الأديان من خارج إطار النقد العلمي.

إنّ الدين اليهودي، كما سائر الأديان، يتضمّن مجموعة من الشعائر البدائية، اللاعقلانية والوثنية. تماماً كما يفعل المسيحيون عندما يذهبون إلى الكنيسة ويتناولون جسد المسيح. أو كما يفعل المسلمون عندما يمارسون عمليات السجود والنهوض في أوقاتٍ معينة من النهار. كل الأديان تمارس شعائرها وتقوم على الغيبية والروح.

...

فرح قبيسي

حكاية الشعب الفلسطيني مع التهجير كحكاية إبريق الزيت. عادةً ما تقترن ذاكرة الفلسطينيين، وخاصة كبار السن منهم بـ"طلعات" عدة. أبو داوود، من أول لاجئي مخيم نهر البارد، في منتصف السبعينات من العمر، أبٌ لأحد عشر ولدًا وجدٌّ لواحد وثلاثين حفيدًا، "لواءٌ يقاتل فيه إسرائيل إذا أراد" على حد تعبيره. يروي أبو داوود بحماسة كبيرة تاريخ فلسطين قبل هجرته إلى لبنان، من الثورة الفلسطينية ضد الإنكليز والصهاينة إلى دخول الجيوش العربية ومن ثم انسحابها و"تسليمها فلسطين للاحتلال" عام 1948.

ويروي أبو داوود قصة الهجرة: "طلعنا من صفوري، قضاء الناصرة، لواء الجليل، ووصلنا إلى بنت جبيل، وبعد شهر تم نقلنا إلى القرعون، قضينا سنة هناك، ولكن كان البرد قاسي، فتم نقلنا إلى نهر البارد حيث قعدنا بشوادر". يتذكر أيضا أن اللاجئين في المخيم حينذاك رفضوا بناءه بالاسمنت...

وليد ضو

منذ بداية قصف مخيم نهر البارد، كثُرت الأغاني. أغاني جاهزة وأخرى جاهزة تحت الطلب. فأطلّ وائل كفوري على جمهوره بأغنية واعدة. هذه المرة لم يتجنّد، إنما حلق شعره تكفيرا عن ذنوبه. هذا الفنان ترقّى، وأصبح ملازماً، يتكئ على الطوّافة العسكرية، وتطلّ صُور قصف بيوت المخيم بين أقسام أغنيته المصوّرة، بالطبع يتخللها صُور لجنازات شهداء الجيش وتغيب عنها صور الشهداء الفلسطينيين المدنيين الذين تحدّثت عنهم فقط بعض الجمعيات غير الحكومية وبعض المقالات هنا وهناك وهذا المنشور، ويكمل كفوري نضالاته من خلال الصعود إلى الطوافة مرتدياً النظارات، بمن تذكّر هذه النظارات(!)، محوّما بشكل مفترض فوق المخيم، ويتساقط القصف الثقيل ويضيق الخناق، منهياً "واثق الخطوة يمشي ملكاً".

أما نانسي عجرم فقد تخلت عن "عك القمصان" و"شطف الأرض"، وأرادت أن تتحرّر. والتحرّر في هذا...

هبة عباني
باسم شيت
غسان مكارم

في السنوات الماضية اعتمدت الدولة سياسة التعميم والتنميط تجاه الفلسطينيين وقامت بتصويرهم كمجرمين خارجين عن القانون، حارمة إياهم من أبسط حقوقهم المدنية كالحق في العمل أو البناء أو الامتلاك، وهي تحكم السيطرة على مداخل المخيمات لتبقي الواقع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والأمني فيه على حاله وتمنع الفلسطينيين من حقوقهم المدنية والسياسية. واليوم، يدخل حصار مخيم نهر البارد أسبوعه الرابع، وما زالت السلطة تأمر الجيش بالحسم وحصار المخيم وضربه بالقذائف والطائرات متجاهلة المدنيين الذين تتخذهم فتح الإسلام رهائن.

منذ اغتيال الحريري، بدأت الدولة اللبنانية تتهيأ لنزع سلاح الفصائل الفلسطينية بعد انتفاء موجبات اتفاقية القاهرة. قضية السلاح قديمة، لكن المشكلة ليست السلاح نفسه. اليوم يتم طرح الموضوع بشكل مبدأي، أي إذا كانت السلطة هي مَن يحتكر...

خالد صاغية

تخيّلوا عجوزاً فلسطينياً محاصراً الآن داخل مخيّم نهر البارد، من دون دواء ومن دون ماء. ماذا يفعل هذا العجوز في أوقات فراغه؟ إنّه حتماً يخوض مؤامرة لتوطين نفسه وتوطين أحفاده داخل الكيان اللبناني.

تخيّلوا طفلاً فلسطينياً أجبر على ترك منزله داخل مخيّم نهر البارد. ماذا يفعل هذا الطفل ليلاً، وهو يبحث عن فراش له في مخيّم البداوي المكتظّ؟ إنّه حتماً يحلم بالتوطين.

تخيّلوا آلاف الفلسطينيّين الذين دُمِّرت بيوتهم لأنّ ثمّة مجموعة إسلاميّة، معظم أفرادها لبنانيّون منذ أكثر من عشر سنوات، تتعرّض للقصف من قبل الذراع العسكريّة للسلطة اللبنانية. تلك السلطة التي غضّت الطرف عن تنامي هذه المجموعة أشهراً طويلة. ماذا يريد هؤلاء الآلاف اليوم؟ التوطين... حتماً.

هذا هو التوقيت الرسميّ للبدء بتنفيذ المؤامرة. فليشرئبّ نعمة الله أبي نصر....

Syndicate content