نقد الناقد: قراءة في فكر نصر حامد أبوزيد

نشر في‫:‬الجمعة, حزيران 8, 2018 - 11:34
نصر حامد أبو زيد
الكاتب/ة: مصطفى شلش.

 

من مظاهر النقد المهمة واللافتة للتفكير هي “العادة” المستحكمة والمتلازمة له من حيث النظر في منهجه وفاعليته والغاية منه ودوره الأصيل في التساؤل عن ماهية دوره في التغير والتأثير، وهذا ما يجعل النقد لا ينهش في الآخرين فحسب بل يلتف أيضًا ليعض ذيله *.

ولهذا نحن بصدد تقديم قراءة نقدية مختصرة لما يتعلق بالنص القرآني والوحي في مشروع المفكر والباحث الإسلامي “نصر حامد أبوزيد” (1943 – 2010). الذي قدم عدة قراءات تأويلية للنص القرأني أفتتحها بدراسة بعنوان : قضية المجاز في القرآن ، وتلتها عدة دراسات حول تأويل القرآن وتحديدًا لدى ابن عربي، إلى إن أصدر كتابه “مفهوم النص” والذي تعرض بسببه نصر للمُحاكمة والهجوم من قبل الأصوليين “التيارات السلفية والإخوانية والأزهرية” وأدى لخروجه من مصر إلى هولندا على أثر هذا النزاع القضائي والفكري.

جاء مشروع نصر أبوزيد في وقت شهد صعود نجم التيارات السلفية في مصر وخفوت مشاريع تنويرية مثلتها كتب محمد عبده “الإسلام دين العلم والمدنية”، وطه حسين في كتابه “الشعر الجاهلي” ، وعلي عبد الرزاق في كتابه “الإسلام وأصول الحكم”، حيث تناول كتاب نصر “مفهوم النص”  النص القرأني بالنقد والتحليل بصفته “منتجًا ثقافيًا” أنتجه واقع العرب التاريخي والإجتماعي خلال عهد النبوة، وأبعد النص القرأني عن أي بُعد ديني مطبقًا عليه الشروط النقدية كأي نص أدبي، ولا شك أن مشروع نصر حامد أبوزيد ذا روؤية عميقة لمفاهيم قراءة وتأويل النص القرآني[i] . وبقدر هذا التقدير لمشروع نصر حامد أبوزيد  لكنه يبقى مشروع جدلي لا يلقى قبول الجميع حوله.

عقدة النص

يطرح نصر حامد أبوزيد “النص الديني” بوصفه “نصًا لغويًا” محاولًا إستبعاد المضامين اللاهويتة والخرافية، وبالرغم من أهمية هذا الطرح “الإنساني” إلا أنه لم يرد قطع الحبل مع المنطق الديني وحاول الربط بين بشرية الخطاب وألوهية الوحي المنتج لهذا الخطاب، فيكتب نصر في كتابه نقد الفكر الديني – ص 126: أن النص منذ لحظة نزوله الأولى – أي مع قراءة النبي محمد – صلى الله عليه وسلم له لحظة الوحي – تحول من كونه (نصاً إلهيًا) وصار فهمًا (نصا إنسانيًا) لأنه تحول من التنزيل إلى التأويل. ويضيف في ص 206 في نفس الكتاب أن الأصل الإلهي للنص “القرآني” لا يعني أنها تحتاج لمنهجيات ذات طبيعة خاصة من أجل تحليلها. وهذا ما يمكنا وصفه بـ “التقية المفضوحة[ii]“، فهذه المداورة لن تغير من حقيقة تجرأ نصر وتوجيهه لآلية النقد للنص القرآني، ولن تقيه شر الأصوليين الذي حاول إجتنابهم بهذا الربط.

فالقراءة الزيدية “نسبة إلى نصر أبوزيد” للنص القرآني لا تختلف عن قراءة الأصوليين للنص. ولكي نفسر هذا الرأي نشير أولًا إلى الكاتب “على مبروك” الذي يرى أن مشروع “القراءة” في ذاته قبل أن نحكم بأصوليته أو حداثته يلزم حضورًا مزدوجًا للمقروء “في مقالنا هنا – النص القرآني” والقارئ “الذات القارئة وآليتها- نعيدها هنا على نصر أبوزيد”، فإن غابت هذه الذات وتماهت في البعد الميتافيزيقي أنتجت قراءة “مكررة”. ونصبح أمام قراءة واحدة ولكنها متباينة ومتعددة الأوجه.[iii]

وهذا ما نصطدم به في قراءة نصر للنص القرآني من حيث “تلفيقية” المنهج^، ففي كتاب نصر “مفهوم النص” يشير للنص القرآني كما يلي: “إن الإيمان بالمصدر الإلهي للنص ومن ثم لإمكانية أي وجود سابق لوجوده العيني في الواقع والثقافة، أمر لا يتعارض مع تحليل النص من خلال فهم الثقافة التي ينتمي إليها – ص 24 “، ومن هذه الفقرة نجد تعارض في بداية الطرح بين رأيين لنصر في حقل معرفي واحد، فالرأي الأول يرى فيه أن القراءة الميتافيزيقية تطمس فهم الدين، والثاني يتمثل في رؤيته أن الإيمان بالبعد الإلهي لا يتعارض مع فهمه للنص، وبالفعل يمكنا ان نعتبر هذا تعارض شكلي.

لكن هناك رأي آخر للكاتب “على حرب” حيث يرى هذا الموقف يُمثل غياب  ذات “نصر” الواعية وألياتها مما يجعله لا يختلف عن رأي الأصوليين في قراءته للنص القرآني “الحاضر – نسبة لطرح علي مبروك”، ويدلل حرب على رأيه أن نصر أستمر في نفس النهج من بحث وتوليد للمفاهيم الإجرائية في الشرح والتفسير، كالتأويل والنسخ وأسباب النزول، وبالتالي أبقى نصر على نفس اللغة الماورائية الغيبيبة للأصوليين في حين أن مشروعه الفكري يقوم على الدعوة للتحرر منها.

ففي فقرات كتابه “مفهوم النص” ص 27 يقدم نصر “المنهج اللغوي” فقط كآلية وحيدة لفهم النص القرآني. فالوصف الذي أعتمده نصر للقرآن “كنص لغوي” مرتكن إلى رأي أمين الخولي في إعتبار النص القرآني “كتاب اللغة العربية الأكبر وأثرها الأدبي الخالد”، لم يكن موفق فكان أولى مع آليات القراءة الزيدية أن يُطلق عليه “نص بياني”، حيث أن النص القرآني نص بياني وعرفاني أيضًا لآن القراءة اللغوية فقط أضيق من أن تدرك معاني هذا النص العلمي المتفرد كما وصفه المفسرين بإتساع آفق المعنى والتأويل فيه[iv]. وهذا ما أفقد النص الكثير من أوجهه الأخرى التي يمكن قراءته منها بمناهج فلسفية وفقهية وعرفانية.

وهذا ما يؤكد عليه علي حرب فلا ينبغي قراءة النص القرآني من جانب وحيد فهذا يعرض النص للإختزال بل يجب الإنفتاح على كل الكشوفات المعرفية المتاحة. ويضيف د. إسماعيل نقاز في دراسته الشرعية “مناهج التأويل” إلى أن إرتكان نصر إلى “القراءة اللغوية” للنص القرآني جعل قرآته تفتقد للدلالة المعنوية التي تميز النص الديني عن النص الأدبي، فالحمولة المعرفية للنص الديني تجعل منه في حالة تفاعل مستمر مع الجانب الدنيوي “الواقع” فيتم إنتاج المقدس بشكل مستمر في إيطار الدنيوي، وهذا ما لم يغب عن قراءة الأصوليين للنص القرآني وجعل قراءة ابوزيد تبدو استئناسية أو محاولة لتوسع في التأويل اللغوي.  ويتفق كل من النقاز وحرب على إلى أن قراءة الأصوليين للنص القرآني كانت أكثر أصالة وعملية من القراءة الزيدية.

وكان من مقدور نصر أن يُبقي في قرآته على فكرة نبوية النص القرآني من دون التفكير في مصدر هذه النبوة التي ليست بالضرورة تتعلق بالدين، فإدونيس يضرب مثل لإختلاف مصدر النبوءة حيث يصف نفسه في أحد الحوارات أنه نبي “وثني”[v]. وكان هذا الفكر سيساعد نصر لتجنب الاشتراك مع القراءة الأصولية للنص. فالقرآن يمثل في النهاية تمثلًا من تمثلات النبوءة أيًا مكان مصدرها، مما يجعل من الصعب فهم وتأويل النص بشكل حداثي بعيدًا عن بعده الإعجازي – وهذا ما تجاهله نصر وطرح افكاره العلمية ظاهرها تجديدي ولكن بتفكيكها نصل في النهاية لنفس المنطلق الميتافيزيقي للأصوليين.

وبتجميع هذه الإشكاليات سويًا وبالرجوع لشرطا القراءة الدينية* للنص القرآني التي أرثاهم محمد أركون في منهجه وهما :

1) أن كل أنماط القراءات أو مستويات الاستخدام الإيماني للقرآن مسجونة داخل السياج الدوغمائي المغلق. 2) التفاسير الإسلامية التي فرضت نفسها كأعمال أساسية تساهم في التطور التاريخي للتراث الحي تمارس دورها كنصوص تفسيرية صحيحة، مجمع عليها من قبل رجال الدين.

نستطيع منها فهم ما دفع أيضًا أركون لكي يصف قراءة نصر أبوزيد للنص القرآني بالقراءة “العادية[vi]” – مثلها مثل القراءات الماركسية لطيب تيزيني وحسين مروة، والأبستيمولوجية مثل قراءة محمد عابد الجابري. والتي لم تسطع أن تصل إلى مساحات “اللامفكر فيها” في الثقافة العربية وهذا ما يجب الإلتفات إليه بعيدًا عن الضجة والجدل، ولعل فكرة الضجة والجدل التي ينبه لها أركون تشير إلى ان الفكر الزيدي قد شغله في بعض الفترات الكبت السياسي والتشويش الصوفي ولعل هذا ما جعله يقدم على الوقوف على حقل بحثي يخص “ابن عربي” وهذا الحقل لم يكن “لامفكر فيه” بل كان حقل مُقدم فيه العديد من الأبحاث والدراسات الاستشراقية، على الرغم من كل الآليات التي أتيحت لنصر لمحاولة قراءة النص من سيميائية والاركولوجية والتحليل السوسيولوجي والنقد التاريخي.ونضيف أن الكبت السياسي لعب دورًا هامًا في مشروع نصر قراءة النص، فصراع نصر مع قيادات أزهرية جعلت نصر ناقم على الفكر التراثي “الأصولي” فنبذه بدلًا من القيام بدراسته وتحليله، فقد حاول إلغاء آليات القراءة التي طورها الامام الشافعي ومن جاء بعده، بحجة أنها مؤدلجة، في حين أن المنهج التأريخي الذي بنى عليه نصر أغلب افكاره هو نتاج إيدولوجيا غربية ولا يخلو من اليوتوبيا كما يشير د. إسماعيل النقاز.

وهذا يأكد عليه علي حرب بأن العديد من الكتابات المتعلقة بالنص القرآني بالرغم من منطوقها اللاهوتي إلا أنها حملت منطق علمي يقترب من ما قدمه نصر ولو أعطى لها مساحة أكبر من الدراسة  لكان وجد الكثير من آلياته الفكرية مكررة على سبيل المثال في كتاب “البرهان في علوم القرآن” للزركشي.

سلطة الوحي

 يشكل الوحي وبحث شروطه التاريخية والمعرفية التي جعلت ظاهرة “ما وراء طبيعية” أمرًا ممكنًا ومعقولًا الجديد الذي قدمته قراءة نصر للنص القرآني وعلومه، فقد اشار نصر للظروف التاريخية التي بنت مكانة “الوحي” حيث سادت فكرة الكهانة في الجاهلية وتشابهت مع النبوة في تواجد “الوحي” ، فقد كان الإنسان دائم الحاجة للإتصال ببعد آخر لكي يستمد منه قوته وطمأنينته للواقع. واتخذ نصر في هذا لتكوين رأيه قراءة التاريخية – النقدية غير جدلية ماركسية كما يوحي البعض لقراءة نصر للدين الإسلامي مثل محمد عمارة.

وبناء عن هذه النظرة التاريخية ربط نصر بين “الوحي” و “الواقع” وكيف شكل وجود الوحي هذا الواقع عبر النص الذي منحه للنبي، وبدأ نصر بمهاجمة المشروع الأصولي الذي يرى إن الوحي القرآني يمثل الشرع الذي أمر الله المؤمنين باتباعه بحذافيره، فيقول الشافعي عن النص الديني : المستغنى فيه بالتنزيل عن التأويل “كتاب النص،السلطة، الحقيقة ص 151 “. وهذا ما يراه نصر تحيد لخطاب الوحي “النص القرآني” وعدم إشراكه في الواقع ليكون فاعل فيه وبهذا يتحول النص إلى مصحف يستخدم -أداءة زينة- “كتاب مفهوم النص ص 12، 67 ، 297″، . وبهذا يحاول نصر التحرر من آليات الخطاب الأصولي للنظر إلى الوحي محاولًا إخضاعه لعملية من التحليل والنقد العلمي، حتى يتمكن النص الإلهي من الإشتراك في الواقع من جديد.

ولكن مع الإعتراف بألوهية المصدر “الوحي” يلزم الإيمان بأن الله يخاطب العرب بلسانهم عبر هذا الوحي وهذا ما يفترض حتمية التسليم بالأمر على العقل، والتسليم بنص هذا الوحي على البحث، والرضوخ للإجماع على التأويل. أو كما يقول الجرجاني إن التسليم الإلهي يدعو لقبول كل ما جاء به الرسول[vii]، ورغم هذا يرفع نصر شعار الواقع أولًا وأخيرًا، وهذا يضعنا أمام سؤال هام فنصر الذي يريد فصل الأسطورة عن النص عبر عقلتنها، ماذا سيبقي من الدين ؟

فالدين الإسلامي مثل أي دين قديم أو حديث، سماوي او طبيعي تغذيه الأسطورة ويلزمه إنقياد وجهاز كهنوتي وتقديم الدين كسلطة فوق الجدال. فالدين كما يعرفه “أبو البقاء” في الكليات هو وضع إلهي ثابت يأتي به نبي من الأنبياء عبر الوحي[viii] ، أو قوة المخيلة “بالمنطوق الزيدي” وفي كلا الحالتين الأصولية والزيدية نحن سنكون أمام بناء غير واقعي.

وهذا ما يدفع علي حرب لإعتبار ان الفهم العلمي للدين الذي يحاول نصر تقديمه ما هو إلى خداع للذات وحجب للحقيقة، فمن الصعب الإنتصار على أرض الخصم، مستخدم نفس أسلوبه.

ويرى حرب من أجل محاولة صحيحة وعلمية لقراءة الديني وتراثه يجب الخروج من أرضه عبر تغليب مفهوم الإنسان على فكرة الله، أي غلبة المحايث على المفارق ، والشاهد على الغائب، والراهن على الأزلي، والمدني على الشرعي، والمعقول على الحرام .

وهذا أيضًا يأكد عليه محمد أركون* حيث يرى إن القراءة التيولوجية “الإيمانية” لا تخدم القرآن ولا الفكر الإسلامي . لذا، من الضروري خدمة الفكر الديني من قبل باحثين مستقلين، عوض خدامه المتحمسين، أو المجادلين الذين يستهدفون غايات أخرى. والباحثون المستقلون هم المستشرقون واللادينيون.

الخاتمة

 تظل قيمة العمل الفكري لنصر أبوزيد أنه يفتح لنا المجال لإعادة البحث والتنقيب حتى في مناهج النقد والتأويل للدين عمومًا وليس الإسلامي فقط، فالعقلانية تقتضي نقدًا مستمرًا لا ينقطع، ولعل ما أوردناه من نقاط قليلة ومختصرة حول محورين فقط هما إشكالية قراءة النص وتفسير الوحي داخل مشروع ضخم لقراءة النص القرآني،  يدفعنا للتنويه عن وجود أوجه نقد أخرى للقراءة الزيدية مثل هدر كيونة النص، وإستقدام الإيدولوجيا التي هاجمها ولكنها ظهرت لديه في كتابه “مفهوم النص” وخصوصًا مقدمة الكتاب التي كانت أشبه ببيان سياسي موجه ضد خصومه داخل التيار الديني.

ولهذا ظهرت الحاجة لتفكيك مصطلح “مشروع” في حد ذاته  لنرى إلى أي مدى أقترب نصر من خلخلة البنى التراثية العميقة والنصوص المحورية في التراث العربي، فالكثير مِن مَن أدعوا مشاريع ثقافية شاملة قد مارسوا الاختزال والتبسيط والإستبعاد والإرهاب الفكري^. كما أن لنصر العديد من الإجتهادات الصائبة من حيث تفكيك النص والكشف عن النسبي والدنيوي والتاريخي وراء المطلق الإلهي وكيفية تكوين العنصر الديني. وحاول نصر أن يخترق عتبات المقدس لولا أنه نشأ في مناخ أصولي من حيث التضيق على فكره سياسيًا ومجتمعيًا وهذا ما لم يمكن مشروعه من التحرك -على الأقل من وجهة نظرنا- في الإتجاه الصحيح، حيث أنحرفت رؤيته إلى خطاب به الكثير من التعمية متشابهًا بهذا مع التيار الأصولي الذي يحاربه.

* نشر النص في موقع بالأحمر بتاريخ 7 حزيران/ يونيو 2018

المصادر

^ آراء “علي حرب” يوجد مصدرها في كتابي

– نقد النص

– الاستلاب والارتداد

آراء “د. إسماعيل النقاز”

– منهج التأويل في الفكر الأصولي

آراء “على مبروك”

– الخطاب التاريخي في علم العقائد

دراسة ماجستير – لـ عبد السلام يوبي بعنوان – المسكوت عنه في نقد نصر حامد أبو زيد – تم إستخلاص آراء محمد أركون منها بجانب عدة مقالات تم وضع لينكاتها مباشرة داخل نص المقال.

 بعد الجمل التراثية مثل ابوالبقاء والجرجاني

– التفسير الماركسي للإسلام – محمد عمارة

____________________________________________

* موت الناقد لـ رونان ماكدونالد ، ترجمة فخري صالح

[i] دراسة ماجستير – لـ عبد السلام يوبي بعنوان  ”المسكوت عنه في نقد نصر حامد أبو زيد”

[ii]  كتاب علي حرب  ” نقد النص”

[iii] “على مبروك” كتاب الخطاب التاريخي في علم العقائد

[iv] آراء “علي حرب” يوجد مصدرها في كتابي

– نقد النص

– الاستلاب والارتداد

[v] حوار مع الشاعر بمجلة الطريق العدد الخامس – 1990، ص 97

[vi]  دراسة ماجستير – لـ عبد السلام يوبي بعنوان  ” المسكوت عنه في نقد نصر حامد أبو زيد”

[vii] التفسير الماركسي للإسلام – محمد عمارة

[viii] المرجع السابق