لماذا سأمشي في يوم المرأة العالمي

نشر في‫:‬الثلثاء, اذار 7, 2017 - 17:43
الكاتب/ة: تيريزا صهيون.

هذه المسيرة هي اعتذار متأخر مني إلى جسدي.

لجميع الأوقات الذي لمته على تجمّده، على ضعفه في خوض المعارك، ولكل المرات التي دعوته فيها بالقبح لعدم تطابقه مع معايير الجمال السائدة. 

سأمشي من أجل جميع جلسات العلاج المبدّدة، عندما وُصفت بالسذاجة لدى تحرّش من كنت أعرفه بي. 

سأمشي، وسَيري سيكون بمثابة اعتذار من كل العاملات في المنازل اللواتي اعتنين بمنزلي كما لو كان بيتهن، حتى أتمكن من الحصول على التعليم المناسب والسعي للاستقلال المادي. 

سأمشي وسَيري سيكون بمثابة اعتذار أيضاً من جميع مقدمي ومقدمات الرعاية، في عالم يرفض بعنف ضمان حقهم/ن بالرعاية.

سأمشي من أجل جميع النساء اللواتي لن يتمكّن من الانضمام إلينا في مسيرة يوم السبت المقبل، لأن نظام الكفالة يعاملهن كالعبيد. 

لمن لا تستطيع أخذ يوم عطلة للمطالبة بحقوقها. ولمن فقدت حياتها بالفعل.  

سأمشي من أجل مشروع "الألف"، وهي المنظمة التي علّمتني معظم ما أعرفه اليوم عن النسوية. 

سأمشي من أجل رفاقي في المنتدى الاشتراكي الذين قدموا لي من الدعم أكثر مما حصلت عليه من معظم من عرفتهم في حياتي. 

سأمشي وسيري سيكون بديلاً من إيذاء النفس، تسمّمها، والتخيلات العابرة عن الانتحار، ولوم الضحية، والشك المستمر بالنفس، والمعايير السائدة حول الجنسين، والتوقعات المجتمعية المفروضة وغير العادلة. 

سأمشي ضد فكرة أن يوم المرأة العالمي هو احتفال. فأنا لا أرى شيئا جديراً بالاحتفال. ولا أتطلّع لشيء سوى أن أكون غاضبة، دون اعتذار، والى جانب جميع من أبدى لي التضامن والاهتمام، عندما لم استطع منحهما لنفسي.

--

مسيرة يوم المرأة العالمي، تنطلق ظهر السبت 11 آذار من ساحة ساسين- بيروت

رابط المسيرة على الفايسبوك: https://www.facebook.com/events/384426555248352/