أوقفوا العدوان الصهيوني على غزة.. فكّوا الحصار الآن!

نشر في‫:‬الثلثاء, تموز 15, 2014 - 21:59
العمل لمحمود سلامة
الكاتب/ة: قواعد دعم الثورة السورية.

منذ بداية العدوان الصهيوني الأخير على غزة قبل أسبوع، استشهد أكثر من 180 فلسطينيّاً وفلسطينية، معظمهم من المدنيّين والمدنيات، في أسوأ تصعيدٍ يشنه كيان الاحتلال على القطاع المحاصر منذ عدوان تشرين الثاني/نوفمبر 2012.

ينذر استهداف المناطق المدنية المتعمد من قبل قوات الاحتلال، بالإضافة إلى النقص الحاد في الأدوية والمعدات الطبية الناجم عن الحصار الخانق الذي يفرضه الكيان الصهيوني والنظام المصري، ينذران بأن عدد الشهداء سيستمر بالارتفاع بحدّة.

إننا ندين المجزرة التي يواصل الاحتلال ارتكابها في غزة ونؤكد أن الاحتلال لم يقم بهذا العدوان لكسر المقاومة الفلسطينية في غزة فحسب بل لإخماد الحراك الشعبي في القدس والأراضي المحتلة عام 48.

ونعرب عن مساندتنا للشعب الفلسطيني ومقاومته وحقّه المطلق في الدفاع عن النفس بكل الوسائل المتاحة في وجه الحصار والاستعمار والصواريخ التي يمطرها الاحتلال على الفلسطينيين/ات بتمويل أميركي. نطالب أيضاً بإنهاء الحصار على غزة بشكل فوري وغير مشروط وبفتح معبر رفح حالاً وندين تواطؤ نظام الانقلاب المصري في استمرار الأزمة الإنسانية المتصاعدة في غزة.

كذلك نحث المواطنين/ات الأميركيين/ات على الضغط على حكومتهم من أجل إنهاء كافة أشكال الدعم للاحتلال الصهيوني بما في ذلك الدعم العسكري.

إننا نستنكر أي محاولة للمساواة بين جرائم الاحتلال وأفعال المقاومة ونرفض أي دعوة حيادية لوقف إطلاق النار بدون محاسبة الاحتلال وتحميله المسؤولية عن جرائمه.

وإننا إذ نقف مع أخوتنا وأخواتنا في غزة وفلسطين فإننا نعتبر أن محاولات مؤيدي النظام السوري استغلال نضال الفلسطينيين تدلّ على إفلاس أخلاقي وتسيء إلى القضية الفلسطينية.

إن جميع أولئك الذين وقفوا إلى جانب النظام السوري والتزموا الصمت على جرائمه ضد السوريين/ات لا يحق لهم ادّعاء التضامن مع غزة بل ولا يقلّون نفاقاً عن أنصار الاحتلال الإسرائيلي الذين يزعمون التعاطف مع ضحايا نظام الأسد.

ليس هنالك مكان لازدواجية المعايير والغضب الانتقائي في النضال الفلسطيني وسائر النضالات التحرّرية الصادقة.

المصدر: قواعد دعم الثورة السورية