لقاء تشاوري في مركز الاتحاد الوطني للنقابات بحث في وضع خطة لمعالجة مشاكل وقضايا الناس

نشر في‫:‬الاربعاء, تشرين اول 18, 2017 - 19:37
الكاتب/ة: الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان.

عقد اللقاء التشاوري الموسع في مركز الاتحاد الوطني للنقابات، في حضور رئيس الاتحاد كاسترو عبدالله والقوى النقابية والسياسية وهيئات المجتمع المدني. بداية تحدث عبدالله عن أهمية هذا اللقاء "من أجل وضع خطة لمواجهة السياسات الخاطئة في معالجة مشاكل وقضايا الناس".

أضاف:"بعد إقرار السلسلة وهو حق للموظفين تحاول السلطة ان تضع موظفي القطاع العام والخاص في وجه بعضهما، ونحن مند العام 2012 نطالب برفع الحد الأدنى للأجور، ان هذا اللقاء هو أكبر من موضوع الضرائب، خاصة الضرائب غير المباشرة على الشعب اللبناني، وهناك موضوع الضمان الاجتماعي والتقاعد والحماية الاجتماعية وغيرها من القضايا المطروحة. علينا كمواطنين ان ندفع ثمنها كل يوم، فالدولة تعطي من هنا وتفرض ضرائب على المواطنين الفقراء، لذلك نحن ندعوكم إلى سلسلة من التحركات المطلبية وسنبدأ بها الثلثاء المقبل في الاعتصام في ساحة رياض الصلح للمطالبة في تصحيح قانون الإيجارات الأسود وإعادة البحث في قانون يرضي الطرفين".

وكانت كلمة للدكتورة ماري الدبس طالبت فيها ب"التكاتف من أجل مواجهة هده السلطة التي تحاول تغطية 11 مليار دولار في محاولة لإصدار الموازنة الجديدة وفرض الضرائب بالاتفاق مع المؤسسات التجارية والمصارف المالية الكبيرة في البلد، لذلك علينا العمل على جدولة القضايا لمواجهة هذه السلطة".

حيدر

والقى رئيس رابطة موظفي الإدارات العامة الدكتور محمود حيدر، كلمة قال فيها:"أخذنا قرارا في مواجهة سياسة هده السلطة دفاعا عن القضايا المحقة وعلينا تعزيز وتكثيف حضورنا في التظاهرات التي سننفدها، ويجب علينا أن ننزل إلى الساحات من أجل الضغط على هذه السلطة لأنه لولا الضغوط لن نستطيع أخذ السلسلة".

قاسم

وقال النقابي محمد قاسم:"نحن كقوى نقابية مطلوب منا العمل على تنظيم صفوفنا من أجل مواجهة هذه السلطة التي تفرض الضرائب على الفقير المحتاج. جميعنا مدعوون للمشاركة في كل تحرك نقابي نستطيع من خلاله تحقيق لمطالب المحقة"، ودعا إلى المشاركة في اعتصام نهار الثلثاء المقبل. 

المصدر: وطنية