‫بيان المجموعات الطلابية: سنستمر في نضالنا المشترك لاستعادة الحركة الطلابية الديمقراطية داخل الجامعة ‬اللبنانية

نشر في‫:‬الأثنين, حزيران 20, 2016 - 16:08
الصورة من صفحة الوضع مش طبيعي من المؤتمر الصحافي الذي عقد في 20|6

‫تعقد اندية ومجموعات طلابية هذا المؤتمر الصحفي امام مبنى الادارة المركزية للجامعة اللبنانية بعد الضجة التي أثيرت طوال الأسبوع الماضي على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الوسائل الاعلامية، نتيجة نقاشات حادة ومواقف متطرفة صدرت عن بعض الطلاب على احدى صفحات الفيسبوك، وهي مواقف تعبّر عن رأي أصحابها ولا يمكن لها أن تعبّر عن كافة طلاب الجامعة الوطنية.‬

‫هذه المواقف الرافضة للآخر والساعية أحيانا لالغائه، نرفضها ونستنكرها. الا أننا في الوقت عينه، ورغم تقديرنا لجهود وسائل الاعلام والصحافيين في دعم قضايا الجامعة اللبنانية، نرفض "التشهير" الذي تعرضت له جامعتنا من قبل بعض الوسائل الاعلامية التي "فبركت" بعض الحقائق بما يتناسب مع "مخيلات" معدي هذه التقارير التي هاجمت ادارة وكليات الجامعة الوطنية.‬

‫لسنا هنا لنحاكم أحدا، لن نفعل كما فعل غيرنا ونقول "لن نسمح" و"لن نقبل" بفئة معينة أو نشاط ما داخل كلياتنا. لكننا قررنا من موقعنا كأندية ومجموعات طلابية ناشطة في مختلف فروع وكليات الجامعة اللبنانية أن نوجه رسالة لمن تخطى نقده مسألة الهيمنة الحزبية أو الفئوية أو غيرها على كليات الجامعة ليطال نقده، الذي وصل الى حد الافتراء، الجامعة كصرح أكاديمي، بشكل لا يعكس الواقع بدقة وينعكس سلبا على الطلاب والطالبات و لا يرمي إلا لإضعاف الجامعة اللبنانية من أجل مصالح تجارية لبعض المتنفذين أصحاب بعض الجامعات الخاصة التي تعرف بدكاكين التعليم الجامعي دون المستوى الأكاديمي.‬

‫هذه الطريقة في التعاطي مع قضايا الجامعة، أدت الى التعتيم حول واقع المعركة: هي معركة بين مؤيد للحريات التي يكفلها قانون الجامعة وبين من يريد قمعها ويلغي دورنا كمجموعات واندية وما نقوم به من اجل جامعتنا الوطنية رغم محاولات التضييق علينا من مجموعات وفئات مختلفة. من هنا، ندعو الوسائل الاعلامية وبعض الناشطين الحريصين على هذه الجامعة أن يتابعوا أعمال الأندية والمجموعات الطلابية التي استطاعت هذا العام أن تعيد الزخم الى الحركة الطلابية داخل الجامعة، من خلال نشاطات عدة حققت فيها نجاحات بالرغم من كل أشكال التضييق والهيمنة والقمع. فتمنينا مثلا لو اهتم هؤلاء الناشطين ووسائل الاعلام بالحفل الفني الذي نظمه نادي سما في مجمع الحدث وحضره أكثر من 800 طالب، أو السهرة الفلكية المنظمة من قبل النادي العلمي في كلية لعلوم التي حضرها أكثر من 1000 طالب، او ندوات نادي راديكال حول النسوية والعلمانية، أو ال RALLY PAPER الذي نظمه نادي سيغما في الهندسة، أو تاريخ الحركة الطلابية التي ناقشها نادي نبض الشباب مع طلاب العلوم، أو تنظيم "الوضع مش طبيعي" لاعتصامات المطالبة بجسر مشاة وبناء موحد في زحلة او طلاب التغيير الذين نظموا سلسلة نشاطات تتعلق بالمعطلين عن العمل ومقاطعة البضائع الداعمة لإسرائيل أو غيرها من أنشطة عديدة نظمت من أجل نهوض الجامعة اللبنانية.‬

‫من هنا أيضا، نشيد بموقف ادارة كلية العلوم الفرع الخامس ومجلس طلاب فرعها الممدد له الذي اكد على التسامح وتقبل الاخر. وبناء على ذلك، نطالب رئيس الجامعة د. عدنان السيد حسين ومجلس الجامعة مجتمعا، باصدار موقف واضح وصريح بشأن النزاع الحاصل بشكل عام ومسألة الحريات العامة في الجامعة بشكل خاص، كما نطالبهم بوقف كافة الصفحات التي تدعي تمثيل كليات الجامعة أو على الأقل تغيير أسمائها. وتؤكد المجموعات الطلابية والأندية على ضرورة تفعيل دور المجلس التأديبي لمحاسبة كل طالب أو أستاذ يعمل على تشويه سمعة الجامعة ومستواها من خلال تعديه على حريات الطلاب وحقوقهم، كما أن الجامعة مطالبة بتأمين الضمانات اللازمة لطلابها لكي يمارسوا حريتهم الأكاديمية والفكرية والسياسية والثقافية والدينية، لما في ذلك خير على مستقبل الجامعة الأكاديمي والثقافي.‬

‫خاصة أن ما نراه اليوم ليس الا نتيجة لسوء التواصل بين الطلاب والادارة. فنحن نفتقر الى الحد الأدنى من آليات التواصل مع ادارات الكليات، ونحتاج اليوم اكثر من اي وقت، الى مساحة آمنة خاصة بنا كطلاب الجامعة اللبنانية نعبر فيها عن افكارنا وهواجسنا دون ان يتعرض لنا احد، أو يفرض نفسه أحدهم علينا كوسيط حصري بيننا وبين ادارة الجامعة.‬

‫هذا المؤتمر الصحفي هو النشاط الأول الذي تلتقي فيه نوادي ومجموعات طلابية على موقف موحد، وسنستمر في نضالنا المشترك لاستعادة الحياة الطلابية والحركة الطلابية الديمقراطية داخل الجامعة اللبنانية، ولتحقيق ذلك لنا مطالبات عدة أبرزها الانتخابات الطلابية وفق قانون نسبي يضمن سلامة التمثيل وقوننة عمل الأندية داخل الجامعة، وغيرها من المطالب المحقة التي سنضغط سويا في سبيل تحقيقها‬.

‫20/6/2016‬

المجموعات التي أصدرت البيان: راديكال، نادي سما، سيغما، طلاب، النادي العلمي، التغيير، نبض الشباب، الوضع مش طبيعي