مواقف خليجية من العدوان على اليمن

نشر في‫:‬الأثنين, تشرين اول 10, 2016 - 14:16
Mohammed Huwais/Getty Images
الكاتب/ة: نضال فرح.

يطرح‫ بعض الناشطين في العالم العربي رؤية نمطية أو انطباعية عن شعوب الخليج باعتبارها إما مؤيدة أو صامتة عن العدوان على اليمن والمجازر التي تطال الشعب اليمني. لذا سأستعرض هنا بعض المواقف الشعبية والحزبية وردود الفعل تجاه هذه الحرب: ‬

‫في السعودية نظم شباب الحراك الثوري في القطيف احتجاجا ضد الحرب في اليمن، وفي الإحساء أعلن الشيخ الشيعي المعروف حسين الراضي من على منبر خطبة يوم الجمعة رفضه لهذه الحرب غير الإنسانية وصرخ متسائلا: "هل يجوز قتل الأطفال والشيوخ والنساء؟ وهل يجوز التحالف مع أميركا وغيرها لتدمير اليمن واليمنيين؟" ووقف بحزم ضد إرسال جيوش سعودية لتدمير اليمن والبحرين وسوريا. وقد اعتقل الشيخ بعد هذه الخطبة مباشرة ومازال رهن الاعتقال. ‬

‫وفي نفس السياق، رفض بعض رموز المعارضة السعودية في الخارج هذه الحرب حيث صرح حمزة الحسن عن رفضه للعمليات العسكرية في اليمن جملة وتفصيلا، مشيرا عبر حسابه في تويتر إلى "أنها حرب بلا أفق عسكري أو سياسي". كما أعلنت المعارضة السعودية مضاوي الرشيد رفضها التام لهذه الحرب وكتبت: "سنظل نرفض حربا خليجية على اليمن"، وفي مكان آخر: "نقول للشعب اليمني إن النظام السعودي لا يمثلنا، ونقول لأطفال اليمن المنكوبين صبرا". ‬

‫أيضا أعلن مجموعة من الناشطين السعوديين رفضهم للحرب، منهم على سبيل المثال الناشط الحقوقي وليد سليس الذي وصف الحرب بأنها هجوم سعودي على الجارة اليمن وعلى شعبها. ‬

‫أما في عمان، الدولة التي تقف ضد التدخل في هذه الحرب، فقد أعلن العديد من الناشطين تضامنهم مع الشعب اليمني منهم الناشط زكريا المرحبي الذي قال عبر حسابه في تويتر بعد مجزرة صنعاء: "هذه المجزرة التي لا يضاهيها إلا مذبحة رابعة والنهضة، قلوبنا مع اليمن".  ‬

‫في الكويت، أعلن التيار التقدمي الكويتي إدانته للحرب وأكد على أن أي إشكالية تعالج عبر الحلول السلمية وليس عبر الحرب.‬

‫بالنسبة للبحرين، فقد تم اعتقال الناشطين الرئيس الحالي لمركز حقوق الانسان، نبيل رجب، وأمين عام جمعية الوحدوي، السيد فاضل عباس، لمناهضتهما، لما سمي بعاصفة الحزم. كذلك، وقفت الجمعيات والأحزاب السياسية ضد الحرب منها: جمعية وعد وجمعية الوفاق والمنبر التقدمي وائتلاف ثورة 14 فبراير الذي نظم العديد من المسيرات المناهضة للحرب.‬

‫وقد وقعت منظمات حقوقية وانسانية في البحرين على بيان تستنكر فيه المجزرة البشعة التي حدثت في صنعاء وتلك المنظمات هي: منتدى البحرين لحقوق الإنسان، منظمة سلام للديمقراطية، معهد الخليج للديمقراطية وحقوق الانسان والمنظمة البحرينية الألمانية لحقوق الانسان والديمقراطية.‬

‫في مجتمعات تحرم من الحق بالاحتجاج والتنظيم، ومع ذلك، أو على الرغم منه، استطاعت شعوبها أن تعبر وتنظم مسيرات في شوارع محاصرة بالمدرعات، فضلا عن تعرض ناشطيها للتعذيب والتنكيل في الزنازين بسبب تنظيم تحركات احتجاجية مناهضة للحرب. لا عجب في أن هذه الدول، التي تضطهد وتقمع شعوبها، تقود في ذات الوقت، الثورة المضادة على ثورات الربيع العربي‬.