استجداء السلطة لضرب الحقوق

نشر في‫:‬الاربعاء, شباط 7, 2018 - 13:24
الكاتب/ة: التيار النقابي المستقل.

كالصاعقة جاء وقع بيان رابطة أساتذة التعليم الثانوي ، جاء ليناقض كل الأصول والقيم النقابية، جاء يطلب دعم السلطة وأجهزتها لضرب أبناء الرابطة، الأساتذة 

الثانويين المتمرنين في كلية التربية، جاء يكيل التهديد والوعيد في حق هؤلاء الأساتذة لقمعهم وتدجينهم.

لا يا سادة في قيادة الرابطة، ما تعودت هذه الرابطة، عبر تاريخها الناصع، على هذه الممارسات القمعية الغير نقابية ليس الا خدمةً للسلطة وأحزابها؛ الا يكفي ما فعلتموه من الغاء لرأي الأساتذة بعدم العودة الى الجمعيات العامة وتنصيب أنفسكم أولياءً على رقاب الأساتذة، لا يا سادة ليس هكذا العمل النقابي، ما هكذا تورد الابل يا سادة.

اما انتم يا أيها الأساتذة الثانويين المتمرنين في كلية التربية، يا أصحاب الهامات العالية، يا أصحاب الحقوق والكرامة، ان الدستور سمح لكم ولكل مظلوم بالحق بالاحتجاج بكل الأشكال التي سمح بها القانون من اضراب واعتصام وتظاهر ، فلا تهابوا التهويل والتهديد، وتابعوا نضالكم في سبيل انتزاع كل حقوقكم من هذه السلطة التي تميزت بالمماطلة والتسويف وضرب الحقوق.

ان التيار النقابي المستقل يشد على اياديكم ، ويقف كما وقف مع حقوقكم بدءاً من فرض مرسوم المباراة سنة ٢٠١٢ ولتاريخه مروراً بكل تحركاتكم التي تميزت بالأمور المحقة التالية:

١- تحرككم الذي دام سنة كاملة بعد نجاحكم في سبيل الدخول الى كلية التربية الذي تأخر سنة كاملة والسلطة تراوغ وتماطل وقيادة رابطة الثانوي تغطي هذه السلطة ولا تقوم بدورها بالوقوف الى جانبكم والدفاع عنكم، كرمى لأحزابهم في هذه السلطة.

٢- تحرككم المستمر منذ خمسة أشهر في سبيل انتزاع حقوقكم التي يقرها القانون ٢٠١٧/٤٦ ( قانون السلسلة) اسوةً بزملائكم في التعليم الثانوي، حقكم بالدرجة ١٥ من السلسلة كما حقكم بالدرجات ال٦ ، هذه الدرجات ال٦ التي تنكر هذه السلطة وأحزابها حقكم بها، رغم كل الدراسات القانونية التي تثبت هذا الحق.

ان التيار النقابي المستقل يدين سلوك هذه السلطة بمنع الحقوق عن أصحابها ويحمَّلها مسؤولية عدم اقرار هذه الحقوق ويحذرها من التعرض لأي زميل من الزملاء الأساتذة المتمرنين في كلية التربية، ويقول لهذه السلطة أن الطريق الأقصر والأمثل للحل هي اعطاء الحقوق كاملة مع كامل مفاعيلها الرجعية بأسرع وقت.

ان التيار النقابي المستقل اذ يطالب رابطة الثانوي بالعودة الى الأصول والقيم النقابية وبالوقوف الى جانب حقوق الأساتذة المتمرنين، يدين سلوك هذه الرابطة ويحذرها من الاستمرار بهذا السلوك العدواني تجاه ابنائها الأساتذة المتمرنين، كما يحمِّلها مسؤولية اي اساءة او ضرر يصيب اي استاذ متمرن، وأخيراً يطالبها بالاعتذار من هؤلاء الأساتذة المتمرنين صوناً لكراماتهم.

التيار النقابي المستقل

بيروت في ٢٠١٨/٢/٦