الشعب هو البوصلة

نشر في‫:‬الأثنين, اذار 19, 2012 - 12:50
الشعب السوري عارف طريقه
الكاتب/ة: ائتلاف وَطَن للقوى الوطنية والديمقراطية في سوريا.

شعبنا السوري العظيم
لك المجد من قبل وبعد..

... عام مضى على الصرخات الأولى للمتظاهرين في "مملكة الخوف"، قدّم خلالها شعبنا البطل تضحيات أسطورية، قوافل من الشهداء والجرحى والمعتقلين والمهجرين لنيل الأهداف التي انتفض من أجلها في الحرية والكرامة والعدالة.

سنة كاملة أعلن فيها السوريون بوضوح لا يقبل المساومة أن سوريا جديدة يجب أن تتجسد، سوريا الدولة والكيان والمواطنة، سوريا القانون والعدالة والمواطنة المتساوية، دولة جميع مواطنيها دون تمييز.

لقد رد النظام على أمنيات وإرادة شعبنا -ومنذ تباشير ثورته- بالمواجهة الأمنية والعسكرية في سعي استباقي لعرقلة هذا الانعتاق السوري باتجاه الحرية، وما زال مصراً حتى اليوم على متابعة الأسلوب ذاته كخيار وحيد ومصيري.

إن تغول النظام في مواجهة ثورة شعبنا، ومحاولاته البائسة لحرف الصراع واستنقاعه، يحمل أخطار جدية تهدد أسس المجتمع ومدنيته ووحدته، وهذا ما يمنح شعار إسقاطه وضرورته بعداً وطنياً بامتياز. وبالمقابل يعطي أهمية خاصة لتمسك شعبنا بوحدته وتكاتفه.

يا أبناء شعبنا العظيم، كنتم وتظلون إرادة التغيير الحقيقي، صنّاعه، وقوده الذي لا ينفذ، وعبر دماؤكم ولحمكم الحي تجسدون إرادة جميع السوريين الراغبين بإقفال الطريق نهائياً على نموذج الدولة الأمنية المتهالكة.

إن مسيرتكم الطويلة بدأت وقطعت شوطاً هو أسطوري بمختلف المقاييس، ويجد النظام نفسه بسبب من سياساته الرعناء في مواجهة شعبنا معزولاً ومحاصراً أكثر فأكثر، يخسر كل اليوم المزيد من أوراق قوته، على طريق سقوطه النهائي.

يكفي ثورتنا نبلاً أن قوة المعادين لها لم تزدها إلا إصراراً على المضي قدماً والاتساع مساحة وعمقاً لتكون بحق ثورة جميع السوريين من أجل جميع السوريين ولتنال إرادة التغيير كل مناحي الحياة وكل الأطر السياسية والاجتماعية والروحية.

وعليه فلا أجدى اليوم من ضرورة توحيد هذه الطاقات الحية لقوى المجتمع السوري التي نهضت واستعادت المبادرة وأدركت باحتراف وذكاء الأهمية الاستثنائية لوحدة عملها وتنظيم خبراتها وتجاربها، وتنتظر بصبر أن يتجسد ذلك في وحدة قوى المعارضة من اجل تلبية هذه الضرورات.
إننا في ائتلاف وطن بكل مكوناته نتعلم منكم وعبركم المعاني الحقيقية للعمل الوطني ونجد أنفسنا واحداً من التجليات الكثيرة التي أبرزتها قواكم الصاعدة التي مازالت جعبتها تحفل بالكثير من الانجازات والإبداعات.

أيها الأخوة في الوطن جميعاً!!
عام على التظاهرة الأولى في العاصمة دمشق، حيث هدر صوت جموع السوريين بـ"الشعب السوري ما بينذل"، و" واحد واحد واحد الشعب السوري واحد"، هما مفهومان عميقان في روح هذه الثورة وآفاق تطورها المتنامي وسيبقيان اليوم وغداً بوصلة هذا التطور...

المجد كل المجد لتضحياتكم وبسالتكم وإصراركم
المجد كل المجد للشهداء.. والشفاء والعافية للجرحى
المجد لسوريا حرة ديمقراطية
ائتلاف وطن
دمشق في 15-3-2012