من أجل أوسع مشاركة في التحركات لإسقاط الزيادات الضريبية على محدودي/ات الدخل

نشر في‫:‬الجمعة, اذار 17, 2017 - 22:14
الكاتب/ة: المنتدى الاشتراكي (لبنان).

سريعا، كشفت الطبقة الحاكمة، برئيسها وحكومتها ومجلسها الممدد له، ‬عن انحيازها الطبقي لصالح من تمثّله فعلاً؛ النظام الرأسمالي الاستغلالي الطائفي. تُمعن هذه الطبقة في إدارة ظهرها للمطالب الشعبية ولموظفيها/وموظفاتها، حين ماطلت طوال سنوات ماضية برفض إقرار سلسلة الرتب والرواتب، على الرغم من التظاهرات والتحركات المستمرة. 

وتمضي الطبقة عينها بإقرار المزيد من الضرائب على متوسطي/ات ومحدودي/ات الدخل، متنصّلة من أي ضرائب تطال تركّز الرأسمال سواء في المصارف أو قطاع العقارات أو الاحتكارات. وكيف تفعل ذلك وهي تقوم بكل ما في وسعها لتحصين ثروات هؤلاء ومدهم بكل الفرص لزيادتها، مستهدفة كافة الفئات الشعبية بالضرائب وعاملة على تدمير نقاباتهم/ن؟ 

لا تكتفي الطبقة الحاكمة بذلك، فنحن يوميا نرى كيف تستهدف تصفية المكاسب السابقة للعمال والعاملات وباقي متوسطي/ات ومحدودي/ات الدخل وذلك عبر القضاء على الحق بالسكن من خلال قانون الايجارات التهجيري، والتعدي المتواصل على الأملاك العامة، وإحتلال الشاطئ أبلغ مثال على ذلك؛ فتح الباب أمام المزيد من الخصخصة، ووقف التوظيف في القطاع العام، والتلويح برفع أسعار الخدمات العامة. 

إن القرارات الضريبية التي اتخذها مجلس النواب مجتمعاً هي استمرار لنفس النهج الاقتصادي والاجتماعي الذي ساد منذ مطلع التسعينات ويبيّن بشكل لا لبس فيه بألا جديد في هذا العهد؛ بل هو تجديد لسياسة الافقار والاستحواذ الممنهج على مداخيل الطبقة العاملة والعاملين/ات بأجر رجالا وبخاصة النساء، ومن لبنانيين/ات وغير لبنانيين/ات. 

أمام هذا الجشع الفاضح والمتواصل، سننزل إلى الشارع مطالبين بـ: 

  • شطب فوائد الدين العام، 
  • إقرار سلسلة الرتب والرواتب بشكل عادل ومتساو، وبنسبة 121 بالمئة. 
  • رفض أي ضريبة إضافية تستهدف متوسطي/ات ومحدودي/ات الدخل. 
  • فرض ضرائب تصاعدية على أرباح المصارف والشركات العقارية.

----

ندعوكم/ن إلى المشاركة في كافة التحركات الرامية إلى إسقاط الزيادات الضريبية على محدودي/ات الدخل، وإلى المشاركة في الاعتصام المركزي في ساحة رياض الصلح يوم الأحد 19 آذار/مارس الساعة 1 بعد الظهر.

المنتدى الاشتراكي- لبنان