بالإرادة الموحدة للعمال والجماهير، ينبغي الإطاحة بسلطة البعث في سوريا!

نشر في‫:‬الخميس, آب 18, 2011 - 18:45
كاريكاتور الثورة السورية|http://www.facebook.com/photo.php?fbid=141961132555691&set=a.115713961847075.28467.115708715180933&type=1
الكاتب/ة: الحزب الشيوعي العمالي العراقي.

منذ أكثر من 5 أشهر، والجماهير في أغلب مدن سوريا في انتفاضة بوجه السلطة السياسية القومية العربية لحزب البعث. إن هذه السلطة القمعية البرجوازية القومية العربية المناهضة للإنسان، تدافع عن سلطة الرأسمال بالقتل الجماعي لجماهير سوريا، وقامت هذه الفترة بكل ما تمكنت عليه لذلك. لم ترد على مطالب المتظاهرين والجماهير المنتفضة في سوريا، ليس هذا وحسب، بل قامت بارتكاب أعمال القتل الجماعية بحق المتظاهرين وقتل الاطفال وفرض الحصار على المدن والمحلات وقطع الماء والكهرباء وخطوط الاتصال الهاتفية. وعبر الاستخدام المخزي لقوى الجيش والاسلحة الثقيلة، قصفت المدن والمحلات على رؤوس ساكنيها بالدبابات والبوارج البحرية قرب مدينة اللاذقية. في الحقيقة إن سلطة هذا النظام القومي العربي، بالطريقة ذاتها التي قامت بها كل الانظمة الرجعية والقمعية في المنطقة، قد شنت هجوماً دموياً على"متظاهري الأمة". "أمة" يدّعون تمثيلها، وفرضوا عليها القمع والجوع والحرمان وانعدام التام للحقوق السياسية خلال سنوات طوال بكذب ونفاق المجابهة القومية العربية لإسرائيل. إن هذه الأعمال تعري بوضوح مرة أخرى كل كذب وعفونة النزعة القومية بمجمل أشكالها.

في هذا المسعى الرجعي والدموي، ليس النظام السوري لوحده من أجل الإبقاء على سلطة الرأسمال تحت قبضته، بل وقفت أغلب الأنظمة الرجعية الشرسة للرأسمال في المنطقة بجانبه. من النظام الإسلامي في إيران، والذي دعم هذا النظام بكل الأشكال العسكرية والسياسية والإقتصادية والمعنوية، وصولا إلى الحكومة البرجوازية الطائفية القومية في العراق وحزب الله وحماس وحتى الدولة القومية-اليهودية في إسرائيل بوصفها قوة تسعى إلى بقاء هذا النظام الشرس كي لا يختل توازن القوى على صعيد المنطقة. اصطفت كل هذه القوى بحلف غير مقدس معادي لجماهير سوريا وكل العمال والجماهير المضطهدة في المنطقة.

ينبغي إيقاف هذه الهجمة الدموية. نحن الأحزاب الشيوعية العمالية في العراق وكردستان وايران (الحكمتي) ندين وبشدة أعمال القتل الجماعي التي يمارسها النظام السوري، ونساند الحضور الثوري لجماهير سوريا من أجل الإطاحة بسلطة البعث وحل كل مؤسساته القمعية عبر حضور الارادة المباشرة للجماهير العمالية والكادحة والتحررية، والتي تبذل جماهير سوريا الغالي والنفيس من أجل تحقيق حياة افضل. نعلن دعمنا اللامحدود للارساء الفوري للحريات السياسية، حق التظاهر والاضراب والتنظيم، حرية كل المتظاهرين وخلق أجواء منفتحة وحرة بوجه ساكني سوريا كي يتمكنوا بصورة مناسبة ومؤثرة من النضال من اجل تحقيق مطالبهم، من أجل إرساء الحرية والمساواة، وفي الوقت ذاته، وللدفاع عن حقوق جماهير سوريا وحرياتهم السياسية والمدنية والاجتماعية، ندعو الجماهير التحررية في العالم إلى إعلاء صوتهم بأي شكل مناسب بوجه حملة نظام سوريا العسكرتارية والمعادية للإنسان هذه.

الحزب الشيوعي العمالي العراقي
الحزب الشيوعي العمالي الكردستاني
الحزب الشيوعي العمالي الايراني-الحكمتي