بيان تحالف "الشعب يريد" تضامنا مع الشعب الفلسطيني

نشر في‫:‬الخميس, تشرين اول 8, 2015 - 15:10
عن الفايسبوك
الكاتب/ة: الشعب يريد.

مرةً أخرى، يثبت الكيان الصهيوني اجرامه وعنصريته ودموية عسكره ومستوطنيه، ومرة أخرى، يثبت الشعب الفلسطيني بصموده ومقاومته بأن الصراع التحرّري التاريخي الذي يخوضه منذ بداية القرن الماضي، لم ينته ولن ينتهي ما دام هناك كيانٌ استيطاني يسمّى بـ "إسرائيل"، قائمٌ على سياسات الفصل العنصري وكافة أنواع التمييز والعنف والإرهاب.

إننا في تحالف "الشعب يريد"، نعبّر عن تضامننا الكامل مع الشعب الفلسطيني ، الذي يواجه مجدداً، وبكافة الأشكال الممكنة، الإحتلال الاسرائيلي رغماً من صعوبة الظروف الراهنة في فلسطين المحتلّة وفي المنطقة العربية المشتعلة من أقصاها إلى أقصاها، وعلى الرغم من تخلّي دول العالم والأنظمة العربية عن الشعب الفلسطيني وتآمرها عليه. فقد علمتنا تجارب السنين الماضية أن تحرر فلسطين لن يأتي عن طريق أنظمة ضاربة في استبدادها، بل ستأتي عن طريق تحرر شعوب منطقتنا من كل نظم الاستغلال الاقتصادي والاستبداد السياسي والديني.

إننا في تحالف "الشعب يريد"، وإذ نعبّر عن تضامننا الكامل مع الشعب الفلسطيني، ومع شعوب منطقتنا المنتفضة في وجه القمع والاستغلال من سوريا الى البحرين، واستنكاراً لكل أساليب الإرهاب والاحتلال الصهيوني، ورفضاً لسلطة التنسيق الأمني الجاثمة فوق صدور الفلسطينيين/ات، نعتبر أن أكبر وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني نقدمها اليوم هي من خلال استمرارنا بالحراك الشعبي في لبنان وتعميقه وتوسيعه باتجاه احداث تغيير جذري على طريق العلمنة والمساواة والعدالة الاجتماعية، وهو المسعى الذي يجب ان يعم المنطقة كاملة من الخليج الى المحيط. وندعو كافة المجموعات والحملات الأخرى في الحراك الشعبي إلى مؤازرة نضال الشعب الفلسطيني بكل الطرق المتاحة. ولهذا التضامن أوجه مختلفة بداية من دعم مقاطعة الكيان الصهيوني اقتصادياً وثقافياً واكاديميا وسياسياً ورفض التطبيع معه، وصولاً إلى المطالبة والضغط من أجل الحقوق المدنية للفلسطينيين/ات في لبنان كاملة ومن دون أي نقصان وإلغاء كافة القوانيين التمييزية ضدهم/ن خاصة المتعلق منها بحق العمل والسكن.

الاحتلال والديكتاتوريات إلى زوال

المقاومة والنضال ضد كل أشكال الظلم مستمرة

القوة والسلطة والثروة للشعب